ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/١٢/١٦ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1441هـ » خارج فقه 10 جمادى الأولى لسنة 1441 هـ إذا لم يقف على أحد في قل هو الله أحد ووصله بالله الصمد يجوز أن يقول احدُ الله الصمد (60)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (60)

10 جمادى الأولى

1441 هـ

مسألة 56: إذا لم يقف على أحد في قل هو الله أحد ووصله بالله الصمد يجوز أن يقول أحدُ الله الصمد، بحذف التنوين من أحد، وأن يقول أحدُن الله الصمد بأن يكسر نون التنوين، وعليه ينبغي أن يرقق الله من (الله) وأما على الأوّل فينفي تفخيمه كما هو القاعدة الكلية من تفخيم إذا كان قبله مفتوحاً أو مضموناً وترقيقه إذا كان مكسوراً.

أقول: لا زال المصنف+ في بيان جمعة من أحكام القراءة والتي منها في سورة الإخلاص أو التوحيد في خصوص (قل هو الله أحد الله الصمد) في أحد والله، فإنّه يجوز قراءتهما بأنحاء أربعة: الأول: أن يصل أحد بـ (الله) مع إظهار التنوين في اُحد وتفخيم اللام في الله وهذا لا اشكال فيه.

الثاني: أن يقف على أحد بالسكون وهذا ما لا إشكال فيه أيضاً.

الثالث: أن يصل أحد بالله إلّا أنّه مع حذف التنوين من أحد والإكتفاء بالضمة وعليه أن يفخم اللام من إسم الجلالة (الله).

الرابع: أن يصل أحد بالله أيضاً مع كسر نون التنوين فيقول: (أحدُنِ الله الصمد) بضم الدال وكسر نون التنوين، إلّا أنه ينبغي له حينئذٍ أن يرفق اللام من لفظ الجلالة، ويكون التفخيم والترقيق على القاعدة الكلية كما في علمي النحو والتجويد، فإنّه إن كان قبل اللّام منوطاً أو مضموناً كما في ما نحن فيه وفي الثاني، فإنّه يفخّم اللّام، وإن كان مكسوراً فإنه يرقق اللام.

هذا ما ذهب إليه المصنف كما عند المشهور من الأعلام الفقهاء والعظام.

ولكن في القراءة الثانية فإنّه وإن حكاه الزمخشري والشيخ الرضي ونسبه صاحب المجمع الشيخ الطبرسي+ إلى أبي عمر وهو أحد العزاء، إلّا أن المعروف عند أهل العربية أنه في الإسم المطمئن المنصرف لا يحذف التنوين إلّا ما خرج بالدليل كما في الضرورة الشعرية أو في المصنف إلى (ابن) الواقعة بين علمين: مثل: جاء زيد بن عمرو، بالضم في وال زيد لا بالتنوين، وإنّما يسقط لثقله في التلفظ وفي مقام إختيار أحد القولين: ذهب سيدنا الحكيم+ في مستمسكه (6: 248) إلى أنه لا يبعد صحة القراءة الثانية بالوصل وحذف التنوين، فإنّ القراءة المذكورة والمحكية كما حكها الزمخشري والرضي وعن أبي عمرو تكفي في مشروعية القراءة، فإنّها لو لم تكن حجة على ثبوت المقروء المنزول، فإنّما لا أقل حجة على ثبوت صحة الأداء والحكاية كذلك وأنها من النهج العربي، ولهذا قال الزمخشري: واعبد هو التنوين مما يدل على صحة القراءة الأخرى.

ولكن سيدنا الخوئي+ في التقريرات (14: 446) ذهب إلى أنّ صحته لا تخلو من إشكال: أوّلاً: بعد مخالفته للقاعدة عند أهل العربية المقتضية للزوم إظهار التنوين، فحذفه ممّا لا دليل عليه، وعدم الدليل دليل العدم.

وثانياً: ما نسبة الشيخ الطبرسي قدس سره إلى أبي عمرو، فإنّه لم يثبت أولاً، كما أنّه لم يحرز أنه من القراءة المتعارفة، وعليه: يشكل الحكم بالأجزاء. بل الأحوط لزوماً اختيار الوجه الثاني من الوجهين الأخيرين فقط كما هو المختار لقاعدة الإشتغال. والأحوط الوقف على أحد.

مسألة 57: يجوز قراءة مالك وملك يوم الدين، ويجوز في الصراط بالصاد والسين بأن يقول: (السراط المستقيم) و(سراط الذين) .

أقول: من أحكام القراءة في سورة الحمد في خصوص (مالك) و(صراط) فإنّه ذهب المشهور ومنهم المصنف قدس سره إلى جواز قراءة (مالك ) و(ملك) وكذلك في (صراط) مع الصاد ومع السين.

أمّا في (مالك) فهي قراءة عاصم والكسائي من القراء السبع وخلف ويعقوب من غيرهم.

وأمّا الثاني: فهي قراءة بقية القراء من السبعة وغيرهم.

وقد صنف المحقق شيخ الشريعة الاصفهاني كتاباً بعنوان (إنارة الحالك في ترجيح الملك على المالك) بترجيح قراءة (مَلِك) ذكر لذلك وجوهاً إلّا أنّه عند سيدنا الأستاذ الآية العظمى السيد المرعشي النجفي قدس سره كلها مدخولة وقابلة للنقاش وأكثرها اعتبارية محضة فيرى ضعف قول. من يقرء ملك يوم الدين وكذلك يتلوه في الضيق من يجمع بينهما في صلاته، وما قيل أنّه كان في المصحف العقدية مكتوباً كذلك بحذف الألف كما ادعاه جار الله وغيره كما في (سراج القارئ في شرح الشاطبية) فهو ممّا لا يقوم عليه شاهد، فإن مس لكتابة في أسماء الفاعلين كان كذلك غالباً، فرجع الخطوط القديمة فنرى فيها الحارث والقاسم والضالين والقالين كتبت (الحرث والكم والمصلي والقلبي) وذلك واح عن سير وجاس خلال الديار.

وقد إمتاز قراءة (ملك) الزمخشري وغيره لوجوه: الأول بإعتبار أنّه قراءة أهل الحرمين الثاني ولقوله تعالى: (لمن الملك اليوم) (غافر: 6) .

والثالث: قوله تعالى (ملك الناس) (الناس: 2) والرابع: لأنّ الملك يعم والمالك يختصّ والخامس: زاد لنا بشيء في قوله تعالى: (فتعالى الله الملك الحق) (طه: 114) و(الملك القدوس) (الحشر: 23).

وأمّا (مالك) فإستشهد له بقوله تعالى: (والأمر يؤمئذٍ لله) (الإنفطار: 15) وقوله تعالى: (يوم لا تملك نفس لنفسٍ شيئاً (الإنفطار: 19) فهو المالك.

وذهب بعض الأعلام المعاصرين في ترجيح القول الأول بإعتبار ما ذكره من الوجوه أنّه لو تمّ الإستشهاد بالآيتين على ترجيح مالك على ملك، فإنّه يصلح للمعارضة مع ما سبق، ولا سيما مع الوجه الأوّل أي قوله تعالى: (لمن الملك اليوم) هذا أوّلاً.

وثانياً: مضافاً إلى كثرة العدد في الإستشهاد على الأوّل أي (ملك) وثالثاً: كونه المرسوم في المصاحف على ما سيق، فالبناء على رجحانه هو المتعين فتأمل وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة