ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٠/١٤ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1440 هـ » فقه(91)_12 رجب_1440هـ_فيمن يقرء سور العزائم في فريضته فإن قرأها عمداً عاماً بطلت صلاته (91)

فقه (91)

12 رجب

1440 هـ

عطفاً على ما سبق فيمن يقرء سور العزائم في فريضته فإن قرأها عمداً عاماً بطلت صلاته كما مرّ تفصيل ذلك وإن قرأها ساهياً فقال المصنف قدس سره (فإن تذكر قبل بلوغ آية السجدة وجب عليه العدول إلى سورة أخرى، وغن كان قد تجاوز النصف، وإن تذكّر بعد قراءة آية السجدة أو بعد الإتمام، فإن كان قبل الركوع فالأحوط إتمامها وإن كان في أثنائها وقراءة سورة غيرها بنية القربة المطلقة بعد الإيماء إلى السجدة والإتيان بها وهو في الفريضة، ثم إتمامها وإعادتها من رأس، وغن كان بعد الدخول في الركوع ولم يكن سجد التلاوة فكذلك أومأ إليها أو سجد وهو في الصلاة، ثم أتمها وأعادها وإن كان سجد لها نسياناً أيضاً، فالظاهر صحة صلاته، ولا شيء عليه، وكذا لو تذكر قبل الركوع مع فرض الإتيان بسجود التلاوة أيضاً نسياناً، فإنّه ليس عليه إعادة الصلاة حينئذٍ.

أقول: لو قرء سورة العزيمة في الفريضة ساهياً وناسياً فالمسألة ذات صور عديدة كما يشير إليها المصنف قدس سره .

الأولى: فيما لو تذكّر وكان تذكّره وخروجه من السّهو والنسيان قبل بلوغ آية السجدة، فإنّه يجب عليه أن يعدل منها إلى سورة أخرى مطلقاً سواء تجاوز نصف السورة أو لم يتجاوز.

أمّا فيما لم يتجاوز النصف فهذا ما لا اشكال في صحة صلاته بعد أن يعدل منها إلى سورة أخرى، وذلك أوّلاً: لبقاء محلّ العدول ما لم يتجاوز النصف كما سيأتي ان شاء الله تعالى، وثانياً ما أتى به من الزيادة التي لم تكن مبطلة  لكونها من الزيادة السهوية غير المبطلة حتى لو قيل بأنّ النهي في الأخبار عن سور العزائم في الفريضة من الإرشاد إلى مانعية السورة عن صحة الصلاة، فإنّ ذلك إنما يختص بحال العمد دون السّهو والنّسيان.

وثالثاً: إنّما الزيادة السّهوية لم تكن موجبة للبطلان تمسكاً بحديث لا تعاد الصلاة إلّا من خمس، فهذا المورد ليس من الخمس المستثناة، كما مرّ.

ورابعاً: موضوع التحريم في سور العزائم في الصلاة الفريضة إنّما هو قراءة آية السجدة بالخصوص لأنها هي التي تنويت الصلاة، وإذا نسبة الحرمة غلى جميع السورة فإنّه من الإستعمال المجازي من باب تسمية الكل بإسم الجزء كما هو الظاهر.

وعليه: حكم قراءة ما عداها من آيات السورة سواء قبلها أو بعدها حكم قراءة أبعاض سائر السّور الأخرى ويبتني على ذلك من إختلاف المباني في القراءة العمدية في قصد الجزئية، فإن كانت قراءة بعض السورة غير آية السجدة بقصد الجزئية مبطلة، كانت القراءة قبل آية السجدة كذلك مبطلة مطلقاً حتى لو لم ينو حين الشروع قراءة آية السجدة، وإن لم تكن مبطلة كما هو الظاهر والمختار لما جاءت الإشارة إليه أوّلاً: في نصوص العدول من سورة إلى أخرى كما في الوسائل: باب 35 و36 و69 من أبواب القراءة في الصلاة، وثانياً: في بعض نصوص القرآن بين السورتين كما في الوسائل: باب 8 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الثالث) لم تكن السورة مبطلة وان نوى قراءة آية السجدة هذا فيمن قرء سورة العزيمة عمداً وأمّا لو كان ساهياً وقلنا ان المحرم هو قراءة آية السجدة دون غيرها فلو بدء بالسورة ساهياً وتذكر قبل بلوغ آية السجدة فإنّه يجب عليه العدول إلى سورة أخرى، لأنّ حرمة قراءتها تمنع عن الإكتفاء بإتمام السورة فحرمة قراءة آية السجدة مانعة من أن يتم السورة ويكتفي بها هذا.

أوّلاً: وثانياً: إطلاق أدلة وجوب قراءة سورة يقتضي العدول إلى غير سورة العزيمة أي أدلة وجوب السورة مطلقة سواء قرء العزيمة أو لم يقرءها، فلم يلزم المحذور في العدول من العزيمة غلى سورة أخرى.

وإذا قيل: إنه يلزمه القرآن بين السورتين وهو ممنوع، فأجيب: لم سلّم ذلك موضوعاً وحكماً، فإنّه لا بأس به فيما نحن فيه، أوّلاً: لما دلّ على جواز العدول من سورة إلى أخرى، وثانياً: ليس من الزيادة المبطلة، فهو من السّهو غير الضّار والقادح لعموم حديث (لا تعاد الصلاة).

وقيل في مقام الاشكال كما في التذكرة أنه لو قيل بحرمة قراءة جميع آيات السورة وليس آية السجدة وحسب فإنّه يشكل العدول منها إلى سورة أخرى.

وأجيب عنه: بعدم ظهور وجه لذلك، ولا سيما القراءة السهوية غير قادحة وغير مبطلة تمسكاً بعموم حديث (لا تعاد) فإنّها من غير المستثنيات الخمسة التي تعاد الصلاة من أجلها مطلقاً سواء كان الاخلال بها عمداً أو سهواً .

ولهذا قطع بعض الأعلام بوجوب العدول إذا ذكر قبل أن يتجاوز النصف ويتجاوز محل العدول.

وأمّا إذا تجاوز النصف فذهب المصنف إلى وجوب العدول أيضاً كما قوّاه في الجواهر، لأنّ ما دل على المنع عن العدول فيما لو تجاوز النصف مختص فيما يجوز فيه إتمام السورة، وهذا غير ما نحن فيه من حرمة قراءة آية السجدة مانع من الإكتفاء بغتمام السورة كما مر.

فإذا كان التذكر قبل بلوغ آية السجدة وبعد تجاوز النصف من السورة فإنّه يقال بصحة صلاته أيضاً ووجوب العدول فإنّ الزيادة السهوية غير قادحة وغير مبطلة، وإطلاق خيار المانعة عن العدول بعد تجاوز النصف ينصرف عما نحن فيه لانقصاصها بمن كان متمكناً من إتمام السورة، وهذا ما لا يصدق في المقام كما ذكر.

الصورة الثانية: فيما إذا تذكر بعد قراءة آية السجدة أو بعد إتمام السورة فهذه الصور ذات صور مفصلة تأتينا بعد العطلة النّوروزية التي ابتلينا بها في حوزة قم المقدسة بعد الثورة الإسلامية المباركة والحمد لله أولاً وآخراً وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.

ارسال الأسئلة