العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1440 هـ » فقه (36) 24 ربيع الأول 1440هـ - الأحوط إنتصاب العنق أيضاً، وإن كان الأقوى جواز الإطراق. (36)

فقه (36)

24 ربيع الأول

1440هـ

مسألة 9: الأحوط إنتصاب العنق أيضاً، وإن كان الأقوى جواز الإطراق.

أقول: لقد إمتاز عروة الوثقى لسيدنا اليزدي قدس سرّه لما فيها من كثرة الفروع ودقّتها فصار محط الشروح والتعليقات إلى يومنا هذا، ومن ثم ترى فروعاً قليلاً ما يخطر على البال وإن كان لها جذور في كتب المتقدمين والمتأخرين.

والكلام في أحكام القيام وكيفية تحققه في الصلاة وصدقه في الخارج، فإنّه يعتبر القيام وهو إنتصاب القامة بإنتصاب الظهر أي إنتصاب العمود الفقري بالقدر المستطاع، فياترى هل إنتصاب العنق يدخل في مفهوم القيامة لغة وعرفاً وشرعاً؟

لقد إختلف الأعلام في ذلك فذهب المشهور إلى إستحبابه، وذهب شيخنا الصدوق قدس سره إلى وجوبه، وعن الحلبي إستحباب الإطراق أي إرسال الذقن إلى الصدر، كما هو شأن الأتقياء والصلحاء على ما ذكره في الجواهر (9: 253) ، وذهب المصنف إلى أن الأحوط انتصاب العنق وإن كان الأقوى جواز الإطراق.

وأمّا قول الصدوق فيشهد له مرسلة حريز عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت له: (فصلَ لربك وإنحر) قال: النَحر الإعتدال في القيام، أن يقيم صلبه ونحره([1]).

وجه الإستدلال: قوله عليه السلام: أن يقيم صلبه ـ أي ظهره وهذا ممّا لا اشكال فيه لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: (لا صلاة لمن لم يُقم صلبه) والمقصود من الصلب فقرات الظهر كما هو الظاهر، وأمّا النّحر فهو إشارة إلى انتصاب عنقه.

ولا يخفى قد وقع الإختلاف في علم الدراية والرواية بالنسبة إلى مرا سهل حريز، فمن الاعلام من قال أنها حجّة كمراسيل ابن عمير فهي كمسانيده، ومنهم من يقبل ذلك فكانت مراسيله من الضعاف.

ويبتنى على ذلك: فإن من قال بالمبنى الأول بأن مراسيل حريز كمسانيده، فإنّه يثبت بذلك ما قاله الصدوق من وجوب انتصاب العنق، ومن قال بالمبنى الثاني، فإنّه بناء على التسامح في أدلة نسبن يلزم القول باستحباب انتصاب العنق حينئذٍ كما أن أعراض المشهور عن الخبر مما يوجب الوهن في صحته فيكون من الضعيف، وبناء على التسامح يقال والإستحباب كما ذهب إليه المشهور، كما هو المختار، وإن كان الأحوط إستحباباً أن يقال برعاية ذلك لنخرج بذلك عن مخالفة الشيخ الصدوق قدس سره.

وأمّا إستحباب الأطراق بالرأس وإنحناء العنق إلى الإمام حتى يصل الذقن إلى الصدر كما نسب إلى الحلبي، فوجهه ومستنده غير ظاهر، وربما من باب الإستحسان أن يقال بأن الإطراق في الصلاة نوع من الخضوع والتذلل كما يفعله الصلحاء، وكما يصنعه الصغير امام الكبير، فيرجع الأمر إلى كونه من الفطريات، والشريعة الإسلامية السمحاء لغتها لغة الفطرة السليمة الموحدة، فيكون بهذا العنوان الثانوي ومن الإستحسان الظني مستحب، وهو كما ترى، فتأمل.

مسأل 10: إذا ترك الإنتصاب أو الإستقرار أو الإستقلال ناسياً صحّت صلاته، وإن كان ذلك في القيام الركني، لكن الأحوط فيه الإعادة.

أقول: بعد القول بإعتبار وإشتراط مقوّمات القيام من الإنتصاب والإستقرار والإستقلال، فلو ترك ذلك فما حكمه؟ المسألة ذات صور فإن الترك تارة يكون عمدياً وأخرى سهوياً، ثم الترك تارة يكون في القيام الركني وأُخرى في غيره.

أن الصورة الأولى: فيما لو ترك الثلاثة أو واحد منها في القيام غير الركني سهواً، فإنّه تصّح صلاته تمسكاً بحديث (لا تعاد) فهذا القيام ليس من المستثناة الخمس حتى يوجب الاخلال به عمداً وسهواً البطلان، فالحديث بإطلاقه يدل على صحة الصلاة فيما الداخّل مجزء من الصلاة وبشرط لها ما عدا الخمسة المذكورة التي بإطلاقها يعم العمد والسّهو.

والقول بالصّحة إنما يتم لو كان المستند في وجوب القيام مع الإنتصاب والإستقرار والإستقلال، هو الإجماع والنصوص، وأما إذا كان المبنى في تحقق القيام واعتبار هذه الأمور الثلاثة بإعتبار أخذها في مفهوم القيام عرفاً، فإن إنتفائها يوجب إنتفاء القيام حينئذٍ وهذا مما يوجب البطلان فتأمل.

وأمّا الصورة الثانية: فيما لو ترك ذلك عمداً أو سهواً في القيام الركني كالقيام حال تكبيرة الإحرام والقيام المتصل بالركوع ، فإنّه يوجب البطلان لحديث لا تعاد، فإنّه من الموارد الخمسة أو مستثناة.

والعجب بن المصنف فإنّه قال بوجوب الإستقرار حال تكبيرة الاحرام على نحو الركنية، مما يوجب بطلان الصلاة بفواته سهواً ونسياناً، وهنا قال بصحة صلاته، مع أن الدليل في المقامين واحد، فتأمل وراجع، وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.



([1]).الوسائل: باب 2 من أبواب القيام الحديث الثالث.

ارسال الأسئلة