العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 21 جمادي الثاني 1439 هـ - الشق الثاني الذي عقد له التنبيه الرابع عشر وهو الحوار بين المسلم وغيره على إثبات شريعته بالاستصحاب (78)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

عطفاً على ما سبق: في الشق الثاني الذي عقد له التنبيه الرابع عشر وهو الحوار بين المسلم وغيره على إثبات شريعته بالاستصحاب وقبل الدخول في صلب الموضوع يشار إلى مقدمة في المقام، وهي: أنّ الإستدلال بالاستصحاب تارة لصاحب الشريعة نفسه ليقنع نفسه في بقائه على شريعته السابقة ومعذوريته في ذلك، وهذا هو من البرهان والدليل، وأخرى لالزام الخصم ودعوة المسلم إلى اليهودية مثلاً وهذا عن الإستدلال الجدي.

ولابدّ في الاستصحاب ككونه دليلاً يستدل به سواء في البرهان أو الجدل من رعاية أمور ثلاثة:

الأول: اليقين السابق والشك اللاحق أي اليقين بالحدوث والثبوت والشك في البقاء، فإنّهما ركنا الاستصحاب.

الثاني: كون المستصحب المشكوك فيه الثابت بالإستصحاب ممّا له أثر شرعي أو ذو أثر شرعي، أي يكون حكماً شرعياً أو موضوع لحكم شرعي.

الثالث: الاعتقاد بحجيّة الاستصحاب وقيام الدليل عليه، فلا يكون الاستصحاب حجة مع فقد أحد هذه الأمور الثلاثة.

فإنّها جارية لمن يرد الاستصحاب لنفسه دليلاً ولغيره من باب الجدل والإلزام الخصم بما التزموا به، فلا يكاد يلزم الخصم إلّا إذا اعترف أنه على يقين فشك فيما صحّ هناك التعبّد والتنزيل، ودل عليه الدليل، كما لا تصح أن يقنع به إلّا مع اليقين السابق والشك اللاحق على التنزيل.

وبهذه المقدمة يعلم انّه لا مجال لتمسّك الكتابي باستصحاب نبوة موسى عليه السلام لا إقناعاً لنفسه، لا إلزاماً لخصمه كالمسلم.

أمّا الثاني: فمن جهة انتفاء الشرط الأول والثاني فيه.

بيان ذلك: أن كان المقصود من النبوة هو المعنى الأول أي الصفة الكمالية القائمة بنفس النبي المقدمة، فهذه باقية ولا تزول فلا مقام للشك فيها فينفي الشرط الأول من اليقين السابق والشك اللاحق.

كما ينتفي الشرط الثاني وهو ترتب الأثر الشرعي إذ لا أثر شرعاً لهذه النبوة.

وإن اريد من النبوة الشريعة فإنّه ينتفي الشرط الأول دون الشرط الثاني، وإنّما ينتفي الأول لكون ارتفاع الشريعة معلوم للمسلم للعلم بنسخها بشريعة الإسلام فلا يكون شاكاً في إرتفاع شريعته الإسلامية حتى يجري فيه استصحاب شريعة موسى ويلزمه الكتابي به.

وأمّا الأول: وهو تشبث الكتابي باستصحاب نبوة موسى عليه السلام لاقناع نفسه، فإنّه لا مجال له، لأنّه إن أريد بالنبوة النصب الإلهي الذي لا بدّ من تحصيل اليقين به من جهة المعجزات ودلائل النبوة، فلا يجري فيه بها الاستصحاب لأنه لا يوجب العلم والمعرفة.

وإن أريد بالنبوة الشريعة، فالكتابي وإن كان متيقناً بأصلها وشاكاً في بقائها، إلّا أن جريان الاستصحاب فيها منوط بالدليل على اعتباره.

وحينئذٍ إن كان ذلك الدليل من نفس تلك الشريعة فإنّه يلزمه الدور لتوقفها على اعتبار الاستصحاب وتوقف اعتبار الاستصحاب عليها وهذا من توقف الشيء على نفسه وهو باطل.

فاليهودي عند شكه في شريعته بعد اليقين بحدوثه، يشك في حجية الاستصحاب الثابت في شريعته أيضاً، والحال إنّما يتحقق إقناع النفس بدليل قطعي لا بما هو مشكوك في نفسه.

وإن كان حجية الاستصحاب من هذه الشريعة الثانية كالإسلام فإنه يلزمه الخلف ومن وجوده عدمه ـ كما مرّ ـ فإن لازم اعتبار الاستصحاب من هذه الشريعة ارتفاع الشريعة السابقة، فلا يقين له.

ولو أريد بالنبوة الكمال النفساني فلا مجال للإستصحاب فيها لليقين بها حدوثاً وبقاءً فلا شك في البقاء.

ارسال الأسئلة