ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/١٢/١٦ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1441 هـ » خارج أصول 3 جمادى الأولى لسنة 1441 هـ من الاشكال في رجوع العامي إلى المجتهد الإنفتاحي (51)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

أصول: (51)

3 جمادى الأولى

1441 هـ

عطفاً على ما سبق فيما قاله المصنف قدس سره من الاشكال في رجوع العامي إلى المجتهد الإنفتاحي مع أنّه في الأصول العقلية المستلزم للإحتياط من باب دفع الضّرر المحتمل كالإنسدادي لا علم له بالحكم الواقعي ولا الحكم الظاهري لعدم قيام الأمارات والأصول فيلزمه أن يكون رجوع العامي إليه من رجوع الجاهل إلى الجاهل وذلك لا يجوز.

فأجاب عنه إنّ الرجوع إلى المجتهد في موارد الأصول العقلية ليس من جهة التقليد في الحكم الشرعي أي الرجوع في الكبرى كما مرّ، بل من جهة الرجوع إليه في تشخيص موضوع حكم العقل أي الرجوع في الصغرى حيث أنّ المجتهد في ذلك يعدّ من أهل الخبرة، وحينئذٍ يرجع إليه العامي في تشخيص أنّ المورد الفلاني لم تقم فيه حجة على التكليف المحتمل المعلوم بالإجمال، كما لم يثبت فيه حكم شرعي واقعي أو ظاهري فحينئذٍ يستقل عقل العامي بما إستقل به عقل المجتهد بعينه، وعلى فرض أنّه لم يكن العامي أهلاً لإدراك الأحكام العقلية المستقلة أيضاً، فإنّه لا مانع من الرجوع في ذلك إلى أهل الخبرة أيضاً، وخلاصة الاشكال: إن جاز الرجوع إلى الإنفتاحي في العقل جاز لذلك للإنسدادي وإذا لا يجوز الرجوع إليه لكونه جاهلاً بالنسبة إليه فكذلك الإنفتاحي بل لا يرجع إلى المجتهد الإنفتاحي في الآخر.

ثم سيدنا الخوئي في تقريراته (مصباح الأصول: 3: 527) قال: (وأمّا الاشكال الذي أورده المصنف على جواز الرجوع إلى المجتهد الإنسدادي في هذه الموارد العقلية، بل في موارد الأصول الشرعية أيضاً عن جهة تمكن العامي من الرجوع إلى ما يرى قيام الدليل على الحكم الشرعي في هذا الموارد فهو غير صحيح على إطلاقه وإن كان صحيحاً في الجمعة.

ثم يفصل الكلام في المقام وخلاصة: إنّ المجتهد الإنفتاحي الذي يرجع إلى الدليل العقلي أو الشرعي في عدم الوجوب مثلاً فإنّه تارة يكون اعلم من المجتهد الذي يقول بالطرق إلى التكليف والقول بالوجوب، فإن نقول المجتهد الثاني لا ينفع للعلم بأنّ كل طريق شرعي إبتلى بمعارض من جنسه أو في رتبته كمعارضة الخبر مع الإجماع المنقول بناء على حجية الإجماع المنقول، وفي السيرة العقلائية التي تقول برجوع الجاهل إلى العالم إنّما يؤخذ بمن كان قوله أكثر خبرة وأقوى خبرة كما في تقويم الأشياء في المثلى والقيمي، وبما أنّ الإجتهاد من الرجوع إلى أهل الخيرة لأنّه من أهل الحدس، فلو كان أحدهما أقوى خبرة فلو كان أحدهما أقوى خبرة فإنّه يقدم قوله، ومن هنا يقال في تشخيص الأعلم يرجع إلى أهل الخبرة، وعند الإختلاف يقدم من كان أقوى خبرةً حتى مع قلّتهم فليس الكثرة في المقام ملاكاً وهذه السيرة العقلائية قد أمضاها الشارع ولم يردع عنها وهو رئيسهم.

ثم إذا كان علمهما في رتبة واحدة، فإذا لم يعلم بإختلافهما في الفتوى، فإنّه يجوز الرجوع من أحدهما إلى الآخر، فإنّ أدلة جواز التقليد كما تجوز الرجوع إلى المجتهد الأول فكذلك المجتهد الثاني فيما لم يعلم الإختلاف بينهما، فإطلاق الروايات تشمل هذا المورد.

وإذا علم الإختلاف بينهما بأنّ أحدهما يفتى بالوجوب والآخر بالعدم، فقيل يلزمهما التعارض والتساقط، فيأخذ العامي حينئذٍ بالإحتياط بين القولين أي الأحوط منهما.

ونوقش هذا القول والجواب بأنّه غير تام لإنّه يلزمه النقض فيما إذا كان المجتهد الإنسدادي اعلم وأكثر خبرة بالنسبة إلى معاصريه إذ أنّ الإنفتاحي أقل منه علماً، فيلزم صحة الرجوع إلى الإنسدادي فكيف يرجع العامي إلى الإنفتاحي الأوّل أو الآخر مع أنّ الإنسدادي الأعلم يرى عدم صحة طريقهما وإن كان الظن المطلق على الحكومة له حجة في نفسه، وعلى الكشف إنّما قول الإنسدادي حجة على العامي فيما لو تمت المقدمات له والحال لم تتم ذلك للعامي.

وأجيب عن هذا إذا كانت المقدمات تامة للمجتهد فهي تامة كذلك للعامي أيضاً فتأمل.

أحكام التجزي في الإجتهاد:

يقع الكلام عطفاً على ما سبق من تقسيم الإجتهاد وإلى المطلق وبيان جملة من أحكام كإمكان وقوعه وحجية آرائه لعمل نفسه وحجية المجتهد المطلق الإنفتاحي على المقلد، وحكم تقليد العامي للمجتهد الإنسدادي على الحكومة وعلى الكشف ونفوذ قضاء المجتهد المطلق الإنفتاحي وكذلك الإنسدادي على الحكومة والكشف.

وإلى المتجزئ بعد تعريفه ويقع الكلام في بيان جملة من أحكامه، فمنها أوّلاً: البحث من إمكان وقوعه، وقد مرّ الكلام فيه وأنّه واقع.

أوّلاً: بشهادة الوجدان لإختلاف أبواب الفقه في مداركها من حيث السهولة والصعوبة، ففي الأصعب كان الإستنباط أصعب منه في الأسهل كما هو واضح، وإذا إختلفت المدارك من حيث الصعوبة والسهولة كذلك يختلف الأشخاص في الإطلاع عليها.

وثانياً: حكم العقل الضروري بإمكان التجزي لتوقف الإجتهاد المطلق عليه كتوقف ذي المقدمة على مقدمة الوجودية ولولا ذلك للزم الطفرة وذلك محال فلابدّ من مسبوقية الإجتهاد المطلق بالتجزي كما هو واضح وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة