العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1441هـ » خارج فقه 11 جمادى الأولى 1441 هـ مسألة 58: يجوز في كفواً أحد أربعة وجوه (61)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (61)

11 جمادى الأولى

1441 هـ

مسألة 58: يجوز في كفواً أحد أربعة وجوه: (كفؤاً) بضم الفاء وبالهمزة و(كفاءاً) بسكون الفاء وبالهمزة وكفواً بضم الفاء والواو و(كفواً) بسكون الفاء والواو وإن كان الأحوط ترك الأخيرة.

أقول: من أحكام القراءة في سورة التوحيد وفي خصوص (كفواً) أنه كما ذهب إليه المشهور ومنهم المصنف إلى جواز قراءته بأربعة وجوه: الأول: أن يقرء (كفؤاً) بضم الفاء وبالهمزة وهذا هو المشهور بين القراء.

الثاني: أن يقرء (كفاءاً) بسكون الفاء وبالهمزة.

الثالث: أن يقرء (كفُواً) بضم الفاء وبالواو.

الرابع: أن يقرء (كفواً) بسكون الفاء وبالواو.

الوجوه الثلاثة الأولى قد ثبت قراءتها كما هي معروفة ومتداولة عند الناس، فلا إشكال في جوازها إلّا الوجه الرابع فإنّه لم يثبت وإن نسب إلى البعض فالأحوط تركه.

وفي مجمع اليان: (قرء إسماعيل عن نافع وحمزة وخلف ورويس (كفاءاً) ساكنة ألفاء مهموزاً، وقرأ حفص مضمونه الفاء مفتوحة الواو غير مهموزة، والباقون قرأوا بالهمزة وضم الفاء ولم يتعرض إلى الوجه الأخير، ومن ثم فالأحوط تركه كما هو المختار.

مسألة 59: إذا لم يدر إعراب كلمة أو بناءها أو بعض حروفها أنّه الصاد مثلاً أو السين أو نحو ذلك يجب عليه أن يتعلّم، ولا يجوز له أن يكررها بالوجهين، لأنّ الغلط من الوجهين ملحق بكلام الآدميين.

أقول: لقد مرّ تكراراً أنّ العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة، فيجب على المكلف أن يتعلم المسائل التي يبتلى بها لإفراغ ذمته بما هو مكلّف به، ويتفرغ من ذلك ما نحن فيه، فإنّه إذا لم يعلم ولم يدر إعراب كلمة أو بناءها في القراءة في الصلاة أو لم يعلم بعض حروفها آته بالصاد أو السين أو نحو ذلك، فإنّه يجب عليه أن يتعلّم، ويجريه عليه ما مرّ سابقاً في وجوب تعلم القراءة.

ويترتب على ذلك أنّه لا يجوز له أن يكررها بالوجهين معاً، والوجه في ذلك: لأنّ الغلط وما فيه من اللحن من الوجهين يلحق بكلام الآدميين مما يوجب بطلان الصلاة هذا ما ذهب إليه المشهور ومنهم المصنف.

ولكن ربما يقال ويحتمل أن يكون حكمه حكم الدّعاء والذكر الملحونين بإعتبار أنّه من القراءة الملحونة وترفعه الملائكة صحيحة.

وأجيب عنه: أن اللحن إنّما لا يقدح في صدق الذكر والدّعاء بخلاف قراءة القرآن فإنّ اللحن فيها قادح بالقراءة، لأن تقوّم القراءة في القرآن الكريم إنّما هو بالمادة والهيئة وكونها صحيحاً، فالقراءة الملحونة ليست من قراءة للقرآن الكريم، فتأمل.

ثم ما ذكره المصنف من البطلان لا يتم على إطلاقه بل يقال بالتفصيل في المسألة، فإنّه تارة يكون الوجه الآخر لحناً وغلطاً في كلام العرب فهذا ما يوجب البطلان وأخرى فيما إذا كانت الكلمة صحيحة على الوجهين إلّا أنّه لم يعلم أن القرآن المنزل أي منها، كما في اعراب (الرحمن الرحيم) فإنّه يجوز في الضفة الحركات الثلاثة من الاعراب أي الكسرة والضم والفتحة بإعتباران مختلفة وكل منها صحيح في النحو ولغة العرب، إلّا أنّه لم يدر أنّ المنزل على قلب النبي المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم أي منها، فلا ضير حينئذٍ أن يقصد بأحد الوجهين أو الوجوه ما هو القرآن الكريم وبما عداه ذكر الله سبحانه، فتأمل فإنّ هذا يتمّ فيما إذا كان ما عداه مصداقاً لذكر الله، وليس كل القرآن كذلك، والمختار ما ذهب إليه المشهور من وجوب التعلّم أوّلاً وعدم جواز الحكم بالوجهين أو الوجوه.

مسألة 60: إذا اعتقد كون الكلمة على الوجه الكذائي من حيث الاعراب أو البناء أو مخرج الحرف فصلّى مدّة على تلك الكيفية، ثم تبين له كونه غلطاً فالأحوط الإعادة أو القضاء، وإن كان الأقوى عدم الوجوب.

أقول: في ختام مسائل القراءة يشير المصنف قدس سره إلى من اعتقد كون الكلمة التي يقرءها في صلاته على الوجه الكذائي من حيث الاعراب مثلاً أن يقرء المنصوب مرفوعاً أو من جهة البناء أو من جهة مخرج الحرف، ثم صلّى مدة من الزمن على تلك الكيفية إلّا أنّه تبين بعد  ذلك كونه غلطاً ولحناً، فهل يعيد صلواته؟

ذهب المصنف إبتداءً إلى أن الأحوط وجوباً الإعادة في داخل الوقت والقضاء في خارجه إلّا أنه اضرب عن ذلك بأن الأقوى عدم الوجوب ممّا يدل على كون الإحتياط حينئذٍ يكون إستحبابياً.

والوجه في عدم الإعادة: تمسكاً بحديث (لا تعاد الصلاة إلّا من خمس) (الوسائل: باب 1 من أبواب قواطع الصلاة الحديث الرابع) وما نحن فيه ليس من الخمس، ولكن إنّما يتم الإستدلال بذلك إذا كان النباء وهو القول بعموم الحديث وشموله للجاهل بالحكم أوّلاً.

وثانياً: إذا كان يرى حين العمل أنّه في مقام أداء المأمور به والخروج عن عهدته.

وأمّا إذا كان عالماً وعامداً أو لا يرى أنّه في مقام العمل تبرء ذمته بفعله، فإنّه لا يدخل تحت عموم الحديث لانصرافه إلى العامل في مقام الإمتثال.

وبعبارة أخرى: لقد إختلف الأعلام في عموم وإطلاق حديث لا تعاد في شموله للناسي والجاهل القاصر والمقصّر كما هو مطروح بالتفصيل في محله، فما ذكره المصنف إنّما يتم تمسكاً بحديث لا تعاد بناءً على عدم إختصاصه بالناسي، بل يشمل الجاهل أيضاً إلّا أنّه الجاهل القاصر فإنّه بحكم النّاسي وهو من يرى في مقام الإمتثال صحة عمله ولا يحتمل الخلاف، وأمّا إذا كان جاهلاً مقصراً وإن اعتقد الضمة، أو كان ملتفاً متردداً ومع ذلك صلّى، فالظاهر البطلان لخروجه من الحديث الشريف ويأتي تفصيل الكلام في أحكام الخلل إن شاء الله تعالى.

والمختار رعاية الإحتياط في الإعادة أو القضاء، ولا يترك والله العالم.

ارسال الأسئلة