ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/١٢/١٦ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1441هـ » خارج فقه13 جمادى الأولى لسنة 1441 هـ في قراءة الركعتين الأخيرتين في صلاة المنفرد (63)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (63)

13 جمادى الأولى

1441 هـ

عطفاً على ما سبق: في قراءة الركعتين الأخيرتين في صلاة المنفرد فقد ذهب المشهور إلى التخيير بين قراءة الحمد والتسبيحات الأربع وإستدلوا على ذلك بوجوه: الإجماع كما مرّ إلّا أنّ الظاهر من الإجماع المدركي وهو كما ترى، وسيرة المتشرعة وبالرجوع القهقرائي إلى عصر النبي وآله عليهم السلام وهو كما ترى، والعمد ما ورد في جملة من الروايات المروية في هذا الباب ومنها: رواية علي بن حنظلة كما مرّت عن أبي عبد الله عليه السلام.

بإسناده ـ محمد بن الحسن ـ عن سعد عن أحمد بن محمد عن الحسن بن عليّ الفضال عن عبد الله بن بكير عن علي بن حنظلة علي أبي عبد الله عليه السلام قال: سألته عن الركعتين الأخيرتين ما أصنع فيهما؟ فقال: إن شئت فأقرأ فاتحة الكتاب وإن شئت فاذكر الله فهو سواء، قال قلت: فأي ذلك أفضل؟ فقال: هما والله سواء إن شئت سبّحت وإن شئت قرأت.

قال الشيخ الحر العاملي قدس سره: المراد التساوي في الاجزاء لما يأتي من الترجيح للتسبيح.

ووجه الإستدلال: واضح فإنّ الإمام عليه السلام خيّر بين الحمد والتسبيح أي ذكر الله سبحانه، فكل واحد يجزي في الركعتين الأخيرتين.

ولكن أورد عليه: أوّلاً بضعف السّند لمكان علي بن حنظلة بأنّه لم يوثق، ولكن قيل بتوثيقه في الجملة وإن خلت عنه كتب الرجاليين.

وقيل: في السند الحسن بن علي بن فضال وهو وإن كان فطحيّاً فاسد المذهب إلّا أنّه من الثقات، وبذلك تكون الرواية موثقة كما عند سيدنا الحكيم قدس سره وقد ورد عن الإمام العسكري عليه السلام خذوا ما رووا وذروا ما رأوا.

وأورد عليه: أوّلاً: إنّ الرواية ضده لم تثبت في نفسها لضعف سندها.

وثانياً: على فرض ثبوتها فهي لا تدل إلّا على توثيق بني فضال، إنّه بإنحرافهم عن الصواب لا يوجب سقوطهم عن الوثاقة في القول والرواية، فلا تدل على قبول رواياتهم مطلقاً حتى لو رووا عن الضعاف أو الفاسقين أوالمجهولين، فتأمل.

وقيل: في قبول الرواية أنّ في السند عبد الله بن بكير وهو من أصحاب الإجماع بأنّه أجمعت العصابة على تصحيح ما يرويه هؤلاء الثانية عشر أو أكثر ومنهم عبد الله بن بكير.

وأورد عليه أيضاً: بأنّ المراد من إجماع العصابة أي الطائفة الشيعية توثيقهم أنفسهم لا ما يرونه مطلقاً ولد من الضعفاء والمجهولين، فتأمل فإنّ هذه الدعاوي إنّما هي بإختلاف المباني، ومنها ما هي خلاف قول المشهور من علمائنا الأعلام.

والمختار توثيق الرواية وعلى فرض ضعفها سنداً فقد عمل بها الأصحاب ممّا يوجب جبر السند إلّا أن يقال بعدم ثبوت ذلك بأن عغملهم كان لهذا الخبر بل للأخبار الأخرى، فتكون الرواية في حدّ التأئيد حينئذٍ.

ومنها: صحيحة عبيد بن زرارة قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن الركعتين الأخيرتين من الظهر قال: تُسبّح وتحمد الله وتستغفر لذنبك، وإن شئت فاتحة الكتاب فإنّها تحميد ودعاء([1]).

وجه الإستدلال: بعد صحة السند فإنّها ظاهرة الدلالة على التخيير، إلّا أنّ موردها صلاة الظهر والمورد لا يُخصص كما يتعدى إلى غيرها بعدم القول بالفصل.

ومنها: صحيحة معاوية بن عمّار قال: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن القراءة خلف الإمام في الركعتين الأخيرتين.

فقال: الإمام يقرء بفاتحة الكتاب ومن خلفه  يسبّح، فإذا كنت وحدك فأقرء فيهما وإن شئت فسبّح([2]).

وجه الإستدلال: واضح بإعتبار ما في الذيل من التخيير بين الحمد والتسبيحات إذا كان منفرداً.

ومنها : صحيحة منصور بن حازم عن أبي عبد الله عليه السلام قال: إذا كنت إماماً فأقرء في الركعتين الأخيرتين بفاتحة الكتاب، وإن كنت وحدك فيسعد فعلت أولم تفعل.

وجه الإستدلال: كما في السابقة من الإستدلال على التخيير بذيل ما جاء في الخبر.

وما حكى عن الصدوقين في الرسالة والمقنع والهداية وعن ابن أبي عقيل أحد القديمين: من تعين التسبيح دون الحمد فهو محمول على الأفضلية دون التّعين.

وكذلك ما ورد من النهي عن القراءة كما في بعض النصوص الواردة في الباب مع الأمر بالتسبيح فإنّها يراد منه الرخصة في التسبيح أوّلاً: أو يراد منه النهي العرضي عن القراءة لإثبات الأفضلية للتسبيح فتأمل فإن مثل هذه الوجوه والتحميلات أشبه بالإستحسانات الظنية.

ثم يا ترى هل القول بالتخيير مطلقاً أويختص بمن نسى القراءة في الركعتين الأوليتين؟

ذهب المشهور كما عن جماعة كثيرة عدم الفرق في ثبوت التخيير المذكور بين ناسي القراءة في الأوليتين وغيره، تمسكاً بإطلاق نصوص التخيير كما مرّ.

ولكن حكى عن الخلاف لشيخنا الطوسي قدس سره تعين القراءة على الناسي دون التسبيح، إلّأ أنّ عبادته كما في المستمسك (6: 253) ما يدل على الإحتياط في قوله: (إنّ القراءة إذا نسيها أحوط).

وربمّا نسب ذلك إلى شيخنا المفيد قدس سره أيضاً.

وربما الوجه في ذلك ما ورد في صحيحة زرارة عن أبي جعفر الإمام الباقر عليه السلام: (قلت له: الرجل نسي القراءة في الأوليتين وذكرها في الأخيرتين فقال عليه السلام: يقضي القراءة والتكبير والتسبيح الذي فاته في الأوليتين ولا شيء عليه) ([3]).

وجه الإستدلال: بعد صحة السند واضح بأنّ الناسي يقضي ما نسيه من القراءة في الركعتين الأوليتين في الركعتين الأخيرتين ولما ورد في خبر الحسين بن حماد عن أبي عبد الله عليه السلام: قلت له: أسهو عن القراءة في الركعة الأولى قال: إقرء في الثانية، قلت: أسهو في الثانية؟ قال عليه السلام: إقرأ في الثالثة: قلت: أسهو في صلاتي كلها؟ قال: إذا حفظت الركوع والسجود فقد تمت صلاتك([4]).

وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.

 



([1]).الوسائل: باب 42 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الأول.

([2]).الوسائل: باب 42 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الثاني.

([3]).الوسائل: باب 30 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث السادس.

([4]).الوسائل: باب 30 من أبواب القراءة في الصلاة الحديث الثالث.

ارسال الأسئلة