العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1441 هـ » خارج أصول 8 جمادى الثانية لسنة 1441 هـ ان قيل بحجية الأمارات والأخبار على نحو السببية والموضوعية (71)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

أصول (71)

8 جمادى الثانية

1441 هـ

وخلاصة الكلام: إن قيل بحجية الأمارات والأخبار على نحو السببية والموضوعية وإن مؤديات الأمارات أحكاماً ظاهرية نفسية ذات المصلحة التامة كمصلحة ما في الواقع، فإنّه يصحّ القول بالتصويب المعتزلي في الجملة وفي مراتب الحكم وأنه فرق بين الحكم الإنشائي السّماوي ـ إن صحّ التعبير ـ والحكم الفعلي الأرضي، فالأوّل ما حكم به الله سبحانه والثاني ما حكم به المجتهد بإذن الله.

وأمّا بناء على اعتبار حجيّة الأخبار من باب الطريقية والكاشفية كما هو المختار، فإنّه حينئذٍِ لا سبيل إلى التصويب بالمعنى والوجه الثالث أيضاً، كما لا سبيل للتصويب بمعنى آخر، ومن ثم كان التصويب في مذهبنا باطلاً مطلقاً بمعانيه الثلاثة.

فإنّ الأول باطل بالأخبار المتواترة بأنّ لله في كل واقعة حكماً في الواقع وبالإجما كما مر، والثاني بالاستحالة للزومه الدور والخلق.

والثالث: بعدم كون مؤذيات الأمارات أحكاماً ظاهرية نفسية، بل مؤديات الطرق والأمارات المعتبرة كخبر الثقة ليست بأحكام حقيقية نفسية ناشئة من المصالح والمفاسد في المتعلقات والمأمور به أو المنهى عنه، بل هي أحكام ظاهرية طريقية ربما تصيب الواقع والمصالح والمفاسد ما في نفس الأمر والواقع وربما لا تصيب وتخطأ.

فالحق المختار ما عليه أصحابنا الإمامية من القول بالطريقية في الأمارات والطرق، وعدم كون قيام الأمارة مغيّراً للواقع بمصلحة جديدة، بل الأمارة فيها المنجزية إن أصابت الواقع والمعذرية إن أخطأت وعند المخالفة، وأمّا إختلاف العالم والجاهل إنّما يكون في المرتبة الرابعة من الحكم من في مرتبة التنجز كما عند المشهور وقيل في مرتبة الفعلية التامة فتأمل.

وفي المقام بالنسبة إلى حجية الأمارات على نحو الطريقية قد إختلف الأستاذ شيخنا الأعظم الأنصاري قدس سره مع تلميذه المحقق الآخوند الخراساني فنسب إلى الشيخ الأنصاري قدس سره أن المراد بالحكم الطريقي هو وجوب الأخذ بالأمارة لوجود مصلحة في سلوكها تسمى بالمصلحة السلوكية كالتسهيل على المكلف فيكون من باب جعل الأحكام، وليس بمعنى كون مودّى الإمارة على فرض خطئها يكون حكماً نفسياً  ظاهرياً، فهل على هذا المبنى يقال بالتصويب في الجملة في الحكم الفعلي إذ أنه يجب العمل بالأمارة على نحو الطريقية والمصلحة السلوكيّة أجاب الشيخ الآخوند أنّه أوّلاً: إنّ قضية حجية الأمارة ليس من باب الصملحة السلوكية وبجعل الأحكام ووجوب العمل بها طريقاً، بل حجيّتها ليس إلّا التنّجز والتعذّر أي تنجيز مؤدّياتها عند إصابتها للواقع، والعذر عند خطئها، ونتيجة ذلك لا يكون حكم أصلاً إلّا الحكم الواقعي والنفس الأمري، ومن ثم يصير الحكم الواقعي منجزاً تارة ان اصابه المجتهد وغير منجز ان أخطأه ويكون معذوراً في خلافه، فتأمل جيداً.

وثانياً: حتى على القول بالمصلحة السلوكية وإنّ المراد بالحكم الطريقي هو وجوب الأخذ بالأمارة لمصلحة في سلوكها كالتسهيل على المكلّف إلّا أنه لا يلزم التصويب كما عند القوم، لأنّ مرادهم من التصويب هو التصويب هو الحكم الفعلي النفسي الظاهري الذي يكون من الأمارة على نحو السببية والموضوعية وليس الطريقي.

ارسال الأسئلة