ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٦ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1440 هـ » أصول(85)_10رجب_1440 هـ_يقع الكلام في بيان روايات التخيير بين المتعارضين مطلقاً فيما لو كان كل منهما حجة في نفسه (85)

أصول (85)

10 رجب

 1440 هـ

عطفاً على ما سبق: يقع الكلام في بيان روايات التخيير بين المتعارضين مطلقاً فيما لو كان كل منهما حجة في نفسه وإن كان أحدهما أرجح من الآخر.

فالرواية الثالثة: عن علي بن مهزيار في صلاة النافلة في الحمل كما مرّ، فقد رواها الشيخ في التهذيب (3: 228 الحديث 92) بإسناده عن أحمد بن محمد عن العباس بن معروف عن علي بن مهزيار قال: قرأت في كتاب لعبد الله بن محمد إلى أبي الحسن عليه السلام: إختلف أصحابنا في رواياتهم عن أبي عبد الله عليه السلام في ركعتي الفجر في السفر، فروي بعضهم صلهما في الحمل وروى بعضهم لا تصلّهما إلّا على الأرض، فوقع عليه السلام: موسع عليك بآية عملت ([1]).

ويقع الكلام في السند والدلالة:

أمّا السّند، فقد نوقش فيه أوّلاً من حيث جهالة أحمد، وثانياً تأخر أحمد عن العباس بطبقتين  مما يدل على سقوط الواسطة بينهما، فتكون الرواية ضعيفة السند بالجهالة وبالقطع.

وقيل: أنّ الظاهر من أحمد هو ابن محمد بن يحيى العطار القمي، وهذا ما ذكره الشيخ الطوسي قدس سره في سند رواية مفصلة في كتاب الديات، ولا يخفى أن رجال هذا السند من الأجلاء أولاً، واسناد اشيخ إلى أحمد معتبر ثانياً.

وأمّا إختلاف الطبقات فإنّه لم يقدح في إعتبار الرواية بعد تصريح الشيخ في الفهرست بطريق آخر له إلى ابن مهزيار.

قال: (أخبرنا بكتبه ورواياته جماعة عن أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه عن أبيه، ومحمد بن الحسن، عن سعد بن عبد الله، والحميري، ومحمد بن يحيى، وأحمد بن إدريس، عن أحمد بن محمد عن العباس بن معروف عنه) ([2]).

وبهذا الطريق يكون سند الرواية معتبراً.

وأمّا الدلالة: فظاهر قوله عليه السلام: (لا تصلّهما إلّا على الأرض) هو شرطية الإستقرار في النافلة كما في الفريضة وذلك من جهة السلب والإيجاب الدال على الحصر والقصر، فتبطل الصلاة في الحمل لفقدانها للشرط، وإذا فقد الشرط فقد المشروط، ولكن ظاهر الأمر في قوله عليه السلام: (صلّهما في المحمل) جواز الإتيان بالنافلة في حال السير وعدم شرطية الإستقرار، لا وجوب الصلاة في المحمل، وإنّما لا يدل على الوجوب لأنّ الأمر في مقام توهم الخطر والمنيع فقال الإمام لا بأس بذلك صلهما في المحل فإنّه يجوز ذلك ولا خطر فيه.

لا يقال: يمكن الجمع العرفي الدلالي بينهما لحمل الأمر بالصلاة في المحمل على الإستصحاب والأمر على الأرض على الوجوب، ولا تنافي بين الوجوب والإستحباب فيخرج الخبر أن عن التعارض والتعارضين.

لأنّ جوابه: لعدم كون (صلّ في المحمل) ظاهراً في الوجوب أصلاً حتى يتصرف في دلالته وأنّه يدل على الإستحباب جمعاً بين الأخبار، بل يدل على الترخيص والجواز من أوّل الأمر، ومن الواضح تحقق التعارض حينئذٍ بين هذين الخبرين، وقد أجاب الإمام عليه السلام بالتخيير في الحجيّة بين المتعارضين.

وعند بعض أعاظم الاعلام المعاصرين ان المراد من التخيير كما هو الظاهر هو التخيير الواقعي وفي نفس الأمر وفي حكم الله وليس التخيير الظاهر وبين الخبرين، فإنّه لو كان الحكم الواقعي غير التخيير لكان الأنسب بيانه، لا الحكم بالتخيير بين الحديثين).

وأجيب عنه: أن من إمامة الإمام المعصوم عليه السلام ومسؤولياته بما أنه مستودع لعلم الله سبحانه هو بيان الأحكام مطلقاً الكلية والجزئية، والواقعية الأولوية والثانوية وبيان القواعد العامة كما يظهر ذلك في كثير من رواياتهم عليهم السلام.

ومما يبتلى به المكلف ويحتاج إلى معرفته عامة المكلفين هو علاج تعارض الخبرين فهل بالتخيير أو تقديم المرجح أو التساقط رأساً ومثل هذا كثير ما يبتلى به المكلفون في الأبواب الفقهية، فلا تنحصر وظيفة الإمام عليه السلام في تبليغ الأحكام الفرعية والجزئية وحسب حتى يكون الأنسب بشأنه بيان الحكم الواقعي بالخصوص، بل كما ورد عنهم علينا بالقاء الأصول وعليكم بالتفريع كما وفي مقام التعارض اعطوا القانون العام كالتخيير، فكل من الأمرين مناسب لمقام الإمام وشأنه عليه السلام.

وعليه الظاهر من جواب الإمام عليه السلام في سؤال السائل بأنّه (موسع عليك) هو التخيير الظاهري بين الخبرين المتعارضين في جميع الموارد ومنها عدم ما في الخبر من الصلاة في المحمل أو على الأرض.

ولا يخفى أن منشأ التخيير في جميع الموارد هو مصلحة التسهيل والتخفيف على المكلفين فإنّ الدين سمحة سهلة أولاً، والتسليم للأئمة عليهم السلام ثابتاً، وفي خصوص المورد في الخبر كان منشأ التخيير هو عدم شرطية الإستقرار في النافلة ثالثاً، إلّا أنه يبقى أن هذا الحكم بالتخيير في هذه الرواية بالمستحبات المبني أمرها على التسهيل والتخفيف، فلا سبيل للتعدي إلى مطلق الأخبار المتعارضة، فتأمل.



[1] الوسائل: 27: 122 باب 9 من أبواب صفات القاضي الحديث: 44.

[2] الفهرست: 152 عنه منتهى الدراية: 9: 518.

ارسال الأسئلة