العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1438 - 1439 هـ » خارج الأصول - 14 شعبان 1439 هـ - تقديم الأمارة على الاستصحاب من باب الورود (100)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

يقع الكلام عطفاً على ما سبق: في تقديم الأمارة على الاستصحاب وإختلاف الاعلام في وجه التقديم، فذهب بعض إلى أنّه من جهة التخصيص أي تخصيص أدلة الإستصحاب بالأمارة، بأنّه لا ينقض اليقين بالشك إلّا في الأمارة فإنّها يقين تعبدي فيكون من نقض اليقين باليقين وذهب جمع ومنهم المحقق الخراساني قدس سره إلى أنه من جهة الورود، وجمع آخر ومنهم الشيخ الأعظم وسيدنا الخوئي قدس سرهما إلى أن جهة ذلك هو الحكومة، وقد مرّ علينا الورود والتخصيص، وبقي بيان وجه الحكومة، فإنّ الآخوند الخراساني قدس سره أشكل على استاذه الشيخ الأعظم الثاني بالحكومة، وتتعرض إلى ذلك مكما عند سيدنا الخوئي قدس سره فقبل أن يدخل في صلب الموضوع يذكر مقدمةً قد أشرنا إليها في أول البحث من تقديم الأمارة على الاستصحاب وذكرنا أنّ هناك أربع كلمات متداولة على لسان الأعلام، وهي التخصيص هو الخروج الحكمي والتخصيص وهو الخروج الموضوعي تكويناً كخروج الجاهل من (أكرم العلماء) والورود وهو الخروج الموضوعي تكويناً إلّا أنه بعناية تعبدية، والحكومة وهو تضيق دائرة الموضوع أو توسيعه، فأشار سيدنا الخوئي إلى معنى التخصيص والورود والحكومة، وملخص بيانه:

أنّ المراد من التخصيص هو رفع الحكم عن الموضوع بلا تصرف في الموضوع كقوله عليه السلام (نهى النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن بيع الغرَر) ([1]).

فهذا تخصيص لقوله تعالى (أحلّ الله البيع) (البقرة: 275) فإنّ الحديث النبوي يرفع الحلية من دون تصرف في الموضوع كأن يقال: البيع الغرري ليس بيعاً، بل هو بيع موضوعاً وعرفاً إلّا أنّه من حيث الحكم الشرعي وعند الشارع المقدس ليس بجلال.

أي لا يصحّ ذلك ويكون باطلاً، وهذا من الحكم الوضعي للحليّة.

ويقابل التخصيص التخصص مقابلة تامة، فإنّه عبارة عن الخروج الموضوعي التكويني الوجداني بلا دخل ولا الحال دليل شرعي كمثال وجوب اكرام العلماء وخروج الجاهل منهم خروجاً موضوعياً تكوينياً بالوجدان بلا حاجة إلى دليل شرعي.

ثم ما بين التخصيص والتخصص أمران متوسطان وهما: الورود والحكومة.

أمّا الورود: فهو عبارة عن خروج الموضوع وانتفاءه بالوجدان لنفس التعبد أي بعناية التعبّد كما مر لا لثبوت المتعبّد به، وإن كان ثبوت التعبد به لا ينفك عن التعبّد، إلّا أنّ ثبوته إنما هو بالتعبّد، وأما نفس التعبد فهو ثابت بالوجدان لا بالتعبد ولولا ذلك للزم التسلسل الباطل.

وبيان ذلك بالمثال: فالورود كالأمارات بالنسبة إلى الأصول العقلية، كالبراءة العقلية والاحتياط العقلي والتحيير العقلي، فإنّ موضوع البراءة العقليّة هو عدم البيان (قبح العقاب بلا بيان) وبالتعبّد أي بدليل الامارة يثبت البيان، فيلزم حينئذٍ أن ينتفي موضوع حكم العقل وهو عدم البيان والقول بالبراءة العقلية بالوجدان لأنّ الأمارة بيان تعبّداً.

وأمّا موضوع الاحتياط العقلي فهو إحتمال العقاب ومن دفع الضرر أولى من جلب المنفعة عقلاً، وبالتعبد الشرعي أي دليل الامارة وقيام الحجة الشرعية يرتفع احتمال العقاب، فلا يبقى موضوع للاحتياط العقلي وجداناً إلّا أنه بعناية التعبّد والدليل الشرعي.

وأمّا موضوع التحيير العقلي لأنّه مع عدم الرجحان وكون المورد ممّا لابد فيه من أحد الأمرين كما إذا علم فيمن حلف ولكن شك أن حلفه كان على ترك وطي الزوجة أو فعله، فلابدّ من الفعل أو الترك لاستحالة ارتفاع النقيضين كإجتماعهما، ومع قيام الأمارة على أحدها يحصل الرجحان وينتفي حينئذٍ موضوع حكم العقل بالتحيير وجداناً، فتقديم الامارة بالنسبة إلى الأصول العقلية بالورود.

وأمّا معنى الحكومة، فهي عبارة عن إنتفاء الموضوع أيضاً إلّا أنّه لثبوت المتعبّد به بالتعبّد الشرعي، أي خروج الموضوع يكون بدليل شرعي كالأمارات بالنسبة إلى الأصول الشرعية والتي منها الاستصحاب، فإنّه بعد ثبوت ارتفاع المتقين السابق بالتعبد الشرعي لأنّه نقض اليقين باليقين، فلا يبقى موضوع للإستصحاب حينئذٍ، لأنّ موضوع كان هو الشك أو نقض اليقين بالشك وقد إرتفع تعبّداً وشرعاً وإن كان باقياً وجداناً، وذلك من جهة عدم كون الامارة مفيدة للعلم الوجداني على ما هو المفروض بل هو من الظن المعتبر والعلم العادي الكاشف عن الواقع في الجملة دون العلم الوجداني القطعي الكاشف عن الواقع بالجملة.

وهذا يجري في سائر الأصول العملية الشرعية، فإنّه بعد كون الأمارة علماً تعبّدياً وشرعياً لما ورد في الروايات وفي تعبير الأئمة عليهم السلام عمّن قامت عنده الأمارة بكونه عارفاً وفقيهاً وعالماً (الوسائل: باب 11 من أبواب صفات القاضي الحديث الأول والسادس وغيرهما) فإنّه لا يبقى موضوع لأصل من الأصول الشرعية إلّا أنّه تعبّداً لا وجداناً.

وخلاصة الكلام وحاصله: أنّ تقديم الامارات على الاستصحاب ليس من باب الورود، لأنّه بمجرد ثبوت التعبّد الشرعي بالأمارة لا يرتفع موضوع التعبد بالاستصحاب وجداناً، لأنّه كما هو المفروض يبقى الشك وجداناً بعد قيام الإمارة.

فيكون تقديم الامارة على الاستصحاب من باب الحكومة والتي مفادها عدم المنافاة حقيقةً بين الدليل الحاكم والمحكوم عليه، بل يكون من الجمع بين الدليلين المقبول، وللحديث صلة يأتينا إن شاء الله تعالى.



([1]). الوسائل: باب 40 من أبواب التجارة الحديث الثالث.

ارسال الأسئلة