العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1442هـ » خارج فقه 11 صفر لسنة 1442 هـ في بيان اشتراط مقدار التسبيحة الصغرى في مطلق الذكر (13)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (13)

12 صفر

1442 هـ

عطفاً على ما سبق: في بيان إشتراط مقدار التسبيحة الصغرى في مطلق الذكر، فإنّ المصنف قدس سره بعد أن ذهب إلى أن الأقوى كفاية مطلق الذكر من التسبيح أو التحميد أو التهليل أوالتكبير بل وغيرها، خلافاً لمن قال بتعين التسبيح خاصة في ذكر الركوع والسجود كما عند القدماء في الجملة، ثم أردف قائلاً: (بشرط أن يكون بقدر الثلاث الصغريات فيجزى أن يقول (المد لله ثلاثاً، أو (الله أكبر) كذلك أو نحو ذلك.

أقول: إختلف الاعلام في هذا الشرط فذهب المشهور ومنهم المصنف إلى اشتراط ذلك وقد يقال بعدم إشتراط المقدار ثلاثاً.

وربّما في مقام الإستدلال يستدل بإطلاق الصحيحتين المتقدمتين لهشام بن سالم وهشام بن الحكم، ولكن أورد عليه:

أوّلاً: منع الإطلاق فيهما للإنصراف إلى أنهما في مقام بيان أنه يجزى مطلق الذكر ولايتعين التسبيح، وأما سائر الجهات الأخرى كملاحظة اشتراط المقدار العددي حتى يقال بإنعقاد الإطلا، فهذا ما لا دلالة فيهما.

وثانياً: وإن قيل بالإطلاق على أن الانصراف يزول بأدنى تأمل، فإنّه يقال بتقيد إطلاقها بصحيحتي مسمع المكنّى بأبي سيّار وليس بن سيار كما أشار إلى ذلك سيدنا الخوئي قدس سره (شرح العروة: 15: 20) فإن أباه مالك كما في مشيخة الفقيه (4: 45) ثم غير الإمام الصادق عليه السلام إلى عبد المالك، فإن إسم مالك من أسماء الله سبحانه كالرّحمن فلا يجوز الثمين به.

وفي صحيحته: يجزيك من القول في الركوع والسجود ثلاث تسبيحات أو قدرهنّ مترسّلاً، وليس له ولا كرامة أن يقول سبّح، سبّح ، سبّح) (الوسائل: باب 5 من أبواب الركوع ح1 و4).

والثانية أكثر صراحة ففيها: (قال: لا يجزي الرجل في صلاته أقل من ثلاث تسبيحات أو قدرهنّ) فإنها دلّت على عدم الإجتزاء بالأقل.

وعليه: لا يجزى  من مطلق الذكر إلّا التسبيحات الثلاث الصغرى أو ما يعادل هذا المقدار من سائر الأذكار فإذا اختار التحميد أو التكبير أو غيرهما من الأذكار أن يكرّر ذلك ثلاثاً حتى يساوي المقدار من جهة صيغة (سبحان الله) لا عدد حروفها.

وأمّا التسبيحة الكبرى فقيل: إنها تساوي الصغرى الثلاث بحسب المعنى وإن لم تساويها بحسب الحروف فكان (سبحان ربي) لا عدد حروفها.

وأمّا التسبيحة الكبرى فقيل: إنها تساوي الصغرى الثلاث بحسب المعنى وإن لم تساويها بحسب الحروف فكان (سبحان ربي) تعدّ تسبيحة واحدة، و(العظيم) تسببيحة اُخرى ، و(وبحمده) تسبيحة ثالثة، فتأمل وإنما نقول بكفايتها للنّص.

وأختار صاحب الجواهر كما هو المختار كما حكى عن صاحب الرياض وظاهر أمالي الصدوق اشتراط المقدار بأن يكون مطلق الذكر بقدر الثلاث الصغريات.

الثالث من واجبات الركوع:

قال المصنف قدس سره: الثالث: الطمأنينة فيه بمقدار الذكر الواجب، بل الأحوط ذلك في الذكر المندوب أيضاً إذا جاء به بقصد الخصوصية، فلو تركها عمداً بطلت صلاته بخلاف السّهو على الأصح، وإن كان الأحوط الإستئناف إذا تركها فيه أصلاً، ولو سهواً، بل وكذلك إذ تركها في الذكر الواجب).

أقول: يقع الكلام في الثالث من واجبات الركوع وهو الطمأنينة في خصوص الذكر كما كان يشترط الطمأنينة في أصل الركوع والإنحناء الركوعي.

والكلام في الطمأنينة وسكون الأعضاء في الذكر الواجب، فهذا ما أدعى عليه الإجماع بقسميه كما عن الناصريات والفضية وفي المعتبر (3: 194) (أنها واجبة باتفاق علمائنا) وفي المنتهى (1: 282 سطره) : (وهو قول علمائنا أجمع) وفي جامع المقاصد: هي واجبة بإجماع علمائنا، والشيخ في الخلاف الإجماع على ركنيتها، أي أنها من الجزء الركني الذي يوجب الإخلال به عمداً وسهواً بطلان الصلاة.

ولكن معظم هذه الإجماعات إنما هي من إتفاق الفقهاء فتكون من الإجماع المدركي، إلا أن سيدنا الحكيم قدس سره يرى الإجماع هو العمدة في الدليل بمناقشة ما ورد من النصوص في الباب وسيدنا الخوئي يراه العمدة لكونه من المتسالم عليه، وكم فرق بين الإجماع التعبدي الكاشف عن قول المعصوم عليه السلام ولو من نفرين أحدهما غير معلوم الحال وبين ما تسالم عليه الأصحاب وبين الإجماع المدركي فتأمل وللحديث صلة.

 

 

 

 

ارسال الأسئلة