العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1441هـ » خارج فقه 24 جمادى الثانية لسنة 1441 هـ الوقف على فواصل الآيات (86)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (86)

24 جمادى الثانية

1441 هـ

قال المصنف قدس سره: (الخامس: الوقف على فواصل الآيات).

أقول: من مستحبات القراءة أن يقف على فواصل الآيات كما ذهب إليه المشهور، ويدل عليه أوّلاً: ما عن مجمع البيان في خبر مرسل إلّا أنّه عمل به الأصحاب ممّا يوجب جبر الضعف عن أم سلمة قالت: (كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقطع قراءته آية آية) ([1]).

وجه الإستدلال: واضح فإنّ تقطيع القراءة آية آية بمعنى الوقوف على الفواصل، ولكم في رسول الله أسوة حسنة، فإنّ فعله كقوله من السّنة.

وثانياً: ما تقدم في معنى وتفسير الرتيلي كما في الوافي عن الفيض الكاشاني وفي مجمع البحرين نسبته إلى أمير المؤمنين عليه السلام ومن بعض نسبته إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم بأنّه: (حفظ الوقوف وأداء الحروف)  بناء على أنّ المراد من الوقوف هو إرادة الفصل والوقوف على آية آية بالسكوت، وليس مجرد التمهل والتأني وعدم العجلة كما مرّ.

ولكن أورد عليه: مع إحتمال المعنيين في الوقوف ممّا يوجب الإجمالي في الكلام فيسقط الخبر عن الإحتجاج به إلّا إذا قيل إنّما لم يبين المعنى المراد وإنّه عبارة عن إرادة الفصل إعتماداً على ما يستحسنه الذوق السليم بلحاظ معنى الكلام وايكال ذلك إلى نظر القارئ، وفي التأليف المعاصر إنّما توضع الفواز كفواصل في الكلام بإعتبار قراءة القارئ وإنتهاء النّفس بنحو عادي، ومن ثمّ ربما تزيد مساحات الفواز والجمل وتنقص وهذا تابع للذوق في سر والقراءة، فتأمل، فإنّه يرجع في تشخيص ذلك إلى العرف، والعرف كما يقال: ببابك، والمختار ما ذهب إليه المصنف قدس سره.

(السادس: ملاحظة معاني ما يقرأ والإتعاض بها).

أقول: وهذا هو المستحب السادس من مستحبات القراءة، فإنّه من الراجح والذي يثاب عليه في المجملة لوجود مصلحة غير ملزمة إنّه عند قراءة الحمد والسورة يتدبّر في الآيات في معانيها  ومفاهيمها ويتعظ بها فإنّ الله سبحانه أمر نبيه أن يدعو الناس إلى سبيل ربّه بالحكمة والبرهان لذوي العقول والألباب كالعلماء والحكماء والموعظة الحسنة للمسلمين والمؤمنين بصورة عامة والجدال بالأحسن للمخالفين كأهل الكتاب من اليهود والنصارى والمشركين وغيرهم.

والقرآن الكريم كتاب هداية عامة (هدى للناس) وخاصة (هدى للمتقين) كما هو كتاب موعظة وسعادة في الدنيا والآخرة، فالمفروض من المصلي وقارئ القرآن بصورة عامة سواء الرجل أو المرأة أن يتدبّر ويتعظ بىيات الله سبحانه.

في الوسائل: الباب الثالث من أبواب قراءة القرآن وفيه ثمان روايات وعنوان الباب: باب إستحباب التفكّر في معاني القرآن وأمثاله ووعده ووعيده وما يقتضي الاعتبار والتأثر والإتعاظ وسؤال الجنة والإستعاذة من النار عند آياتيهما).

وفي الرواية السابعة: في (معاني الأخبار ) (ص67) عن أبيه عن محمد بن القاسم عن محمد بن عليّ الكوفي عن محمد بن خالد عن بعض رجاله من واد والرّقي عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام.

ألا أُخبركم بالفقيه حقّاً؟ من لم يقنط الناس من رحمة الله، ولم يؤمنهم من عذاب الله ولم يؤيهم من روح الله، ولم يرخّص في معاصي الله، ولم يترك القرآن رغبة عنه إلى غيره، ألا لا خير في علم ليس فيه تفهّمالا لا خير في قراءة ليس فيها تدبّر، إلّا لا خير في عبادة ليس فيها تفقّه.

ورواه الكليني عن عدة من أصحابنا عن أحمد بن محمد البرقي عن إسماعيل بن مهران عن أبي سعيد القماط عن الحلبي عن أبي عبد الله عليه السلام قال: قال أمير المؤمنين عليه السلام وذكر الحديث نحوه.

وفي الرواية السادسة: في (المجالس: ص: 341)  عن محمد بن الحسن عن الصفار عن علي بن حسّان عن أمير المؤمنين عليه السلام في كلام طويل في وصف المتقين قال: أمّا الليل فصافّون أقدامهم تالين لأجزاء القرآن  المؤمنين عليه السلام في كلام طويل في وصف المتقين قال: أمّا الليل فصافّون أقدامهم تالين لأجزاء القرآن يرتلونه ترتيلاً، يُحزنون به أنفسهم، ويستثيرون به تهيج أقرانهم، بكاء على ذنوبهم ، ووجع كلوم جراحهم، وإذا مرّوا بآية فيها تخويف أصغوا إليها مسامع قلوبهم وأبصارهم، فأقشعرت عنها جلودهم، ووجلت قلوبهم، فظنوا أنّ صهيل جهنّم وزفيرها وشهيقها في أصول آذانهم، وإذا مرّوا بآية فيها تشويق ركنوا إليها طمعاً، وتطلعت أنفسهم إليها شوقاً، وظنذوا أنها نصب أعينهم.

ولا يخفى ما في هذه الأحاديث النبوية والدلاية الدالة على عظمة القرآن الكريم من الدرر واللئائي والمعاني السامية والمفاهيم الرفيعة برفعة الرفيع العلي  الأعلى جلّ جلاله، كيف لا وهو كلام الله عز وجل، ظاهره أنيق  وباطنه عميق، فيه ممنار الهدى ومصابيح الدّجى، فليجل جال بصره، ويفتح للضياء نظره، فإنّ التفكر حياة قلب البصير كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور، فإذا إلتبست عليكم الفتن كقطع الليل المظلم فعليكم بالقرآن فإنّه شافع مشفع وما حل مصدق، من جعله أمامه قاده إلى الجنّة، ومن جعله خلقه ساقه إلى النار، وهو الدليل يدل على خير سبيل، وهو كتاب فيه تفصيل وبيان وتحصيل، وهو الفصل ليس بالهزل، وله ظهر وبطن، فظاهره حكم وباطنه علم، ظاهره أنيق وباطنه عميق، له نجوم وعلى نجومه نجوم، لا تحصى عجائبه،ولا تبلى غرائبه، مصابيح الهدى ومنار الحكمة ودليل على المعرفة لمن عرف الصفة، فليجل جال بصره،  وليبلغ الصفة نظره، ينج من عطب، ويتخلّص من نشب، فإنّ التفكر حياة قلب البصير كما يمشي المستنير في الظلمات بالنور ، فعليكم بحسن التخلص وقلّة التربص.

ولا يخفى أنّ من وراء هذه الكلمات النورانية الصادرة من بيت الوحي والرسالة خزائن وكنوز من العلوم والمعارف الإلهية، تستحق التدبر العميق والبحث والتحقيق والمثابرة والتدقيق، كما تصدى لذلك علمائنا الأعلام رحم الله الماضين وحفظ الباقين وآخر دعوانا أن الحمد لله ربّ العالمين.



([1]).الوسائل: باب 21 من أبواب قراءة القرآن الحديث الخامس.

ارسال الأسئلة