العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1440 هـ » أصول (33) 24 ربيع الأول 1440هـ - في المراد من الدخول في الغير في قاعدة التجاوز والمسألة ذات صور (33)

أصول (33)

24 ربيع الأول

1440هـ

عطفاً على ما سبق في المراد من الدخول في الغير في قاعدة التجاوز والمسألة ذات صور كما مرّ جملة منها فإنّه تارة الشك في الجزء الأخير من العبادة كالتسليم في الصلاة أو مسح الرجل اليسرى في الوضوء وأخرى في غيره من الأجزاء والشرائط الأخرى، والأول تارة لا يدخل في الغير، وأخرى يدخل ولم يكن مما يترتب على المحل المشكوك فيه شرعاً ، وثالثة يترتب عليه كالشك في التسليم والدخول في التعقيب.

والرابعة: أن يدخل في الغير المنافي عمداً أو سهواً كما إذا شك في التسليم بعد الحدث أو إستدبار القبلة أو السكوت الطويل، فإنّه لا تجري قاعدة التجاوز لعدم ترتب هذه الأمور على المحل المشكوك فيه شرعاً، وقد اشترطنا في معنى ومفهوم التجاوز المصطلح الشرعي أن يكون محل المشكوك فيه سابقاً على الغير الذي من سنخه بحسب الجعل الشرعي، وهذا ما لا يصدق في المقام وفي فرض المسألة كما لم يعتبر في التسليم أن يكون سابقاً على المنافي العمدي أو السهوي، بنحو لو لم يقع المنافي بعد التسليم كما صحّ التسليم، نعم إنما اعتبر عدم وقوع المنافي قبله لا بعده، فلا مجال حينئذٍ لقاعدة التجاوز.

وإمّا قاعدة الفراغ فإن قلنا بإطلاقها وعمومها بالدخول في غيره أو لم يدخل فيكفي أن يكون الشك بعد الفراغ من العمل وفي المقام بعد التسليم لو شك فيه فإن الصلاة قد مضت حقيقة وإن لم يأت بالمنافي عمداً أو سهواً فيحكم بصحتها القاعدة الفراغ فتأمل.

ثم لا يخفى في القول بجريان قاعدة الفراغ في الجزء الأخير بعد السكوت الطويل إنّما يتحقق في المركبات التي يعتبر فيها الموالاة بين إجزائها كالصلاة والوضوء، وأمّا في الركب الذي لا يعتبر الموالاة بين أجزائه كالغُسل، فإنّه لو شك في الجزء الأخير نه كغسل الطرف الأيسر على القول به كما عند المشهور والمختار، فإنّه لابدّ من أن يعتني بشكه والإتيان بالمشكوك فيه ولو بعد زمان طويل، لأنّه بعد عدم اعتبار الموالاة يحتمل أن يكون بعد الزمان الطويل لا زال في أثناء العمل، ومن ثم لم يحرز الفراغ حتى تجري قاعدته، فتأمل.

هذا في الشك في الجزء الأخير، وأمّا لو كان في باقي الأجزاء غير الجزء الأخير فما المراد من الدخول في الغير في قاعدة التجاوز بالنسبة إلى ذلك الجزء المشكوك فيه، فهل هو خصوص الأجزاء المستقلة التي تعتبر أجزاءً بحسب الأدلة الشرعية كالشك في الركوع وهو في السجود، فإنّ السجود جزء شرعي في الصلاة بعد محل الركوع، أو يعمّ لا يشمل جزء الجزء أيضاً كالآيات في القراءة ثم على تقدير العموم والإطلاق فهل يختص ذلك بمثل سورتي الحمد والسورة، أو يشمل كل آية بالنسبة إلى الآية الأخرى، ثم على تقدير العموم فهل يشمل كل كلمة بالنسبة إلى الآية، بل كل حرف بالنسبة إلى حرف آخر في كلمة؟ ثم على فرض العموم فهل بنحو يشمل المقدمات للأجزاء أو أنها مختصة بالأجزاء الإستقلالية والتبعية وهي جزء الجزء مع إختلاف مراتبه وشموله وعموميته ومن المقدمات كما إذا شك في الركوع وهو في حال الهُويّ إلى السجود، أو شك السجود بعد النهوض إلى القيام وهل العموم والشمولية يشمل حتى الزيادات المباحة كالقيام المباح كما اختاره صاحب العروة (1: 664) فروع العلم الإجمالي: المسألة 59 (2192) فإنه حكم بأنه لو شك في السجدة مع عدم الإتيان بالتشهد سهواً فقام لا يعتني بشكه، لكونه بعد الدخول في الغير ـ وهو القيام ـ مع كونه مجرد زيادة سهوية؟

ثم لو قيل بإختصاص جريان القاعدة بالأجزاء المستقلة، فهل هي مختصة بالأجزاء الواجبة أو تشمل المستحبات كذلك، كما إذا شك في السورة بعد الدخول في القنوت.

لا يخفى أن القدر المتيقن من جريان قاعدة التجاوز في الأجزاء هو الأجزاء المستقلة كما جاء في أمثلة صحيحة زرارة المتقدمة من الشك في الأذان بعد الدخول في الإقامة.

ثم لا يجب الإقتصار على الأمثلة المذكورة فيها، بل تجري القاعدة عند الشك في غيرها من الأجزاء المستقلة لوحدة الملاك ولأن ما ذكر من باب المثال وليس للمورد خصوصية، ولأن الأمثلة المذكورة في الصحيحة، قد ذكرت في سؤال السائل والمتبع في المقام إطلاق ما قاله عليه السلام للزرارة في جوابه: (يا زرارة إذا خرجت من شيء ثم دخلت في غيره فشكك ليس بشيء) فتجري القاعدة في كل الأجزاء المستقلة.

فرع:

ويترتب على ذلك: فيما لو شك في الحمد وقد دخل في السورة، فإنّه يصدق الدخول في الخير الإستقلالية سورة الحمد في الجزئية لقوله عليه السلام (لا صلاة إلّا بفاتحة الكتاب) وجزئية السورة ثابتة بأدلة أخرى دالة على وجوب قراءة السورة تامة بعد الحمد، وهذا يعني بحسب الدليل الشرعي أن كل من الحمد والسورة جزء مستقل وإن كانت القراءة بأجمعها تعد جزءاً وواحداً وأنها شاملة لهما، وما ورد في الصحية من الشك في القراءة بعد الدخول في الركوع فإنّه باعتبار أنه شك في كل القراءة، فيلزم الشك فيها حينئذٍ أن يكون الدخول في الركوع كما هو واضح.

ثم يا ترى هل تجري قاعدة التجاوز فيما إذا شك في آية بعد الدخول في آية أخرى أم لا؟ هذا ما يأتينا تفصيله إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة