العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1442هـ » خارج فقه 11 صفر لسنة 1442 هـ وإن كان الأقوى كفاية مطلق الذكر من التسبيح (12)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (12)

11 صفر

1442هـ

عطفاً على ما سبق: فيما ذهب إليه المصنف قدس سره في قوله : (وان كان الأقوى كناية مطلق الذكر عن التسبيح أو التحميد أو التهليل أو التكبير بل وغيرها).

أقول: لقد مرّ بالتفصيل أنه ممّا لا اشكال في كفاية التسبيح بالمعنى الخاص في الجملة وأنه مخير بين التسبيحة الكبرى والصغرى وإن كان الأفضل الكبرى والأقوى بضمّ (وبحمده) ثم إختلف القدماء مع المتأخرين وحتى المعاصرين بين تعيّن التسبيح وبين مطلق الذكر ومنه التسبيح، والأقوى كفاية مطلق الذكر.

وقد إستدل القدماء في تعيين التسبيح خاصة بالأخبار الآمرة بالتسبيح وظاهر الأمر التّعين كما في صحيحة زرارة قال: قلت له: ما يجزى من القول في الركوع والسجود؟ فقال: ثلاث تسبيحات، فكان السؤال عن مطلق القول الذييجزى في الركوع فأمر الإمام عليه السلام بالتسبيحات وهذا ممّا يدل بظاهره على التعيين إلى المجزي هذا أو لا غير ولا يستدل بمثل ما جاء في صحيحة علي بن يقطين فإنّ السؤال فيها يجزي من التّسبيح بالخصوص لا عمّا يجزى عن القول ومطلق الذكر فالجواب لا يدل على نفي غيره لأن إثبات الشيء لا ينافي ما عداه.

نعم إنّما يرفع اليد عن صحيحة زرارة وتحمل على بيان أفضل الأفراد أو أحدها لمعارضتها بطائفة أخرى من الروايات كصحيحة هشام من سالم فإنها صريحة في الإجتزاء بمطلق الذكر. سأله يجزى عني أن أقول مكان التسبيح في الركوع والسجود لا إله إلّا الله والله أكبر؟ فقال نعم([1]).

وجه الإستدلال: واضح بكفاية مطلق الذكر

ولصحيحة هشام بن الحكم عن أبي عبد الله عليه السلام قال قلت له: يجزى أن أقول مكان التسبيح في الركوع والسجود لا إله إلّا الله والحمد لله والله أكبر؟ فقال نعم، كل هذا ذكر الله (الوسائل باب 7 ح1).

وجه الإستدلال كالأولى في صراحتها على أن العبرة بمطلق الذّكر.

ومع وجود المعارضة ومع امكان الجمع العرفي الدلالي كحمل الأظهر على الظاهر كما في المقام فإنه يُقدم الأظهر على الطاهر، أي تقدّم الطائفة الثانية على الأولى، فإن الأولى كصحيحة زرارة إنما هي ظاهرة في التعيين، والظهور من الظن والثانية فإنها الأظهر في الإجتزاء بمطلق الذكر، والأظهر كالنص والنص من العلم، والعلم يقدم على الظن، وحينئذٍ مطلق الجمع العرفي حمل طائفة التسبيح على بيان أفضل أفراد الذكر.

أضف إلى ذلك: يظهر من بعض الروايات أن التسبيح بما هو تسبيح وأولاً وبالذات لا خصوصية فيه غير أنه أخف على اللسان وأبلغ في البيان، وظاهر هذا التعليل أن الأمر بالتّسبيح في الأخبار إنما لهذا التعليل والا فالمعتبر هو مطلق الذكر كيفما اتفق.

والظاهر أن المعتمد في المقام ليس من جهة هذا التعليل أو النكتة كما عند بعض الأعلام المعاصرين، بل من جهة الصحيحتين للهشامين بن سالم وابن الحكم.

وربما يقال بعدم حجيّتهما في مقام المعارضة فتقدم الطائفة الأولى، لأنه قد أعرض عنهما الأصحاب وأعراضهم يوجب وهن الخبر وإن كان صحيحاً.

وأجيب عند بمنع اصغرى والكبرى، أما الكبرى فليس الاعراض يوجب وهن الصحيح ولا العمل يوجب جبر الضعيف، وهذا يختلف بحسب إختلاف المبنى في ذلك، والمختار قبول هذه الكبرى، فتأمل.

وأمّا الصغرى فمنعها من جهة أ، الشيخ قد أفتى بمضمونهما في بعض كتبه (المبسوط: 1: 111) وعن ابن إدريس في السرائر (1: 224) إدّعى الإجماع على العمل بهما، ومعه كيف يمكن دعوى الإعراض من قبل الأصحاب.

وذهب سيدنا الخوئي قدس سره إلى أنه لا يبعد أن يكون المراد من تعيّن التسبيح في الفتوى ومعاقد الإجماع كما عند القدماء هو تعينه من حيث التوظيف في أصل الشرع المقدس تعريضاً بأبي حنيفة والشافعي وغيرما ممّن أنكر إستحباب هذا التسبيح، فإنّ أصل الإستحباب قد شرّع ولا يمكن إنكاره.

فالأقوى كما هو المختار الإجتزاء بمطلق الذكر وإن كان التسبيح أفضل بل الأحوط ولا سيما التسبيحة الكبرى.

آراء الفقهاء في المسألة: رابع تحقيقات العروة الوثقى.



([1]). الوسائل: باب 7 من أبواب الركوع الحديث الثاني.

ارسال الأسئلة