ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/١١/١٧ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1441 هـ » خارج أصول 15 شوال لسنة 1441 هـ في تبدل رأي المجتهد فما حكمه بالنسبة إلى أعماله السابقة واللاحقة (85)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

 

أصول (85)

15 شوال

1441 هـ

عطفاً على ما سبق: في تبدل رأي المجتهد من حكمه بالنسبة إلى أعماله السابقة واللاحقة وقد مرّ الكلام وذكر المصنف بالنسبة إلى الأعمال السابقة بناء على زوال الرأي الأول إنّ المسألة ذات صور:

الصورة الأولى: أن يكون الإجتهاد الأول موجباً للقطع بالحكم ثم زال وتبدّل برأي آخر، فمقتضى القاعدة حينئذٍ ترتيب آثار البطلان على الأعمال اللّاحقة المخالفة للإجتهاد الأول أو بطلان الأعمال السابقة بإعتبار الإجتهاد الثاني مطلقاً سواء في العبادات أو المعاملات كما مرّ مثالهما، إلّا أنه إنما يقال بالبطلان بعد اعتبار أمور:

الأول: ثبوت الرأي الأوّل بالقطع والعلم الوجداني، لا بحجة شرعية من أمارة بناءً على الالتزام بالحكم الظاهري في الأمارات أو أصل عملي، فإنّ حجية القطع ذاتية ليس بيد معتبر فقر قابلة للجعل لا نفياً ولا إثباتاً، فلا حكم شرعاً في مورد القطع والعلم الوجداني نعم غاية ما في الأمر أنّ القاطع لوتبين الخلاف كان معذوراً، فحينئذٍ لا مجال للقول بصحة أعماله السابقة التي كانت من آثار الإجتهاد القطعي لما هو المفروض من إنكشاف الخلاف أوّلاً، وكون الحكم الشرعي الجديد مخالفاً لقطعه ثانياً، ولا حكم مماثل مجعول حتى يدعي الأجزاء إعتماداً على ذلك الأمر الظاهري ثالثاً. ومن ثم يقال ببطلان الأعمال اللاحقة التي ترتّب على الأعمال السابقة المخالفة للإجتهاد الأول.

الثاني: يعتبر في البطلان أن يكون الرأي الاوّل المقطوع به بالعلم الوجداني مخالفاً للإحتياط كما في المثال الأول من عدم وجوب جلسة الإستراحة في الصلاة بإعتبار إجتهاده الأول بخلاف الرأي الثاني القائل بوجوبها، وكذا كفاية فرى الودجين في التذكية والحليّة، ووقع العمل على طبق هذا الرأي المقطوع به لا من جهة العمل بالاحتياط، فإنّه له عمل بمقتضى الاحتياط لا بمقتضى الإجتهاد والرأي كان عمله صحيحاً بلا اشكال.

مثال ذلك: لو كانت الفتوى الأولى مطابقة للإحتياط أوقع العمل على طبقها، فإنّه لا مجال بصحته حينئذٍ لأنه المفروض حصول عمل قد وجد فيه، يحتمل دخله في صحة العمل من حيث المقتضى كما أنه يحتمل فقد مانعيته في الصحة من حيث المانع فتكون العلم بوجود المقتضى وعدم المانع تامة في صحة العمل على الرأي الأول، كما إذا أفتى أوّلاً بإعتبار العربية في عقد النكاح ثم عدل إلى كناية العقد الفارسية، فعقد سابقاً عملاً بالإجتهاد وأنه موافق للإحتياط فصح عقده وعمله، أو كان رأيه كفاية العقد بالفارسية إلّا أنه لم يعمل بمقتضاه بل عقد بالعربية ثم تبدل رأيه إلى العربية فكان عمله آنذاك موافق للإحتياط، فإنّه يصح على كل حال.

الثالث: يعتبر في القول بالبطلان في الأعمال اللاحقة بإعتبار الإجتهاد الأول  وبطلان السابقة بإعتبار الإجتهاد الثاني فيما يكون الحكم الذي هومورد تبدل الرأي أو زواله مما له أثر شرعي يختلف عن أثره بعد العدول والتبدّل.

بيان ذلك: أنّ الأعمال السابقة إما أن تكون قابلة للتدارك وإما غير قابلة له.

ومثال الأول: كما إذا أتى بالصلاة في الوقت على طبق الإجتهاد الأول فاقدة لجزء منها، لاعتقاده إجتهاداً عدم جزئيّته ثم تبدل رأيه قبل خروج الوقت، واعتقد بجزئيته كما إذا اعتقد بكفاية التسبيحات الأربع في الأخيرتين مرةً واحدة، ثم عدل إلى اعتبار الثلاث، فإنه يقع الكلام أنه هل يجب عليه اعادة الصلاة بناء على طبق الإجتهاد واللاحق أو لا يجب بناء على العمل بإجتهاده الأول.

ومثال الثاني: فيما إذا صلى صلاة العيد جماعةً، ثم عدل إلى عدم مشروعيتها جماعة، بل تصلي فرادى، إلّا أنه انقضى زمان أدائها، كما أن المفروض عدم القضاء فيها، فإنّه لا يترتب على هذا العدول أثر شرعي أصلاً، وأمّا حكم صلاة عيد آخر فهذا تكليف مستقل لا ربط له بالسابق كما يحتاج إلى دليل مستقل وعدم الدليل دليل العدم.

وكذلك إذا عقد على إمرأة بالفارسية ثم عدل إلى اعتبار العربية في العقد فمع وجودها يعقد ثانية لبطلان الأول والمورد مما له أثر يختلف عن أثره بعد العدول ولكن إذا ماتت المرأة قبل العدول أوطلّقها، فإنّه لا يترتب أثر على هذا العدول.

ومع هذه الأمور المعتبرة في الصورة الأولى يقال ببطلان الأعمال السابقة بإعتبار الإجتهاد الثاني بحسب القاعدة الأولية إلّا إذا كان المورد قد خرج بالدليل الخاص شرعاً من الخارج كما في أجزاء الصلاة من غير الموارد الخمس في حديث لا تعاد الصلاة إلّا من خمس فلا يجب الإعادة فيما إذا كان الخلل من غير الأمور الخمسة المستثناة، إلّا أنه يشترط أن يكون الخلل  عن عذر كنسيان أو خطأ، والمفروض يشمل الخطأ في الأجزاء غير المستثناة بناء على كون الإجتهاد خطأً  بناء على القول بالتخطئة.

أو خرج بدليل حديث الرفع وغيره لأنه من التسعة (رفع الخطأ) ومدلوله رفع حكم الفعل إذا وقع خطأ وهذا يشمل الصلاة وغيرها، كما في وجوب جلسة الاستراحة بالإجتهاد الثاني وقد أخطأ المكلف فيها لخطأ إجتهاده، فيشك في وجوبها، فمقتضى حديث الرفع منه رفع الخطأ هو عدم وجوبها، فلا تجب عليه إعادة الصلاة لأجل إلا خلال الخطئي فيها.

أو خرج بدليل الإجماع على اجزاء العبادات السابقة الواقعة بمقتضى الإجتهاد الأوّل المنكشف خطأوه، فهذه الأدلة توجب رفع اليد عما تقتضيه القاعدة الأولية من وجوب إعادة الأعمال السابقة القابلة للتدارك.

ارسال الأسئلة