العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 5 شعبان 1439 هـ - للتوفيق العرفي إطلاقان (94)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

والمراد من الأول فيما كان حكماً عاماً باعتبار أفراده الوجودية فيأتي دليل خاص وقرينة خاصة منفصلة أو متصلة تقيد لنا عموم العام في أفراده وتحدّد لنا الإرادة الإستعمالية بالإرادة الجديّة كقولنا اكرم العلماء إلّا الفساق منهم، وهذا إنّما يكون بدليل اعتباري كالدليل العرفي أو الدليل الشرعي فيكون من باب العرفيات أو الشرعيات وهذا من الخروج الحكمي والمحمولي.

وأمّا التخصص فهو خروج أفراد من العام أيضاً إلّا أنّه خروج موضوعي ومن الناحية التكوينية كخروج الجاهل عن اكرم العلماء.

وأمّا الورود فهو عبارة عن خروج شيء عن دائرة موضوع دليل وخطاب على نحو الحقيقة، إلّا أنّه بعناية التعّبد والإعتبار في مقابل التخصّص الذي هو الخروج الموضوعي أيضاً إلّا أنّه ليس بالتعبّد بل بالتّكوين، فالدليل الوارد ينفي موضوع المورود حقيقة بعناية التّعبّد.

وأمّا الحكومة فهو خروج شيء عن موضوع دليل بالتعبّد وبإثباته للمؤدّى، ممّا يوجب توسيع دائرة الموضوع في المحكوم عليه أو تضيقه.

مثال ذلك: لو شككنا في وجوب السورة فإنّه من الشك في التكليف ومجراه البراءة الشرعيّة، ولكن لو قامت امارة معتبرة غير علمية على وجوبها، فإنّ هذه الأمارة كخبر الثقة بإثباتها لوجوب السورة تقدّم على أصل البراءة من باب الحكومة، فتدبّر.

فيا ترى تقديم الأمارة على الاستصحاب من باب الورود أو الحكومة من باب التوفيق والجمع العرفي بين اعتبار الامارات وبين خطاب الاستصحاب أي الجمع بين روايتيهما.

وللتوفيق العرفي إطلاقان:

الأول: التوفيق بنحو خاص من الجمع العرفي بين الدليلين المتعارضين بحسب النظر البدوي والأولي وهذا في قبال سائر أنحاء الجمع بينهما كالورود والحكومة والتخصيص.

الثاني: أن يكون التوفيق بينهما بنحو عام لمطلق الجمع الدلالي بين المتعارضين، فيدخل فيه الورود والحكومة والتخصيص وحمل الظاهر على النص أو الأظهر على الظاهر أو حمل أحدهما على الحكم الإقتضائي، والآخر على الحكم الفعلي، وكل واحد من هذه الموارد وهو النحو الخاص.

ولما كان التوفيق بين دليل الأمارة ودليل الاستصحاب في مقابل الورود والحكومة، فإنّه يكون المقصود منه حينئذٍ هو المعنى الأوّل أي التوفيق بنحو خاص، وهو عبارة عن حمل أحد الدّليلين المعروفين على العرف على الحكم الاقتضائي الأول الذي يكون بمنزلة ما به القوة، والدليل الآخر على الحكم الفعلي.

مثال ذلك: كالجمع بين دليلي وجوب الوضوء فيما كان فيه الضرر ونفي الضّر (لا ضرر ولا ضرار) بحمل الدليل الأول وهو وجوب الوضوء من باب المقدمة للصلاة على الحكم الاقتضائي والآخر وهو نفي الضرر على الحكم الفعلي، أي نفي الوجوب فعلاً لأجل الضرر.

وتقريمية في المقام: أن يقال: إنّ البناء على الحالة السابقة المتيقنة ثابت على نحو الاقتضائي، لولا اعتبار الأمارة شرعاً القائمة على خلافها، فإنّه من الحكم الفعلي، فيلزم أن يكون الحكم الاستصحابي اقتضائي، والحكم الثابت بالأمارة فعلي.

هذا في أصل محل النزاع، وأمّا المختار فالمصنف قد اختار في المقام أنّ تقديم الأمارة على الاستصحاب من باب الورود ولكن عدل عنه في البراءة إلى أنّ تقديمها للحكومة، وإنّما الورد يختص بورود الدليل العلمي على الأصل العملي والكلام فيما ذهب إليه في الكفاية ويمكن تقدير وبيان الورود بوجهين، وهذا ما يأتينا تفصيله إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة