العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1440 هـ » أصول(17) 11 صفر 1440 هـ - المناقشة الثانية فيما ذهب إليه الشيخ الأعظم من وحدة القاعدتين تمسكاً بوحدة السياق (17)

أصول(17)

11 صفر

1440 هـ

عطفاً على ما سبق: يقع الكلام في المناقشة الثانية فيما ذهب إليه الشيخ الأعظم من وحدة القاعدتين تمسكاً بوحدة السياق من لسان الروايات في مقام الإثبات بأن المجعول تعبّداً وشرعاً أمر واحد وهو التعبّد بوجود المركب الصحيح مطلقاً سواء أكان الشك في صحته أم في وجود جزئه.

فأورد عليه في مناقشة ثالثة، بإختلاف اللحاظين الإستقلالي والتبعي بين القاعدتين من جهة الموضوع كما كان من جهة المحمول كما مر في المناقشة الثانية:

بيان ذلك: من الواضح أن موضوع قاعدة الفراغ هو الشك في صحة المركب بعد الفراغ منه من جهة الشك في تحقق جزئه أو شرطه فيكون الشك فيه مضافاً إلى المركب، ولازم ذلك أن يلاحظ المركب كماهية الصلاة المركبة من أجزاء وشرائط بنحو الإستقلال، أي المركب هو مركب بملاحظة مستقلاً، كما يلاحظ أجزائه وشرائطه بالتّبع، ففي قاعدة الفراغ إنّما تكون بلحاظين لحاظ مستقل بالنسبة إلى المركب بما هو مركب ولحاظ ضمني وتبعي بالنسبة إلى أجزائه وشرائطه.

وهذا بخلاف قاعدة التجاوز فإن موضوعها هو الشك في تحقق الجزء المشكوك من المركب، يتلاحظ الجزء مستقلاً، كما يلاحظ المركب الكل الذي يضاف إليه الجزء المشكوك بالتبع، فبين الموضوعين تنافٍ وتباين في اللحاظين، فكيف يمكن الجمع بينهما في جعل واحد ولحاظ واجد مع وجود التنافي والتهافت، فهذا من الأمر المستحيل بوجود وتصوّر جامع بين الموضوعين المختلفين في اللحاظ، كما كان سيجعل القدر الجامع بين المحمولين المختلفين في القاعدتين كما مرّ في المناقشة الثانية.

وقد أجاب سيدنا الخوئي قدس سره في  (مصباح الأصول: 3: 273) عن هذه المناقشة بوجوه ثلاثة:

الأول: من الجواب النقضي بأن قاعدة الفراغ لا إختصاص لها بالشك في صحة الكل فقط حتى على القول بتعدد القاعدتين، فإنها تجري عند الشك في صحة الجزء أيضاً، وهذا يعني لزوم المحذور من التنافي بين اللحاظين أيضاً، وكلّما يقال من الجواب عن المحذور على تقدير التعدد فإنّه به يكون الجواب على تقدير الوحدة أيضاً.

وأورد عليه: بأن جريان قاعدة الفراغ عن الجزء لا يدل على أن موضوعها هو الشك في وجود الجزء كما كان في قاعدة التجاوز بل يكون الشك في صحة الجزء أيضاً كما كان في صحة الكل، وكم فرق بين الشك في الوجود والشك في الصحة، فإنّهما من العارض والمعروض والصفة والموصوف.

وبعبارة أخرى: موضوع الشك في قاعدة الفراغ حتى لو كان في الجزء فإنّه من جهة صحة ذلك الجزء المشكوك في شرطه أو جزئه الذي هو جزء الجزء للمركب، ومعنى ذلك أن الجزء المشكوك بحسب الحقيقة سيكون مركباً أيضاً قد أحرز أصل وجوده وشك في صحته بلحاظ الشك في تحقق شرطه أو جزئه، وتطبيق القاعدة على هذه المورد سيكون بمعنى التعبد بصحة الجزء لا التعبد بوجود الجزء المشكوك فيه كما في قاعدة التجاوز، فيرفع المحذور مرّة أخرى من التكافئ والتهافت بين لحاظين أحدهما مستقلاً والآخر تبعاً وإختلافهما في موضوعية قاعدة الفراغ.

الثاني: يمكن تصوير الجامع كما تقدم بين الشك في المركب والشك في الجزء بعنوان مطلق وانتزاعي وهو الشك في الشيء بعد كون المطلق بمعنى إلفاء الخصوصيات سواء في المركب والجزء كالغاء الخصوصيات في كان التامة وكان الناقصة فالقدر الجامع بين الشكين ه الشك في اشيء وهو عنوان إنتزاعي ينطبق على المركب والجزر معاً.

وأورد عليه: أن الشك في الشيء إذا كان مقيداً بقيد بأن يكون أصل ذلك الشيء متحققاً في الخارج كماهو في موضوع قاعدة الفراغ باعتبار وجود الكل وهي الصلاة من حيث المجموع والكل، فهذا لا يشمل قاعدة التجاوز لإختلاف الشك منهما من حيث الموضوعيّة، فإنّ الشك في التجاوز في أصل ذلك الجزء المشكوك فيه كالركوع لا في صحته من دون تحقق شيء منه، هذا فيما إذا كان الشيء مقيداً لمثل هذا القيد، وإن لم يكن مقيداً بهذا القيد، فإنّه يلزمه صدق قاعدة الفراغ في مورد الشك في تحقق أصل المركب ولو بعد الخائل وإن لم يفرغ من صلاته، وكيف يلتزم بذلك، فتأمل.

الثالث: إن الشك وهو موضوع القاعدتين، فالشك في الصحة أيضاً يجرى من مورده الشك في وجود الجزء المشكوك بنحو مفاد كان التامة كما مرّ ـ فما الاشكال في أن يكون موضوع القاعدتين هو الشك في الجزء المركب أو قيده، فيقال بوحدة القاعدتين.

وأورد عليه: إن لازم ذلك حينئذٍ الغاء قاعدة الفراغ رأساً، وعلى قول المشهور في حقيقة الحكم الظاهري كما في القاعدتين لا تصوير للقدر الجامع بين القاعدتين وترتب الآثار الشرعية على القاعدتين معاً، فتأمل.

أما المناقشة الرابعة فتأتينا إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة