العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1440 هـ » أصول(81)_4رجب_1440ه _ي تعارض الأدلة وكيفية معالجة المعارضة (81)

أصول (81)

4 رجب

1440هـ

عطفاً على ما سبق: في تعارض الأدلة وكيفية معالجة المعارضة فإنّه يقدّم الراجح على المرجوح عقلاً ونقلاً أي شرعاً فإنّ للشارع حجتين ظاهرة وهو الوحي والنقل من الكتاب والسّنة، وباطنة وهو العقل، ولا تنافي ولا تقابل بين الحكم العقلي والشرعي بل ان كان فهو بين العقل والنّقل.

وإستدل على تقديم خصوص الراجح بوجوه أحسنها كما عند المصنف قدس سره الأخبار المروية عن أئمة أهل البيت المعصومين عليهم السلام والمراد من الأخبار مطلقاً وليس خصوص أخبار الترجيح لاشتمالها على أخبار التخيير أيضاً وهي ليست من أخبار الترجيح.

فالأخبار على طوئف أربعة:

الأولى: ما دَلت على التخيير على الإطلاق.

والثانية: ما دلّت على التوقف مطلقاً.

والثالثة: ما دَلّت على الحاظ وما فيه الاحتياط منها.

والرابعة: ما دلّت على الترجيح بمرجحات منصوصة.

بيان ذلك: أمّا الطائفة الأولى: فيما دل على التخيير مطلقاً في مقابل الروايات التي دلّت على التخيير إلّا أنه مقيداً بعدم وجود المرجح في أحد الخبرين، فإنّه مع وجود المرجح لا مجال للتخيير حينئذٍ، وقد يراد بإطلاق أخبار التخيير باعتبار التفصيل في القول بالتخيير في زمن الغيبة الكبرى فإنّ التخيير مختص به دون زمن الحضور.

فروايات التخيير ثمانية: منها خبر الحسن بن الجهم عن الإمام الرضا عليه السلام.

في الوسائل بسنده عن الحسن بن الجهم قال: قلت له: أي للرضا عليه السلام ـ تجيئنا الأحاديث عنكم مختلفة، فقال: ما جاءك عنّا فقى على كتاب الله عز وجل وأحاديثنا، فإن كان يشبههما فهو منّا، وإن لم يكن يشبههما فليس منّا، قلت: يجيئنا الرجلان وكلاهما ثقة بحديثين مختلفين، ولا يُعلم أيّهما الحق، قال: فإذا لم يعلم فموسّع عليك بأيهما أخذت ([1]).

وجه الإستدلال: إن الحسن بن الجهم سأل أولاً عن تعارض الخبرين المرويين عنهم عليهم السلام، فأجابه الإمام عليه السلام بأن يعرضهما على الكتاب والسّنة الثابتة، فإن كان أحدهما يشبههما تعين الأخذ به، فإن لم تكن الشباهة فلا يؤخذ بهما معاً.

ثم سأل ثانياً عن حكم الخبرين اللذين رواهما ثقتان؟ فأجاب عليه السلام بالتوسعة والسعة في العمل بكل منهما لا على نحو التعيين، بل مخيراً بينهما، ويظهر من الخبر أن سبب السؤال الثاني ان الخبرين كانا موافقين لعمومات الكتاب والسّنة، بنحو لم يكن العرض عليهما كافياً للتمييز بين الحجة واللاحجة، بل كلاهما لموافقتهما لكتاب كانا من الحجة، وهذا يستلزم التخيير المطلق بينهما.

فقيل لا بأس في دلالتها على المطلوب إلّا أنها ضعيفة السند لإرسالها، فلا يعمل بها.

ومنها: خبر الحارث بن المغيرة عن أبي عبد الله عليه السلام: إذا سمعت من أصحابك الحديث وكلهم ثقة، فموسع عليك حتى ترى القائم عليه السلام فترد عليه ([2]).

وجه الإستدلال: ان ظاهر الخبر التخيير حتى مع فرض وجود المرّجح في أحد المتعارضين، فإنّ موضوع الحكم بالتوسعة إنّما هو في حجيّة الخبرين المتعارضين، وذلك عند مجيء الثقات بأحاديث مختلفة تتضمن أحكاماً مختلفة يتعذر الأخذ بها للتنافي والتعارض بينهما كالتباين، فالحكم هو التخيير بأخذ أحدهما لا على التعيين، وهذا من الحكم الظاهري والثانوي الذي يجزى عن الحكم الواقعي، فربما يكون في الواقع واحد على التعيين، ومن ثم ينسى هذا الحكم الظاهري بوجود الحكم الواقعي وذلك عند ظهور الإمام الحجة عليه السلام، فإنّه يحكم بالواقع وما في نفس الأمر وبواطن القرآن الكريم.

وأورد عليه: أوّلاً بضعف السّند وثانياً بعدم دلالة الخبر على حكم المتعارضين، بل مفاده حجيّة أخبار الثقة إلى ظهور الحجة عليه السلام.

ومنها: مطابقة عبد الله بن محمد إلى أبي الحسن عليه السلام: إختلف أصحابنا في رواياتهم عن أبي عبد الله عليه السلام في ركعتي الفجر، فردى بعضهم: صل في المحمل، وروى بعضهم: لا تصلّها إلى في الأرض، فوقع عليه السلام: موسَع عليك بآيةٍ عملت ([3]).

وجه الإستدلال: ان السؤال عن الإستقرار في الصلاة فإنّه شرط في صحة الصلاة إلّا أنه في الفريضة ثابت والسؤال عن النافلة كركعتي الفجر فالخبر الأول يدل على اشتراطية ذلك كالفريضة والثاني على عدم اعتبار الإستقرار والأجزاء في حال السير وفي المحمل، فالخبر أن متعارضان في حكم الإستقرار في النافلة، فأجاب الإمام عليه السلام بالتوسعة والتخيير في العمل بكل واحد من الخبرين فدل على المطلوب.

وأورد عليه: ان الظاهر من التخيير هو التخيير الواقعي، فإنّه لو كان الحكم الواقعي غيره لكن الأنسب بيانه، وليس الحكم بالتخيير بين الخبرين. ثم لا عموم ولا إطلاق في كلام الإمام عليه السلام حتى يتعدّ بهما عن مورد الرواية إلى غيره.

ومنها: مطابقة الحميري إلى الحجة عليه السلام على ما في احتجاج الطبرسي وقد سئل في هذه المطابقة عن استحباب التكبير بعد التشهد وعدمه.. إلى ان قال عليه السلام: في الجواب عن ذلك حديثان: أمّا أحدهما فإذا انتقل في حالة إلى حالة أُخرى فعليه التكبير، وأمّا الآخر فإنّه روي أنه إذا رفع رأسه من السجدة الثانية وكبّر ثم جلس ثم قام فليس عليه في القيام بعد القعود تكبير، وكذلك التشهد الأول يجري هذا المجرى، وبأيهما أخذت من باب التسليم كان صواباً ([4]).

وجه الإستدلال: ان أحد الخبرين يدل على مطلوبية التكبير في الإنتقال من حال إلى آخر في الصلاة، والآخر يدل على عدم مطلوبيته حال النهوض إذا كبّر بعد السجدة الثانية، فيتعارضان بالسلب والإيجاب في إستحباب التكبير عند القيام.

فأجاب الإمام عليه السلام بالتخيير، وإن من مصلحة التسليم والإنقياد للأئمة عليهم السلام تقتضي جعل التخيير والتوسعة في العمل بأيهما شاء، ولم يحكم الإمام عليه السلام بتخصيص الأوّل بالثاني فتأمل وللحديث صلة ان شاء الله تعالى.

 



[1] وسائل الشيعة: 18: 87 الباب 9 من أبواب صفات القاضي الحديث التاسع.

[2] الوسائل: 18: 87 الباب 9 من أبواب صفات القاضي الحديث 41.

[3] الوسائل: 18: 87 الباب 9 من أبواب صفات القاضي الحديث 44 ـ التهذيب: 3: 228 باب 22 الحديث 92.

[4] الوسائل: 27: 121 باب 9 من أبواب صفات القاضي الحديث 39.

ارسال الأسئلة