العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1440 هـ » أصول(65)_6جمادى الثانية_1440هـ_في بيان تعريف التعارض وإختلاف الاعلام فيه (65)

أصول (65)

6 جمادى الثانية

1440 هـ

عطفاً على ما سبق: لقد مرَّ بالتفصيل في بيان تعريف التعارض وإختلاف الاعلام فيه من (تنافي المدلولين على وجه التناقض أو التضاد) كما عند المشهور، أو(تعارض الدليلين في تنافي مدلوليهما) كما عند صاحب القوانين، أو (تنافي مقتضاهما) كما في الفصول راو (تنافي الدليلين وتمانعهما بإعتبار مدلولهما) كما عند الشيخ الأعظم الأنصاري قدس سره أو(تنافي الدليلين وتمانعهما بإعتبار مدلولهما) كما عند الشيخ الأعظم الأنصاري قدس سره أو (تنافي الدليلين بحسب الدالة ومقام الإثبات على وجه التناقض أو التضاد حقيقة أو عرضاً) كما عند المصنف الشيخ الآخوند الخراساني قدس سره أو(تنافي مدلول دليلين بالتناقض أو التضاد) وأياً كان فقد خرج من التعارض الورود والحكومة والتخصيص والتخصصي، فإنّ التعارض هو تنافي مدلولي دليلين بنحو لا يكون أحدهما قرينة عرفية على الآخر بنحو الورود أو الحكومة أو التخصيص أو غيرها من أنحاء القرينية العرفية، فإنّه في كلّ مورد يكون أحدها قرينة على الآخر بحسب المتفاهم العرفي فهو خارج عن التعارض المصطلح أمّا خروجاً ورودياً أو حكومياً أو تخصصاً أو تخصيصياً، فإنّه يختلف بإختلاف الموارد وبإختلاف المقامات والخصوصيات المحتفة بالكلام مطلقاً سواء أكان من القرائن الحالية أو المقالية، ومن ثمّ قيل لا ضابطة لذلك إلّاأن من الأعلام من تعرّض لبيان أمور تدل على ذلك.

منها: ما ذكره الشيخ الأعظم في فرائد أصوله (2: 792) من أنّه: إذا كان أحد الدليلين عاماً والآخر مطلقاً، فإنّه يقدّم العام على المطلق.

والوجه في ذلك: لكون ظهور العام من التنجيزي وظهور المطلق من التكليفي، فإنّ العام بالوضع ومن الوجود في أفراده ومصاديقه فشموله لمورد الإجتماع بالوضع، ولكن ظهور المطلق مطلق على مقدمات الحكمة والتي منها أن يكون المتكلم في مقام البيان وعدم نصب قرينة على خلاف مراده الإستعمالي، ولا شك أن العام صالح ليكون قرينة على بيان المراد، فحينئذٍ يسقط المطلق عن الحجيّة بالنسبة إلى مورد يكون مشمولاً للعام كقولنا (أحلّ الله البيع) و(أحلّ الله كل البيع) ففي مصداق لو وقع التعارض بين الإطلاق والعام، فإنّه يؤخذ بالعام لإنّه بيان للمطلق.

وأورد عليه المحقق الخراساني في كفايته (ص: 45) بأنّ هور المطلق معلّق على عدم البيان في مقام التخطاب لا على عدم البيان إلى الأبد، فمع إنقطاع الكلام من المتكلم بعدما كان في مقام بيان الحكم وعدم تحقق البيان من قبل العام متصلاً به ينعقد الظهور المطلق للمطلق، فيقع التعارض بينه وبين ظهور العام حينئذٍ، ولا وجه لتقديم العام على المطلق بقول مطلق.

وأورد عليه إنتصاراً للشيخ بعد كون العام صالحاً للقرينية على التقييّد، بأنه لا فرق في ذلك بين كون القيد والقرينة متصلاً بالكلام أو منفصلاً عنه فمع ورود العام ولو منفصلاً سيكون بياناً صالحاً للمراد الجدي من المطلق، فيكون قيداً له ومقدماً عليه وهذا معنى حمل المطلق على العام في مقام التعارض كحمل المطلق على المقيد والعام على الخاص.

نعم غاية الأمر أنّه مع ورود العام منفصلاً يكون الإطلاق حجة من حيث الزمان ما لم يرد العام لتحقق المطلق عليه، وهو عدم البيان إلى زمان ورود العام، ولكن بعد ورود العام ينقلب الحكم في المطلق من إطلاقه إلى التقييد من حين ورود العام لا من أوّل الأمر.

نعم لا يقال أن حين وصول العام نحكم بأنّ الإطلاق لم يكن مراداً من هذا الحين، بل نحكم بأنّ الظهور لم يكن مراداً من أوّل اأول إلّا نه كان حجة إلى حين وصول العام، وكم فرق بين الظهور وبين الحجة أو بين الظهورية والحجيّة.

وهذا نظير الأصول العملية بالنسبة إلى ورود الامارات عليها، فإنّ الأصل حجّة ومتبع ما لم تقم قرينة على خلافه، وبعد قيام الأمارة يرفع اليد عن الأصل من حين قيام الأمارة، وإن كان مفادها ثبوت الحكم من الأوّل.

وكذلك الأمر فيما نحن فيه من ورود العام المنفصل على الإطلاق.

نعم من الواضح أن العام المتصل مانع من إنعقاد الظهور في المطلق من البداية، ولكن العام المنفصل كاشف عن عدم تعلق الإرادة الجدية بالإطلاق من لفظ المطلق.

وهذا المقدور لا يوجب الفرق بين الحكم من وجوب تقديم العام على المطلق مطلقاً، فتأمل.

ارسال الأسئلة