ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١١/١٩ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1440 هـ » أصول(97)_16 شعبان_1440هـ_عطفاً على ما سبق: في تعارض الخبرين والقول بتقديم أخبار التخيير على اخبار الأخذ بالمرجحات (97)

أصول (97)

16 شعبان

1440هـ

عطفاً على ما سبق: في تعارض الخبرين والقول بتقديم أخبار التخيير على اخبار الأخذ بالمرجحات كما ذهب إليه المحقق الآخوند الخراساني قدس سره وإنّما قال بذلك لوجوه كما مرّ أوّلاً: لوجود التعارض بين المقبولة والمرفوعة من تقديم السند أوّلاً في المقبولة والجهة أي خالف العامة أولاً في المرفوعة، فإن الشيخ الأعظم قال بتقديم الأوّل والمحقق البهبهاني قال بالثاني والآخوند قال بالتعارض والتساقط، وثانياً: لأنّ ما في المقبولة للتمييز بين الحجة واللاحجة وليس الترجيح وثانياً: لا يقاس مقام الإفتاء على مقام القضاء وما ورد في المقبولة إنّما هو بإعتبار القضاء ورابعاً: ضعف سند المرفوعة، ولم يثبت عمل المشهور بها، كما عند بعض الاعلام عمل المشهور غير جابر للضعف فلتأمل، فإنّ النزاع يرجع إلى أنّ ضمّ المظنونات بعضها مع بعض حجة كما عند صاحب الجواهر قدس سره كما هو المختار، أو أنّه من باب ضم الصفر إلى الصفر فليس بحجة كما عند سيدنا الخوئي قدس سره واجيب عن هذا الوجه بأن روايات الترجيح لا تنحصر بهاتين الروايتين المقبولة والمرفوعة بل فساد روايات أخرى منها ما هي صحيحة السند كما لا اشكال في دلالتها.

وأمّا المقبولة من حيث السّند، فإنّه قد أورد عليه بعدم ذكر توثيقِ لعمر بن حنظلة في كتب الرّجال، ولكن قيل يكفي في توثيقه ما ورد في الوسائل في باب الوقت:

عن الكليني قدس سره عن علي بن إبراهيم عن محمد بن عيسى عن يونس عن يزيد بن خليفة، قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام: إن عمر بن حنظلة أتانا عنك بوقت، فقال أبو عبد الله عليه السلام: إذن لا يكذب علينا. (الوسائل: 27: 85 باب 8 من أبواب صفات القاضي الحديث 30).

وأجيب منه أن هذه الرواية نفسها ضعيف السند وبالضعيف لا يقوى الضعيف.

ولكن إنّها أخذ بروايته هذه لأنّ الاصحاب تلّقوها بالقبول، وعملوا بها قديماً وحديثاً، ويشهد على ذلك افتائهم بمضمون ما فيها في قوله عليه السلام (وما يحكم له فإنّما يأخذه سحتاً وإن كان حقه ثانياً) فإنّ مثل هذه الجملة لم ترد في سائر الأخبار في باب القضاء حتى يقال مرجع فتواهم رواية أخرى، بل إنحصر التعبير في رواية عمر بن حنظلة وأفتى العلماء بمضمونه مما يدل على قبول خبره وإن كان غير موثق، ومن ثم عرفت روايته بالمقبولة.

كما ان دلالتها غير قاصرة ولا ينبغي الاشكال في تماميتها، فإنّ صورها من الترجيح بالافقهية والأعدلية والأصديقية وإن كان ناظراً إلى ترجيح أحد الحكمين من الحاكمين على الآخر عند الإختلاف، ولكن ظاهر ذيلها يدل على ترجيح إحدى الروايتين على الأخرى، لأنّ الترجيح من جهة الشهرة وموافقة الكتاب والسنة ومخالفة العامة أنها أخذ به والمعتبر به في المقبولة بعد فرض سقوط حكم الحكمين بالمعارضة، فمفادها حينئذٍ أنه بعد سقوط الحكم يرجع إلى الروايتين، ويؤخذ بالراجح منهما، فثبت المطلوب من تقديم المقبولة على روايات التخيير خلافاً للمصنف فتأمل.

وأمّا قول المصنف بأنّه لو تمت دلالة الأخبار على لزوم ووجوب الترجيح بين المتعارضين حتى في مقام الإفتاء كما كان في مقام القضاء لعدم تمكن الأخذ بالتخيير فيه لبقاء الخصومة والنزاع مع الأخذ بالتخيير فلابدّ من الترجيح أو الإرجاء إلى لقاء الإمام عليه السلام عند التساوي، فإنّه لو كان الترجيح مقدّم فلابدّ من رفع اليد عن ظاهرها الدالة على اللزوم والوجوب وحملها على الإستحباب وذلك لوجهين:

الأوّل: أنه لو أخذنا بظاهرها فإنّه يوجب حمل إطلاقات اخبار التخيير على الفرد النادر.

بيان ذلك: فإنّ مورد تساوي الخبرين المتعارضين قليل جداً فإن في أكثر الموارد يكون الترجيح مع أحدهما، ولا يخفى أن شمول المطلق لفرده النادر وإن كان عقلاً بلا محذور إلّا أنه عرفاً ممّا يستهجن ذلك وانه مثل حمل العام على الفرد النادر.

فلكي لا نفع في هذا المحذور يقال بحمل الأمر بأخذ الترجيح والمرجحات، فما هو للإستحباب، وإلّا ابتداء وبالحكم الأولي نقول بالتّخيير.

الثاني: أن الإمام عليه السلام في مقام الجواب قد ترك التفصيل والسؤال والإستفصال عن التعادل والتساوي بين الخبرين أو التفاضل بالمرجحات، وهذا قرينة حالية ومقالية على أن تقديم الترجيح على التخيير إستحباباً، لأنّه على تقدير وجوبه ولزومه يلزمه تأخير البيان من وقت الحاجة، لأنّ الحكم بإختصاص التخيير بصورة فقد المرجح مستفاد من دليل منفصل، وهو أخبار الترجيح، فيلزمه تأخير البيان عن وقت الحاجةوهو غير صحيح.


 

ارسال الأسئلة