العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1442 هـ » خارج أصول في بيان أدلة جواز التقليد فمنها وهو آخر دليل الأخبار المروية (13)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

أصول (13)

11 صفر

1442 هـ

يقع الكلام عطفاً على ما سبق في بيان أدلة جواز التقليد فمنها وهو آخر دليل الأخبار المروية عن أئمة أهل البيت عليهم السلام عدة بصورة عامة وبنحو الكبرى وأخرى بصورة خاصة وبيان صغريات الكبرى كما في ارجاع السائل إلى أمثال يونس بن عبد الرحمن وبعبارة أخرى: ذهب المصنف قدس سره بعد مناقشة الإجماع وضرورة الدين والسيرة والإستدلال بالآيات إلى أنه: (لا بأس بدلالة الأخبار على جواز التقليد بالمطابقة أو الدلالة الإلتزامية فالمصنف في الأصل تمسك به ليلين: الأوّل وهو العمدة بداهة العقل وفطرة الإنسان وجبلّته، والثاني ولا بأس به هو الأخبار المتواترة في الجملة.

والفرق بينهما أن الأول بما يستدل به العامي على إلزام نفسه بالرجوع إلى المجتهد عقلاً وعقلائياً، والثاني دليل المجتهد في فتواه بجواز التقليد في حق العامي تعبّداً.

وقال شيخنا الأعظم قدس سره في رسالة الإجتهاد والتقليد (ص: 48 عنه منتهى الدراية: 10: 404) : و(والسُّنة المتواترة الواردة في الإذن في الإفتاء والإستفتاء عموماً وخصوصاً، منطوقاً ومفهوماً).

وما ذكره المصنف من الأخبار طوائف أربع إثنتان منها تدلّان على المدّعي بالدلالة المطابقية، وإثنتان بالإلتزام.

فبعضها دل على وجوب اتباع قول العلماء، مثل ما ورد في بيان وظيفة عوامّ الشيعة في عصر الغيبة بلسان عام وهي مجموعة من الروايات: منها: التوقيع المبارك الصادر من الناحية المقدسة:

الوسائل (ج18: ص101 الباب 11 من أبواب صفات القاضي الحديث التاسع) بإسناده عن إسحاق بن يعقوب كما رواه الشيخ في كتاب الغيبة، وفيه : (وأمّا الحوادث الدافعة فأرجعوا فيها إلى رواة حديثنا، فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله).

وجه الإستدلال: إنّ الأمر بالرجوع إلى رواة أحاديثهم عليهم السلام ممّا يدلّ على وجب إتباع قول العلماء وإخبارهم وحرمة ردّ قولهم.

والوجه في ذلك: أوّلاً: أن في أداة التعريف في كلمة (الحوادث) وجود إحتمالين:

الأوّل: أن يكون للإستغراق كما في الحمد لله فيعم كل الحوادث، والمقصود هو الإرجاع إلى رواة الأحاديث في كل ما يصحّ أن يرجع إليهم، ومن الواضح أن مثل هذا العنوان العام يشمل الشبهات الحكمية الكلية كوجوب جلسة الإستراحة أو حرمة العصير العنبي، والشبهات الموضوعية تارة بلحاظ حكمها الكلي، وأخرى بلحاظ حكمها الجزئي لو فرض الإختلاف والتخاصم فيها.

الثاني: أن يكون اللام للعهد إلى خصوص الحوادث التي سألها إسحاق بن يعقوب من الناحية المقدسة، وهذا يعني الإرجاع إلى الرواة في شبهات معينة وحوادث محدودة وخاصة، فلا يستفاد من نفس هذا الإرجاع حجية أقوال العلماء في حق العوام مطلقاً.

والظاهر ما ورد من التعليل في قوله عليه السلام (فإنهم حجتي عليكم) يدل على عموم حجيّة أقوال العلماء، لدلالته على حجيّة أقوالهم في جميع ما ينبغي الرجوع فيه إلى الإمام المعصوم عليه السلام لمعرفة حكم مطلقاً سواء أكان مورد ومحلّ الرجوع السؤال عن حكم إلهي كلّي أو جزئي سواء لفصل خصومة أو غيرها.

ويؤيد ذلك: إن حمل التوقيع الشريف على مورد الترافع والقضاء بالخصوص لا يخلو من البُعد، لأن الإحتياج إلى الفتوى أكثر من الإحتياج إلى القضاء، فتأمل.

شبهة وجوابها:

وإذا قيل: أن التوقيع الشريف إنما يدل على اعتبار روايات الرواة وليس آرائهم الإجتهادية كما هو المطلوب فأجيب عنه: أنه وإن كان ذلك إلّا أن عموم (الحوادث) سواء بنفسه أو بإعتبار التعليل الوارد أنه يعم السؤال الشبهات الحكمية الكليّة، وهذا ممّا يدل على حجيّة فتاوى الفقهاء أيضاً كما يدل على حجيّة رؤياتهم، وبيان ذلك: فإن الحادثة المسؤول عن حكمها ربما لا تكون منصوصة حتى يجيب الفقيه السافل بقراءة ألفاظ الرواية فلابدّ أن يشمل التوقيع حجية جواب رواة الأحاديث مطلقاً سواء أكان الجواب بقراءة نص الحديث أم كان بالإجتهاد وإعمال النظر فثبت المطلوب من حجيّة فتون المجتهد على العالي ومن جواز تقليده.

ارسال الأسئلة