العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 22 رجب 1439 هـ - التنبيه السابع عشر (87)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

التنبيه السابع عشر:

قال: المصنف: تتمة: لا يذهب عليك أنه لابدّ في الاستصحاب من بقاء الموضوع وعدم امارة معتبرة هناك ولو على وفاته...

أقول: لقد ذكر المصنف قدس سره أربعة عشر تنبيهاً في الإستصحاب وأكملها بتتمة وتذيل، ولكن جعلنا التتمة التي في مقامين من التنبيهات، لأنّ المقصود من النبيه أنّه قد ذكر الموضوع من قبل في طيات البحث إلّا أنّه لزيادة الإلتفات إليه ينبه عليه مرة أخرى مع زيادات وتوضيح وبيان، ومسألة وحدة الموضوع بين القضية المتيقنة والقضية المشكوكة في الإستصحاب ممّا ذكر تكراراً ومراراً فذكره مرة أخرى سيكون من التنبيه عليه.

فالغرض من هذا التنبيه الإشارة إلى شرط من شرائط الاستصحاب وهو وحدة الموضوع وبقائه.

وقيل: كان الأولى للمصنف أن يذكر هذا الشرط قبل التنبيهات لتقوم الاستصحاب به، ثم التعبير بالشرط من التسامح، وأي كان فالكلام يقع في إعتبار بقاء الموضوع الواحد بين القضيتين المتيقنة والمشكوكة، وبعبارة أخرى: لابدّ في الاستصحاب التعبدي أولاً من حدوث الموضوع واليقين به ثم اشك في نفس الموضوع من حيث بقائه، لأنّه لما كان موضوع الاستصحاب هو الشك في بقاء الموجود السابق المتيقن به في الزمان اللاحق المشكوك فيه، فإنّه يقتضي ذلك بالضرورة إتحاد متعلقي اليقين والشك حينئذٍ وجوداً وإختلافهما في الحدوث والبقاء فقط، وهذا معنى اشتراط وحدة الموضوع في الإستصحاب وإلّا مع إختلافهما وجوداً لا يصدق الشك في بقاء الوجود السابق، بل يكون من الشك في حدوث شيء وموضوع آخر.

وهذا أجنبي عن الاستصحاب، فلا مجال لجريانه مطلقاً سواء أكان اعتبار الاستصحاب من باب التعبّد الشرعي أو الظن، فلا تفاوت في هوية الاستصحاب بإختلاف دليل اعتباره أنه يكون بالتعبّد الشرعي أو بالظن.

مثال ذلك: إذا كان (زيد عادل) معلوماً في يوم الجمعة، وشك في بقاء عدالته يوم السبت، فإنّه يجري فيه الاستصحاب فيقال بعدالته في زمن الشك إبقاءً كما كان في يوم الجمعة، وإذا أردنا أن نرفع اليد عن عدالته في زمن الشك، فإنّه يلزم نقض اليقين بالشك، ولا تنقض اليقين بالشك بل انقضه بيقين آخر، وإذا الشك في عدالة عمرو فلا يكون البناء عليها ابقاءً لعدالة زيد لإختلاف الموضوع، بل يكون إبقاء لعدالته، كما أنّ رفع اليد عن عدالة عمرو ليس نقضاً لليقين بعدالة زيد بالشك فيها.

ثم لا يشترط وحدة الموضوع في الاستصحاب وحسب بل يشترط وحدة المحمول كذلك، فإذا علم بعدالة زيد ثم شك في علمه، فإنّه لا يترتب عليه بقاء عدالته لأنّه لا يزال معلوم البقاء وإنّما الشك في علمه لا في عدالته المتيقنة وهذا أمر واضح، فالبقاء في ابق ما كان على ما كان لا يصدق إلّا بوحدة القضية المتيقنة والمشكوكة موضوعاً ومحمولاً، وإنّما إختلافهما باليقين والشك وما يعرض على الموضوع والمحمول من مدركات الإنسان.

فلا إشكال في اعتبار بقاء الموضوع نفسه بمعنى إتحاد القضية المشكوكة مع المتيقنة موضوعاً كإتحادهما حكماً. حتى تكون القضية المشكوكة في الزمان اللاحق عين القضية المتيقنة في الزمان السابق.

وبعبارة أخرى: القضيتان في الإستصحاب متحدتان في جميع وحدات التناقض والتضاد الثمانية المعروفة إلّا في زمان النسبة باليقين والشك.

ويدل على هذا الشرط، أي وحدة الموضوع كما في عبارة الشيخ الأعظم قدس سره أو إتحاد القضيتين كما في عبارة الشيخ الآخوند قدس سره لا وجهان:

الأول: موضوع ما ورد في أدلة وأخبار الاستصحاب وهو الشك في البقاء، فإنّ الاستصحاب من الأصل العملي وموضوع الأصل العملي هو الشك.

الثاني: محمول تلك الأدلة وهو النهي عن النقض (لا تنقض اليقين بالشك).

أمّا بيان الأوّل: فمن الواضح أنّ الشك في البقاء الذي هو قوام الإستصحاب لا يصدق إلّا بوحدة الموضوع أو القضية ـ المتيقنة والمشكوكة موضوعاً ومحمولاً، ولولا وحدة القضيتين لا يكون الشك في البقاء، فإذا كانت عدالة زيد متيقنة ثم صارت عدالة عمرو مشكوكة، فلا معنى لجريان استصحاب عدالة زيد، فإنّه لم يصدق الشك في بقاء عدالته على الشك في بقاء عدالة عمرو، بل هو شك آخر غير الأول وسببه إختلاف الموضوعين في القضيتين.

وأمّا الثاني: فإنّه لا يكون رفع اليد عن اليقين السابق في مورد الشك نقض اليقين بالشك، فمع تعدد الموضوع في القضيتين المتيقنة والمشكوكة لا يصدق محمول أخبار الاستصحاب وهو النهي عن نقض اليقين بالشك.

إلى هنا بين المصنف الدليل على اشتراط وحدة القضيتين وقال: (لا يحتاج إلى زيادة بيان وإقامة برهان) ثم تعرض إلى من إستدل على ذلك بدليل عقلي كما إستدل به جمع من الأعلام كصاحب الفصول وصاحب المنهاج وتبعهما الشيخ الأعظم قدس الله أسرارهم وهذا ما يأتينا تفصيله إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة