العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 20 رجب 1439 هـ - التنبيه السادس عشر (85)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

التنبيه السادس عشر

قال المصنف في تنبيهه الرابع عشر: الظاهر أن الشكّ في أخبار الباب وكلمات الأصحاب هو خلاف اليقين.

أقول: يقع الكلام في التنبيه السادس عشر في سلسلة التنبيهات المذكورة في المقام، وعنه المصنف الرابع عشر وعنه الشيخ الأعظم قدس سره الأمر الثاني عشر، والمقصود هو بيان المراد من الشك الذي ورد في الأخبار ولا تنقض اليقين بالشك وكذلك في كلمات الأصحاب وهو أحد ركني الاستصحاب (اليقين والشك) فلابدّ من معرفة موضوع الشك ومن المراد منه في المقام حتى يتمّ إحراز حكمه، فإنّ الحكم والمحمول يدور مدار الموضوع.

ولا يخفى أن الشك تارة يطلق ويراد به خصوص تساوي الاحتمالين، كما يقال خمسون بخمسين، ويقابله تارة الظن وما فيه رجحان أحد الطرفين ما زاد على الخمسين حتى يصل إلى المأة وهو العلم، والطرف الآخر الاحتمال والوهم وهو مادون الخمسين في الدرجة.

وتارة يراد من الشك ما يقابل العلم واليقين فيكون أعم من الشك المصطلح واللغوي والظن والوهم.

والظاهر من أخبار الباب وكلمات الأصحاب أنّ المراد من الشك ما هو الأعم وما يقابل اليقين.

والوجه في الظهور: إنّ المراد من ناقض اليقين باليقين الآخر في قوله عليه السلام (لا تنقض ليقين إلّا بيقين آخر) إنّما ينحصر في اليقين والعلم بالخلاف، فيما لم يحصل هذا الناقض، فإنّه يبنى على اليقين السابق وإن حصل الظن بخلافه فلا يكفي الظن بالخلاف في ناقضية اليقين السابق على لابدّ أن يكون من سنخه وجنسه، فيجري الاستصحاب مع الظن بالخلاف فضلاً عن الظن بالوفاق.

ويدل على كون المراد من الشك ما هو الأعم من الشك المصطلح والظن ما لم يتم دليل على حجيّته وإعتباره وجوه:

الأول: غير واحد من اللّغويين قد صرح أنّ المراد من الشك هو خلاف اليقين، وربما يستظهر من بعضهم الإتفاق عليه، فإنّه في مجمع البحرين (5: 276) (الشك الإرتياب، وهو خلاف اليقين، ويستعمل فعله لازماً ومتعدّياً، كما نقل عن أئمة اللّغة، فقولهم: خلاف اليقين يشتمل التردد بين الشيئين، سواء استوى طرفاه ـ وهو الشك المصطلح ـ أم رجَح أحدهما على الآخر، وكذلك في الصحاح (4: 1594) وفي قاموس المحيط (ص: 870).

الثاني: استعمال لفظ الشك في روايات (الشك في عدد الركعات) وكذلك روايات قاعدة التجاوز عن المحل، وفي بعض الأصول العملية،فإنّ المراد فيها من الشك ما يقابل اليقين.

الثالث: ما ورد من الأخبار في نفس باب الاستصحاب، كما في قوله عليه السلام في صحيحة زرارة الأول المتقدمة (ولكن تنقضه بيقين آخر، فإنه حدّد لنا أن نقض اليقين الأول لا يكون إلّا بيقين ثان، فإنّ اليقين ينقض اليقين دون الشك الذي هو أعم من تساوي الطرفين أو الظن الراجح، ثم النفي والاستنكار في الخبر مما ينفيه الحصر وينفي الزيادة عمّا سواه، فالحصر والتحديد مما يدل على أنّ المراد من الشك خلاف اليقين، ثم المراد من اليقين الحجة فمعنى الحديث (لا تنقض اليقين إلّا بالحجة على خلافه).

وفي الصحيحة الأخرى كذلك في قوله عليه السلام (لا حتى يستيقن أنه قد نام).

ووجه ذلك: إنّ الإمام عليه السلام أطلق بعدم وجوب الوضوء على متيقن الطهارة وقد عرضته الخفقة والخفقتان، فإنّه لم يفصل الإمام عليه السلام بأنّ الخفقة إفادة للظن بالنوم أم لا؟ مع إفادة الخفقة للنوم في بعض الأحيان، فعدم التفصيل والقول والإطلاق عمّا يدل على أن الحكم المذكور من استصحاب الطهارة وعدم وجوب الوضوء مرة أخرى ثابت ما لم يحصل العلم بالخلاف، حتى لو حصل الظن بالخلاف، فيكون المقصود من اشك ما خالف اليقين، وهذا ممّا يدل على إعتبار الاستصحاب مطلقاً حتى لو ظنّ بالخلاف.

وكذلك الأخبار الأخرى في باب الاستصحاب كما أشار المصنف إلى ذلك فراجع.

الرابع: ما إستدل به الشيخ الأعظم قدس سره وهو القول بالإجماع القطعي على حجيّة الاستصحاب حتى مع الظن بالخلاف، بناء على اعتبار الاستصحاب من باب الأخبار والتعبّد الشرعي، لا من باب الظن.

إلّا أنّ المصنف تلميذه قدس سره أشكل عليه بوجهين:

الأول: أنّه لم يثبت مثل هذا الإجماع والإتفاق على اعتبار مطلق الاستصحاب ولو مع الظن بالخلاف، وذلك أما من جهة كون المسألة مستحدثة، وأنّه لم يكن في كلمات المتقدمين على شيخنا المفيد قدس سره عين ولا أثر، وإمّا من جهة الإختلاف بين من تعرض للشك في الاستصحاب أنه خصوص ما تسوى طرفاه أو ما هو الأعم.

والثاني: وعلى فرض وتسليم ثبوت الإجماع والإتفاق المزبور إلّا أنه يحتمل أن يكون استنادهم في ذلك إلى ظهور الأخبار المشار إليها فيه فيكون من الإجماع المدركي، فيخرج مع هذا الاحتمال عن الإجماع التعبدي الكاشف عن رأي المعصوم عليه السلام، فلا تصح الركون إليه إذ نرجع إلى استظهارهم فأما أن ندخل معهم أو نخالفهم.

ارسال الأسئلة