ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٩ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1440 هـ » أصول (96)_14 شعبان_1440هـ_في ذهاب المحقق الآخوند الخراساني إلى تقديم روايات التخيير على روايات المرجحات مطلقاً، (96)

أصول (96)

14 شعبان

1440هـ

عطفاً على ما سبق في ذهاب المحقق الآخوند الخراساني إلى تقديم روايات التخيير على روايات المرجحات مطلقاً، إلّا أنه جمعاً بين الأخبار يقال بإستحباب الأخذ بالمرجحات دون القول بوجوبه كما عند بعض الأعلام، وإنّما قال المصنف بذلك تمسكاً بوجوه: الأول وجود التعارض بين المقبولة والمرفوعة في متنهما كما مرّ تفصيل ذلك:

والثاني: الإشكال في خصوص المرفوعة من حيث السّند فإنّه ضعيف أولاً: لضعف النّاقل لما اشير من الطعن في المؤلّف إبن أبي جمهور والمؤلف عوالي اللئالي.

وثانياً: ما نقله عن العلامة مرفوعاً إلى زرارة فإنّه بالمراجعة إلى كتب العلامة لم يوجد الخبر. وثالثاً: أنها مقطوعة كما عند بعض الأعلام.

وأمّا الوجه الثالث: ما قيل من الإحتجاج بهما أو بخصوص المقبولة على وجوب الترجيح في مقام الفتوى فغير تام.

بيان ذلك: يحتمل في المقبولة أن تقديم ما فيه الترجيح والمزايا إنّما هو خاص بباب الخصومات ورفع أمرها إلى المحاكم.

فلا يعمّ مجال الفتوى.

والتعدي من موردها إلى مقام الفتوى يتوقف على أحد أمرين: أمّا بإلقاء خصوصية المورد وإلغائها وهي المرافعة والخصومة والحكومة، وبتنقيح المناط بأقسامه الثلاثة النصوص العلة والإطمئنان والمخرج والحجة في المنصوص والإطمئناني دون المخرج فإنّه ليس بحجة في مذهبنا، وتنقيح المناط إنّما هو بإعتبار أن كلّ من الفتوى والحكم مجعولاً شرعياً، فالمرجح لأحدهما مرجح للآخر.

إلّا أن القول بكليهما ممنوع:

أمّا الأوّل: وهو إلقاء خصوصية المورد، فإنّه يتوقف على إطلاقالأمر بأخذ بذي المزية والترجيح مطلقاً وعدم العبرة بخصوصية المورد وهي الخصومة، وهذا التوقف العقلي إنّما يتمّ على عدم القدر المتيقن في مقام التخاطب، والحال وجود القدر المتيقن كما هو المفروض وهو مورد ما جاء في المقبولة أي الخصومة والحكومة، فلا إطلاق حتى يعمّ الفتوى.

وأمّا الثاني: أي تنقيح المناط، فإنّه إن كان من باب منصوص العلة فأوّلاً: فلا علم لنا بذلك، وثانياً: إنّما تشريع الأحكام لوجود الملاكات الشرعية من المصالح والمفاسد في علم الله، وما لم يكن منصوصاً فلا احاطة لنا بها، والظن به كما في المخرج، فإنّه لا يغني من الحق شيئاً وإنّه باطل في مذهبنا ولو قيس الدين لمُحق.

فإن قيل: صحيح ان الفتوى والحكومة يختلفان موضوعاً إلّا أنهما يتفقان حكماً، فإنّ الفتوى بحكم الحكومة ورفع الخصومة.

بيان ذلك: إن الحكم والحكومة ورفع الخصومات في القضايا الجزئية كالمرافعات والفتوى في الأحكام الكليّة كانا في عصر حضور الأئمة عليهم السلام في الأعم الغالب بنقل الرواية وليس بحكم الحاكم نفسه، ولازمه حينئذٍ إتحاد باب القضاء والغفتاء والرواية حكماً لا موضوعاً، فإذا رجح الشارع حُكمَ أعدل الحاكمين وأفقهما، كان لازمه ترجيح رواية أعدل الراويين أيضاً، من جهة عدم مغايرة الحكم للرواية في الصدر الأول وفي عصر الحضور، وعليه مرجحات باب الحكومة هي مرجحات باب الرواية أيضاً.

وأجيب عنه: فصل الخصومة في الصدر الأول وإن كان من جهة نقل الرواية عن المعصوم عليه السلام وليس استناد إلى إجتهاد الحاكم وما يستنبطه من الرواية كما قيل، إلّا أنّ هذا لا يقتضي وحدة البابين أو المقامين حكماً، لأنّه من الواضح البين أن حينئذٍ الحكومة وفصل الخصومة غير حيثية الرواية ونقل كلام الإمام المعصوم عليه السلام وألفاظه إلى الغير.

فإنّ منصب الحكومة منوط بالجعل من قبل المعصوم عليه السلام إني جاعله حكماً، بخلاف الرواية، فليس من مقام الجعل التشريعي، بل يكفي فيها أمانة وعدالة وصدق الراوي وثقته في الحديث، وعليه: اعتبار صفة كالعدالة في النافل للرواية بما هو حاكم ورافع للخصومة وفاصل للنزاع لا يقتضي اعتبار الرواية نفسها في الحاكم نفسه في مقام نقل الرواية إلى الغير أن يكون محدّثاً حينئذٍ وليس حاكماً، حتى يقال بوحدة الملاك والمناط بين الحاكم والمفتي.

والخلاصة كما أفاده المحقق الخراساني أن الترجيح بالصفات إنّما هو مختص بباب الحكومة والقضاء وليس الفتوى والإفتاء، فرفع الخصومة في تعارض الحكمين إنّما يتم بترجيح أحد الحكمين على الآخر بما جاء في المقبولة والمرفوعة، لأنّه لا تنقطع الخصومة بالتخيير كما مرّ، لامكانان يختار كل من الشاخصين غير ما يختاره الآخر، وهذا يوجب بقاء الخصومة والمتنازعة لا ارتفاعها ومن ثم عند تشاء ويرجئان الأمر إلى لقاء الإمام عليه السلام، وهذا بخلاف ما في مقام الإفتاء فإنّها الا يتوقف على التّرجيح، فإنّه لا مانع من الإفتاء بأحد الخبرين تخييراً، كأن يفتي المفتي الفقيه الجامع للشرائط بوجوب إحدى الصلاتين الظهر أو الجمعة تخييراً في عصر الغيبة الكبرى، لكون كل منهما حجة في نفسه؟ فيكون مخيراً بينهما وإن كان مع أحدهما المزية والترجيح، إلّا أنه يستحب تقديمه على ما ليس فيه الترجيح.

وخلاصة القول: ان هذا الفرق بين الحكم والقضاء والفتوى والإفتاء مانع عن حصول العلم بوحدة المناط بينهما، كي يتحّدا في لزوم الترجيح بالمرجحات كما قيل.

 

ارسال الأسئلة