ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٩ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1440 هـ » فقه(98)_10 شعبان_1440هـ_البسملة جزء من كل سورة، فيجب قراءتها عدا سورة البرائة. (98)

فقه (98)

10 شعبان

1440هـ

مسألة8: البسملة جزء من كل سورة، فيجب قراءتها عدا سورة البرائة.

أقول: من أحكام القراءة في الصلاة ما يتعلق بالبسملة وهي مصدر إنتزاعي من (بسم الله الرحمن الرحيم) فيا ترى هل هي جزء في كلّ سورة من سور القرآن الكريم فيجب قراءتها عدا ما ليس فيها البسملة وهي سورة البراءة؟

لقد إختلف أهل القبلة في ذلك فذهب المشهور من أبناء العامة إلى أنها جزء في خصوص سورة الحمد وفاتحة الكتاب دون سائر السور، وعلى هذا المبنى جرت المصادف حتى اليوم، فغنّهم يذكرون رقم الىية بعد بسملة الفاتحة دون غيرها من بقية السور، تمسكاً بكونها السبع المثاني، فإنّما يتحقق سبع آيات فيما كانت البسملة الآية الأولى ومن بعدها ست آيات.

وأمّا البراءة فليست جزءاً منها بإتفاق المسلمين.

وأمّا الخاصة وأصحابنا الإمامية زاد الله في برهانهم وقوّى شوكتهم فإنّه لا خلاف أن البسملة جزء من كل سورة إجماعاً محققاً ومستفيضاً كما عن الخلاف ومجمع البيان ونهاية الأحكام والذكرى وجامع المقاصد وظاهر السرائر وغيرها ونسب المحقق الحلي قدس سره في المعتبر ذلك إلى علمائنا.

والوجه في ذلك: بعد الإجماع المحقق أو قبله على إختلاف المباني بين القدماء كالشيخ الطوسي قدس سره إلى عصر صاحب الرياض السيد الطباطبائي قدس سره ومن المعاصرين سيدنا الحكيم قدّس سره أو قبل الإجماع كما عند المشهور من المعاصرين ومن عصر الشيخ الأنصاري قدس سره طائفة من الروايات المعتبرة: منها: صحيحة محمد بن مسلم: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن السبع المثاني والقرآن العظيم أهي الفاتحة؟ قال عليه السلام: نعم، قلت: بسم الله الرحمن الرحيم من السّبع؟ قال عليه السلام: نعم هي أفضلهنّ([1]).

وجه الإستدلال: واضح إلّا أنّ الرواية في خصوص بسملة الحمد، فإنّها جزء منها، ووجه الأفضلية لما ورد من أن علم الأولين والآخرين جمع في القرآن الكريم، وما في القرآن جمع في سورة الحمد، وما في الحمد جمع في البسملة، وما في البسملة في بائها وما في الباء في نقطة الباء، ثم قال أمير المؤمنين علي عليه السلام: وأنا النقطة تحت الباء.

وقد ورد: أن العلم نقطة كثرها الجاهلون.

ومنها: صحيحة معاوية بن عمار قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إذا قمت للصلاة إقرأ بسم الله الرحمن الرحيم في فاتحة الكتاب؟ قال: نعم، قلت: فإذا قرأت فاتحة القرآن إقرأ بسم الله الرحمن الرحيم مع السورة؟ قال: نعم([2]).

وجه الإستدلال: أوّلاً: ظاهر السؤال أنه ليس عن جواز قراءة البسملة في الفاتحة، لأنّه مسلم عند الكل ذلك، بل من الضروريات أنه يجوز قراءة البسملة في سورة الحمد.

وثانياً: ليس السؤال كذلك عن إستحباب قراءتها في الحمد، لأنّه من الواضح أيضاً إستحباب ذلك عند الجميع، ولا سيما لمثل معاوية بن عمار فإنّه من أجلاء الأصحاب.

وثالثاً: لما كان يجوز قراءة القرآن فإنّ هذا يساوي رجحان الجواز حينئذٍ بمعنى إستحبابه، فليس السؤال عند نذعن الإستحباب.

ورابعاً: إذا لم السؤال عن أصل الجواز ولا عن رجحانه وإستحبابه فإذن لم يبق إلّا السؤال عن وجوبه، وقد أمضاه الإمام عليه السلام بقوله نعم، فثبت المطلوب من وجوب البسملة في الحمد وفي كل سورة من سور القرآن الكريم في الصلوات.

ومنها: خبر يحيى بن عمران الهمداني: كتبت إلى أبي جعفر عليه السلام: جعلت فداك ما تقول في رجل إبتدء ببسم الله الرحمن الرحيم في صلاته وحده بأم الكتاب، فلّما صار إلى غير أم الكتاب من السورة تركها، فقال العباسي: ليس بذلك بأس، فكتب عليه السلام بخطّه: يعيدها مرتين على رغم أنفه([3]). يعني العباسي ـ .

فهذه النصوص دلّت على البسملة جزء من كلّ سورة فيجب قراءتها عدا سورة البراءة إلّا أنها معارضة بطوائف أخرى من الروايات منها ما دلّت على جواز تركها (الوسائل: باب 12 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الثاني) ومنها ما دلّت على جواز تركها إلّا في إفتتاح القراءة في الركعة الأولى (الوسائل باب 12 الحديث الثالث والرابع) ومنها ما دلّت على جواز تركها في الفاتحة الأولى (الوسائل: باب 12 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الخامس ـ ومنها ما دلّت على النهي عن قراءتها كصحيحة الحلبين (الوسائل: باب 12 من أبواب القراءة في الصلاةالحديث الثاني).

وفي ضل التعارض حمل الجميع على التقية لموافقتها للعامة والرشد والحق في مخالفتهم كما في الأخبار العلاجية في مقام الأخذ بالمرجحات السندية والمتمنيّة ـ كما يؤيد ذلك موافقة الأولى لحكاية الإجماعات القطعية، واعراض الأصحاب عن الثانية.

وأمّا آراء الاعلام في المقام:

فذهب سيدنا الأستاذ المرعشي قدس سره إلى أن: (الشيعة يعرفون بأمور، منها جزئية البسامل للسور) نعم هم مختلفون في كونها آية بحيالها أو جزء آية، والثمرة تظهر في التسقيط في مثل صلاة الآيات.

وذهب الكوه كمرى إلى أنه يجب قراءتها في أول كل سورة، ولكنّ الأحوط عدم ترتب آثار الجزئية عليها، فلا تعدّ آية في صلاة الآيات مثلاً.

وذهب السيد الميلاني إلى وجوبها مع كل سورة عدا البراءة وهذا ما لا ريب فيه، أمّا جزئيّتها في غير فاتحة الكتاب لا يخلو من تأمل.

وذهب السيد السيستاني دام ظله: إلى أنّ البسملة جزء من فاتحة الكتاب بلا إشكال، وأمّا بالنسبة إلى ما عداها غير سورة التوبة، فالأحوط بناءً على عدم جواز التبعيض ـ كما مر ـ الإتيان بها في أوّلها، ولكن من غير ترتيب آثار الجزئيةعليها، كالإقتصار على قراءتها بعد الحمد في صلاة الآيات([4]).



([1]).الوسائل: باب 11 من أبواب القراءة الحديث الثاني.

([2]).الوسائل: باب 11 من أبواب القراءة الحديث الخامس.

([3]).الوسائل: باب 11 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث السادس.

([4]).العروة الوثقى والتعليقات عليها: 7: 181.

ارسال الأسئلة