ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/١٢/١٦ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1441 هـ » خارج أصول 11 جمادى الأولى لسنة 1441 هـ ذهب صاحب العروة سيدنا اليزدي قدس سره إلى أنه من لم يكن من أهل الإفتاء يحرم عليه الإفتاء (56)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

أصول (56)

11 جمادى الأولى

1441 هـ

عطفاً على ما سبق: ذهب صاحب العروة سيدنا اليزدي قدس سره إلى أنّه من لم يكن من أهل الإفتاء يحرم عليه الإفتاء، وظاهر كلامه الإطلاق، إلّا أنّه غير تام على إطلاقه، بل إنّما يحرم عليه الإفتاء لو كان لازماً للحرام، كالإغراء بالجهل فتأمل.

وأمّا القضاء فمن لم يكن بيده الموازين الشرعية في القضاء، فإنّه لا يمكنه أن يشخّص المدعي من المنكر ومن ثمّ لا يصح قضائه وهذا مقتضى الأدلة في القضاء كما في صحيحة سليمان بن خالد وفيه: (العالم بالقضاء العادل في المسلمين) وهذا يصدقعلى الإمام المعصوم عليه السلام إلّا ما خرج بالدليل كالمجتهد الجامع للشرائط إنّه ممّن يصدق عليه (روى حديثنا).

وأمّا ورد في أصناف القضاة إلى أربعة: واحد في الجنة وثلاثة في النار ومنهم: من قضى بالحق وهو لا يعلم، فذلك بإعتبار القضاء الذي يترتب عليه الآثار، وأمّا لو كان الحكم القضائي مذكور في الرسالة العملية للفقيه الجامع للشرائط والقاضي انا يتبع ذلك، وينقله فهذا ليس من القضاء بل من قبيل ما في رسالة المجتهد، ومن قبيل نقل الفتوى في مقام العمل والإمتثال وهو جائز حتى لو كان على طبق الفتوى يقضي بين الخصمين بشرط أن يكون مأذوناً من قبل الإمام المعصوم عليه السلام أو الفقيه الجامع للشرائط.

فهذا من الحكم على اتباع تطبيق القضاء لما في الفتوى كما ذهب إليه شيخنا الأستاذ الشيخ التبريزي قدس سره.

نعم لو قال حكمت بكذا وقضيت بكذا ولم يكن مجتهداً فهذا من الحكومة ولا يجوز ذلك إلّا للإمام والفقيه ودونهما فإنّه يحرم عليه ذلك.

ثم لا يخفى أنّ إختلاف الأشخاص بحسب الإستعدادات وما فيهم من الطاقات كما أنّ المسائل تختلف بحسب المقدمات والمبادئ فبعضها عقلية لا تحتاج إلى النقل، وبهذا الإختلاف في الأشخاص والمدارك كما مرّ تكراراً نعلم بإمكان الإجتهاد والتجزي، فإنّه ربما يجتهد في بعض المسائل دون بعض لمعرفة مقدماتها العقلية أو النقلية، فإنّ مباني الفقه مختلفة في المسائل، فيمكن لشخص أن يكون له ملكة الإجتهاد ويكون مقتدراً على الإستنباط في مسائل دون أخرى، بل من الاعلام من قال بإستحالة الإجتهاد المطلق ما لم يمرّ بالتجزي وإلّا يلزمه الطفرة وهو محال ولكن كما مر إنّما نرى ذلك من الغالب بأن يمرّ المطلق بالتجزي ولا يلزم في غيره الطفرة المحالة وتقدم التجزي إنّما هو تقدم عادي وليس عقلياً، فيمكن الإجتهاد والتجزي ومن ثم من حضر علم الأصول واتقنه عن استاذ خبير، فإنّه يسهل عليه الإجتهاد في المسائل الجزئية يهلة المدارك كما لو كان لمسألة رواية واحدة صحيحة السند ظاهرة الدلالة من دون معارض، ويجوز للعامي أن يرجع إليه في الجملة فيما لم يعلم إجمالاً وتفصيلاً مخالفته مع الأعلم منه كالمجتهد المطلق، ويدل عليه جملة من الروايات وإنّ إرجاع الثقة عليهم السلام إلى بعض أصحابهم من له كتاب في الصلاة دون غيره والآخر كتاب الحج وهكذا.

ثم مع إحتمال وجود مجتهداً آخر تخالف المجتهد المتجزي، فإنّه يجوز الرجوع إلى المجتهد المتجزي كذلك لإطلاق الروايات وما أفتى به بعض الفقهاء بأنّ العامي إذا إحتمل كون مجتهد آخر أعلم من مجتهده يخالفه في الفتوى فإنّه لا يلزم عليه الفحص وأنّ إطلاق الروايات والأدلة التي دلت على إرجاع العامي إلى المجتهد يشمله.

وأمّا إذا علم بالإختلاف، فيلزم التساقط ويبقى ويبقى الحاكم سيرة العقلاء، فأينما وقع الإختلاف في أهل الخبرة والدليل فإنّه يرجع إلى أعلمهم وإن كان واحداً في مقابل مجموع، فإنّه يرجع إلى الأعلم من الفقهاء للسيرة العقلائية التي لم يردع عنها الشارع المقدس وأمّا مع تساوبهما في الفتوى أو تساويهم، فإنّه يؤخذ بأحوط القولين والأقوال، فإنّه أدلة جواز التقليد ينصرف عنه فلا يشمله فتأمل وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة