العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1440 هـ » فقه (90)_11 رجب_1440 هـ_ فيمن يقرء سور العزائم في فريضته فإنّه يوجب بطلان صلاته (90)

فقه (90)

11 رجب 

1440 هـ

عطفاً على ما سبق: فيمن يقرء سور العزائم في فريضته فإنّه يوجب بطلان صلاته لو قرأها عالماً متعمّداً سواء سجد للتلاوة أو لم يسجد أو أومأ لها، وهذا ما ذهب إليه المشهور وإستدل عليه بطائفة من الروايات كما مرّ تفصيل ذلك إلّا أنه ربما يقال في الباب على جواز قراءة العزيمة في الصلاة، فيسجد لها وتصح صلاته تمسكاً بطائفة أخرى مما دل على ذلك، ومن باب الجمع العرفي تُحمل الطائفة الأولى النّاهية على النّهي التّنهزيهي مما يدلّ على الكراهة.

والطائفة الثانية عبارة عن روايتين في الوسائل: عن عبد الله بن جعفر في (قرب الاسناد) عن عبد الله بن الحسن عن جدّه عن علي بن جعفر.

الأولى: رواية علي بن جعفر عن أخيه قال: سألته عن الرجل يقرء في الفريضة سورة النجم أيركع بها أو يسجد ثم يقوم فيقرء بغيرها؟ قال: يسجد ثم يقوم فيقرء بفاتحة الكتاب ويركع، وذلك زيادة في الفريضة، ولا يعود يقرء في الفريضة بسجدة([1]).

ورواه علي بن جعفر في كتابه.

وجه الإستدلال: كما مرّ الكلام في الرواية أنّ المستفاد منها من حيث السؤال والجواب أن الجواز كان عند السائل بن الفروغ عنه، وإنّما سئل عن أنه متى يسجد، ويا ترى هل يركع أوّلاً ثم يسجد أو يسجد للتلاوة ثم يركع وقد أقرّ الإمام عليه السلام ما كان معهوداً في ذهن السائل من جواز قراءة سورة النجم وعدم قادحية السجدة للتلاوة كما في ذهن السائل وأنّ صلاته صحيحة، إلّا أنه لا يعود لمثلها، ويحمل ذلك على الكراهة حينئذٍ بقرينة صدر الرواية، وأمّا قوله عليه السلام (وذلك زيادة في الفريضة) أي إنّما شبيهة بالزيادة العمدية المبطلة للصلاة لا أنها منها، وإلا لحكم الإمام عليه السلام بالبطلان دون المضي في صلاته.

وأورد عليه: أوّلاً في السّند لمكان عبد الله بن الحسن فهو ضعيف.

ولكن أجيب عنه: ان للرواية طريق آخر معتبر وهو ما يرويه صاحب الوسائل بطريق الشيخ عن كتاب علي بن جعفر والطريق إليه صحيح، فتكون الرواية حينئذٍ صحيحة السند كما أشار إلى ذلك سيدنا الخوئي قدس سره في شرح العروة (14: 312).

وثانياً: في الدلالة فإنّها قاصرة الدلالة، فإنّه أوّلاً: قوله عليه السلام (وذلك زيادة في الفريضة) إن لم يكن كالصريح في البطلان ظاهر فيه، فإن مبطلية الزيادة العمدية ممّا لا يخفى على أحدٍ فكيف بمثل علي بن جعفر، فلا وجه لا دليل على حمل الزيادة على الشبيهة بالزيادة.

وثانياً: يشهد على ذلك بأنّ المراد من الزيادة هي الزيادة العمدية المبطلة وليست الشبيهة قوله عليه السلام: (ثم ييقوم فيقرء بقائمة الكتاب) فإنّه لا وجه ولا موجب لقرائتها مرة ثانية بعد أن قرأها أوّلاً، فكلامه هذا من الكفاية على بطلان الصلاة ووجوب استئنافها من جديدة بفاتحة الكتاب الجديدة.

وأمّا عدم تعرضه لتكبيرة الاحرام كلما مرّ لا يقدح ذلك كما وقع نظيره في أخبار ركعة الاحتياط، فإنّ÷ا مع التكبير ولم يذكر ذلك في أخبارها.

ونتيجة هذين الاشكالين في قصور الدلالة يحمل النهي حينئذٍ على الإرشاد إلى ابطال الصلاة بسورة العزيمة لا حملها على الكراهة، فتأمل.

الثانية: رواية علي بن جعفر أيضاً قال: وسألته عن إمام يقرء السجدة فأحدث قبل أن يسجد كيف يصنع؟ قال: يقدّم غيره فيسجد ويسجدون وينصرف، وقد تمّت صلاتهم) ([2]).

وجه الإستدلال: أنها كالصريحة في المطلوب من جواز قراءة سورة العزيمة وفي صلاة الجماعة يسجد الإمام الثاني ويسجد معه المصلون وصحت صلاة الجميع والإمام الأول الذي أحدث يذهب إلى سبيله.

وأورد عليه: أوّلاً بضعف السند لمكان عبد الله بن الحسن، ولكن أجيب عنه: أنها رويت أيضاً بسند آخر صحيح وهو اسناد الشيخ عن أحمد بن محمد عن موسى بن القاسم عن علي بن جعفر.

وثانياً: بضعف وقصور الدلالة لإضطراب المتن في النقلين، فإنّه لم يعلم أنه كما ذكر في الخبر المزبور أو أنه ورد هكذا: (سألته عن إمام قرء السجدة فأحدث قبل أن يسجد كيف يصنع؟ قال: يقدم غيره فيتشهد ويسجد وينصرف هو وقد تمت صلاتهم) ([3]).

فالسندان متحدان وكذلك المتن إلّا يسيراً، فهما حينئذٍ رواية واحدة، فلو كان الصادر عن الإمام المعصوم عليه السلام هو المتن الثاني لكانت الرواية أجنبية عن المقام لأنه لم يتعرّض فيها لسجود المأمومين كما كانت في الأولى، فتكون ناظرة إلى عدم وجوب السجود بمجرد السماع كما أوقع للمأمومين ولكن الإمام الثاني يتشهد ويسجد.

وفي الباب رواية أخرى وهي موثقة عمّار دلّت على جواز قراءة سورة العزيمة في الصلاة إلّا أنه لا يقرء آية السجدة عن عمار عن أبي عبد الله عليه السلام قال: في الرجل يسمع السجدة ـ إلى أن قال ـ وعن الرجل يقرء في المكتوبة سورة فيها سجدة من العزائم؟ فقال: إذا بلغ موضع السجدة فلا يقرأها، وإن أحبّ أن يرجع فيقرء سورة غيرها، ويدع التي فيها السجدة فيرجع إلى غيرها([4]).

وجه الإستدلال: ظاهر الموثقة يدل على جواز قراءة سورة العزيمة في الصلاة الفريضة ما دام لم يقرء آية السجدة أوّلاً، وثانياً يكون مميزاً بين الإقتصار على سورة العزيمة من دون آية السجدة أو العدول إلى سورة أخرى كاملة.

وأجيب عنه: إنّما يتم ذلك لو قيل بجواز التبعيض في السورة وعدم وجوب الإتيان بها كاملة، وهذا ما وضع خلاف بين الاعلام فتأمل.



([1]).الوسائل: باب 40 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الرابع.

([2]). الوسائل: باب 40 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الخامس.

([3]).الوسائل: باب 43 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الرابع.

([4]).الوسائل: باب 40 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الثالث.

ارسال الأسئلة