العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1440 هـ » أصول (50)_2 جمادى الأولى_1440 هـ_في التعادل والترجيح في تعارض الدليلين أو الأدلة (50)

 

أصول (50)

2 جمادى الأولى

1440 هـ

عطفاً على ما سبق في التعادل والترجيح في تعارض الدليلين أو الأدلة والكلام يقع في مقامات: الأوّل في تعريف التعارض فذهب المشهور إلى أنّه عبارة عن التنافي بين المدلولين على وجه التناقض أو التضاد) وعند الشيخ الأعظم قدس سره (تنافي الدليلين وتمانعهما بإعتبار مدلولهما) وعند المصنف قدس سره: التنافي الدليلين بحسب الدلالة ومقام الإثبات على وجه التناقض أو التضاد حقيقةً أو عرضاً) وإختيار أحد الأقوال في التعريف وإن كان من باب شرح الإسم دون الجد التام حتى يرد عليه النقض والإبرام يستدعي معرفة مفردات التعريف أولاً وهي: التنافي والدلالة والتناقض والتضاد.

أمّا التنافي فقد مرّ الكلام فيه فإنّه لغة بمعنى الطرد والدفع بل والرّفع فإنّ كل واحد من المدلولين ينفي الآخر كالمتصارعين في حلبة الصراع أو لأنّ كل واحد من الدليلين يطرد الآخر ويزاحمه في حجيته الفعليّة.

والنسبة بينهما هي العموم والخصوص المطلق! فإنّ التعارض أخصّ من التنافي، لأنّ التنافي وهو عدم الإجتماع في الوجود يتحقق بالذات في المدلولين المتحالفين بأن يمنع أحدهما الآخر في الوجود كالوجوب أو الحرمة في التضاد أو الوجوب وعدمه في التناقض، ولا يصدق التعارض على هذا التمانع، فإنّه لا يوصف الوجوب والحرمة بأنهما متعارضان وإن وصُفا بأنهما متنافيان، نعم إنّما يوصف ما دلّ على الوجوب أي الدليل والخبر الدال على ذلك وما دلّ على الحرمة بالمعارضة فيقال: (تعارض الخبران) ولا يقال: (تعارض مدلولهما وهما الحكمان، بل يقال تنافي الحكمان، فالتنافي حينئذٍ أعم من التعارض.

وأمّا كلمة (الدلالة) فيطلق على معنيين بإعتبار ما فيهما من الجهة.

الأوّل: الكشف المطلق والظهور والبيان والمتبيّن في مقابل الكلام المجمل والإجمال وهذا من جهة كون الدلالة بمعنى الحكاية والكشف، فالدلالة حينئذٍ لكون متقوّمة بالظهور وهذا ما يستعمل في مصطلحات الخبر والرواية بأنّها واضحة الدلالة أو قاصرة الدلالة للإضطراب في المتن مثلاً أو لإجماله الخبر.

الثاني: يراد منها الحجّة وهو ظاهر الدليل، أي يراد منها ظاهر خصوص الدليل وحجته دون غيره من المعاني ممّا لا يكون دليلاً على المراد.

والمراد من الدلالة في تعريف التعارض هو المعنى الثاني وهو التنافي في الدلالة بمعنى التمانع أي تمانع الدليلين المتعارضين في الإندراج تحت دليل الإعتبار الدال على الحكم.

بيان ذلك: إذا دلّ أحد الخبرين على وجوب جلسة الإستراحة ودلّ الآخر على عدم وجوبها، فإنّه يمتنع شمول أدلة حجيّة خبر الثقة لكليهما لأنه يلزمه التعبّد بالمتناقضين بالوجوب وعدمه وهذا غير معقول وهذا ممّا يوجب أن اقتضاء دليل الإعتبار يبطل الحجيّة الفعليّة لكلّ منهما بعينه للزوم إجتماع النقيضين المحال إن أردنا أن نأخذ بكلا الدليلين وإن أردنا أن نأخذهما على التعيين دون الآخر للزم ترجيح بلا مرّجح، وحينئذٍ يلزم التزاحم في كل من الدليلين للآخر كالتزاحم في الفعلين في مقام الإمتثال كما في باب التزاحم، فيلزم في المقام تزاحم كل من الدليلين للآخر في الحجيّة الفعلية، وفي شمول وعموم أدلة الإعتبار له وهذا هو التنافي في الدلالة في باب التعارض.

ويشهد على أن المراد من الدلالة في تعريف التعارض هو المعنى الثاني للدلالة وليس الأول وهو مطلق الكشف والحكاية ما صرّح به المصنف قدس سره كما سيأتي تفصيله ومرّ إجماليه بعدم التعارض في موارد المجمع الدلالي العرفي كالعام والخاص فيما كان الخاص منفصل عن العام لأنه من الواضح أن الخاص المنفصل لا يصادم ظهور العام في عمومة، فتبقى الإرادة الإستعمالية في العموم على حالها ولا تقيد بالخاص، نعم أن يزاحم الخاص المنفصل العام في حجيته بالنسبة إلى مورد الخاص دون غيره.

فلو كان الملاك والمعيار في تنافي الدلالتين هو إختلاف ظهورهما للزم أن يدرج موارد الجمع الدلالي العرفي وتقديم أقوى الحجتين على الأخرى في تعريف التعارض.

 

ارسال الأسئلة