العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1441 هـ » خارج أصول 15 محرم 1441 هـ - ويترتب على هذا القول المعاصر أنّه لا يمكن الإستدلال أيضاً بالمقبولة ولا بالمرفوعة بالترجيح بموافقة الكتاب ومخالفة العامة (2)

أصول (2)

15 محرم

1441 هـ

تنبيه:

ويترتب على هذا القول المعاصر أنّه لا يمكن الإستدلال أيضاً بالمقبولة ولا بالمرفوعة بالترجيح بموافقة الكتاب ومخالفة العامة، لأنّه ثبت أن موردهما الخبران المشهوران بمعنى المقطوع صدورهما، فلا تدلان على الترجيح بموافقة الكتاب ومخالفة العامّة، فيما إذا كان الخبران مظنوني الصدور كما هو محلّ الكلام.

وإذا قيل: أن المورد وإن دلّ على الخبرين المشهورين المقطوع صدروها إلّا أن لا يخصص العموم أو الإطلاق فيعمّ الخبرين مظنوني الصدور أيضاً:

أجيب عنه: أنّه وإن سلّم ذلك بأنّ المورد لا يخصص ولا يعمّم كما هو المشهور، إلّا أنّه إذا كان في كلام المعصوم عليه السلام إطلاق أو عموم فيؤخذ بها ولو كان المورد خاصاً، والحال ليس في المقبولة والمرفوعة عموم أو إطلاق بالنسبة إلى الخبر الظنّي، فإنّ الإمام عليه السلام أمر بالأخذ بما وافق الكتاب وخالف العامة من الخبرين اللذين فرض في كلام الراوي كون كليهما مشهورين بمعنى مقطوع الصّدور وأنّ الخبر الشاذ المقابل للمشهور مقطوع العدم أو موثوق بعدمه فلا يعمه أدلّة حجيّة الخبر، فيكون خارجاً عن دائرة التعارض بين الحجيتين خروجاً موضوعيّاً، فتأمل.

فإنّه يمكن أن يناقش أصل ما قاله العلم المعاصر من إستظهار من حكمة (المجمع عليه) مع القرنيتين أنه بمعنى المقطوع الصدور فإنّه وإن كان ظاهر قوله عليه السلام (المجمع عليه) يعني المتفق عليه الكل في أحد الخبرين، وحكى المجلسيان الوالد والولد قدس سرهما عن بعض الإستدلال بهذه العبارة على حجيّة الإجماع، وكذلك كلمة (المشهور) في مقابل الشاذ وإن كان بمعنى الوضوح والظهور من باب شهر سيفه، ويلزم أن يكون مقتضى الكلمتين حينئذٍ لتمييز الحجة عن اللاحجة، إلّا أنّه يشكل أن يلتزم به في المقبولة بوجود قرينة فيها، وهي: أنّ إطلاق تقديم حكمه الأعلم الأفقه الأصدق من حيث صفات الراوي على غيره يشمل فيما إذا كان مستند حكمه خبراً مشهوراً أو غير مشهور، فعليه لو كان عدم اعتبار الخبر غير المشهور مقطوع به وأنّه خارج عن الحجيّة والحال يحتمل أن الفقيه قد استند إليه، لما صحّ تنفيذ حكم الأفقه مطلقاً، بل كان المفروض التنبيه أيضاً على مستند حكمه، فإنّه عليه السلام كما أمر بالنظر إلى صفات أحدهما على الآخر وتقديم الأعلم الأفقه لكان من المناسب التنبيه أيضاً على مستنديهما، بأن لا يكون مستند أحدهما خبراً شاذاً في مقابل مستند الآخر، فعدم التنبيه من المعصوم عليه السلام يدل على صلاحية الخبر غير المشهور للإستناد إليه أيضاً وأنّه ليس مقطوع البطلان والخروج عن الحجيّة.

فالمراد بالمشهور حينئذٍ هو الخبر المستفيض من حيث النقل والمسمى بالشهرة الروائية، لا من حيث العمل بمضمونه عدم اعراض الأصحاب عنه المسمّى بالشهرة الفتوائية، وهذا المقدار من الشهرة الروائية لا يوجب الوثوق أو القطع بعدم حجيّة الخبر الشاذ المقابل للخبر المشهور، وذلك لوجهين: الأوّل : لبناء العقلاء على العمل بخبر الثقة وإن كان شاذاً من حيث كونه لو خلّي وطبعه كان مفيداً للظن بالصدور.

الثاني: لأنّ مفاد الأخبار الدالة على حجيّة خبر الثقة كفاية وثاقة الراوي في قبول غيره مطلقاً سواء كان الوثوق بخبره فعليّاً أو بالقوة، والثاني كما في خبر الشاذ، فلا يضر عدم الوثوق الفعلي أو الظن بعدمه.

ارسال الأسئلة