ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٥ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 14 جمادي الثاني 1439 هـ - جريان الاستصحاب يتوقف على وجود أثر شرعي على المستصحب المشكوك (74)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق في جريان الاستصحاب في الأمور الاعتقادية فإنّه عند المصنف قدس سره أن حال الاعتقادات حال الموضوعات في جري الاستصحاب كأصل عملي من ترتب الأثر الاشرعي على المستصحب سواء أكان من الأعمال الجوارحية أو الجوانحيّة كالاعتقادات، فبمجرد كونه أمراً اعتقادياً لا يمنع من جريان الاستصحاب فيه بعد تمامية أركانه وإجتماع شرائطه وهي ثلاثة في جميع الموارد:

الأول: أن يكون في المورد أثر شرعي يترتب على المستصحب المشكوك والثابت بالاستصحاب بحكم ظاهري وينزل منزلة المتيقن.

الثاني: التّمكن من موافقة الأثر الشرعي حيث أنه أصل عملي شرعي.

الثالث: لابدّ من بقاء الشك، فإنّه موضوع للأصل العملي المقابل للأمارة، فإنّ أصلها يبتنى على الظن المعتبر كما يبتنى القطع على العلم، والأصل العملي على الشك، كما مر تفصيل ذلك.

ومتى ما إجتمعت هذه الأمور جرى الاستصحاب مطلقاً سواء في الاعتقادات أو غيرها، وسواء في الموضوعات أو الأحكام.

وخلاصة ما أفاده المصنف في المقام: أنّه في الأمور الاعتقادية من القسم الأول الذي المطلوب فيه هو مجرد الإنقياد والتسليم وعقد القلب عليها فإنّه يجري الاستصحاب فيها مطلقاً سواء أكان موضوعاً أو حكماً، وأمّا في القسم الثاني المطلوب فيه المعرفة واليقين والقطع بها، فإنّه يجري فيها الاستصحاب حكماً لا موضوعاً.

فرع:

ويتفرّع على ما ذُكر من كون جريان الاستصحاب يتوقف على وجود أثر شرعي على المستصحب المشكوك بأنه لا يجري في نفس النبوة.

بيان ذلك: أنه لو شك في نبوة بعد اليقين بها فإنّه في النبوة المستصحبة يحتمل وجوه ثلاثة:

الأول: أن يراد من النبوة صفة كمالية نفسانية تكوينية ذات الولاية التكوينيّة الموجبة للإستيلاء على التصرف في الأنفس والآفاق أولاً، والفوز بمنصب الرئاسة العامة الإلهية في الدين والدنيا ثانياً، ومثل هذا الكمال العالي الخاص يستلزم تلقي المعارف الإلهية والرسالات السماوية من المبدأ الأعلى بلا توسط بشر ثالثاً.

والنبي من النبأ وعلى هذا المعنى يكون على وزن (فعيل) بمعنى المفعول، باعتبار تلقيه للوحي، فينبئه الله سبحانه بما شاء.

الثاني: أن يراد من النبوة منصب مجهول إلهي أي ولاية من ولاية الله سبحانه كولاية الفقيه أو ولاية الأب والجد على الصغير أو الزوج على الزوجة وكالقضاء وغيره من الأحكام الوضعيّة.

فالنبوة بهذا المعنى ليست كون نفس النبي يكون مجلي ومرأة للمعارف الإلهية، وإن كانت هذه الصفة لابد منها في إستخلافه لأسماء الله وصفاته العليا، يل تكون النبوة بالمعنى الثاني بكونه مخبراً ومبلغاً عن رسالات الله وسفيراً إلى خلقه، فبعثه النبي بمعنى ونبوته إثبات منصب السفارة (التبليغ والذين يبلغون رسالات الله) والأخبار عن الله سبحانه، فيكون النبي بمعنى الفاعل لا المفعول لأنّه بالمعنى الأول أي المفعول من الأمر الواقعي، فإنّ النبي بمعنى من أنباء الله تعالى بمعارفه وشريعته.

الثالث: أن يراد بالنبوة المستصحبة أحكام الشريعة شك في منسوخيتها بشريعة جديدة.

فهذه احتمالات ثلاثة في معنى النبوة المستصحبة.

وأمّا حكم كل واحد منها: أمّا الأوّل فلا يجري فيه الاستصحاب أما من جهة الإختلال الركن الثاني من الاستصحاب وهو الشك في البقاء، أو من جهة الإختلال بشرط الاستصحاب في جريانه،أي كون المستصحب حكماً شرعياً أو موضوعاً لحكم شرعي.

بيان ذلك:

أمّا الإختلال من جهة الشك في البقاء، فإنّه من جهة أن الشك في بقاء النبوة بالمعنى الأول أي المرتبة القدسية، لابدّ أن يكون أمّا من جهة الخطاط نفس النفس المقدسة، أو من جهة موته أو من جهة مجي نبي آخر، والكل غير معقول:

أمّا الأول: فإنّه من المستحيل أن ينقلب ما بالفعل إلى ما بالقوة، أي بعد خروج ما بالقوة إلى الفعل فإنّه يستحيل برهاناً إنقلاب ما بالفعل إلى ما بالقوة، وفي المقام تصوّر الإنحطاط من النفس المقدمة إلى غيرها إنّما يتصور ذلك في الملكات الحاصلة للنفس بالتحقق من التخلية من الرذائل والتحلية بالفضائل والتجلية بمكارم الأخلاق، وذلك بالمجاهدة والصبر كمسلكه العدالة والكرم وهذا يمكن حصول الضعف فيها، بل ربما تزول بسبب المعاصي والذنوب وتسويلات النفس الأمارة بالسّوء ووساوس شياطين الجن والإنس، ولكن ملكة النبوة ليست كذلك، بل لدرجة النبوة ومرتبتها التحقق والثبوت والإثبات ووصولها من مرتبة القوة والإستعداد إلى مرتبة الفعلية التي لازمها مقام الوحي من الله سبحانه عليه، فإنحطاطها معناه العود والإنقلاب إلى القوة المستحيل عادة.

ارسال الأسئلة