العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1442 هـ » خارج أصول 28 ربيع الأول لسنة 1442 هـ في تقليد الميت الإستمراري (37)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

أصول (37)

28 ربيع الأول

1442 هـ

عطفاً على ما سبق: يقع الكلام في تقليد الميت الإستمراري، بمعنى أنه كان يقلّده في حياته ثم مات، فهل يجوز البقاء على تقليده؟ ذهب جمع إلى ذلك كما في جملة من المعاصرين.

والوجه فيه: بناءً على عدم إشتراط الحياة في التقليد الإستمراري كما هو مقتضى إستصحاب الأحكام التي قلّده العامي فيها وهذا هو القسم الثالث في الإستصحاب من حيث الموضوع فإنّه تارة يكون إنسحاب الحكم في المفتي وأخرى في المستفتي كما كان في تقليد الميت الإبتدائي وقد مرّ منعه لعدم وحدة الموضوع ولغيره من المناقشات في استصحابه، وأمّا الإستمراري فهو إنسحاب الحكم المستفتي فيه إلى ما بعد موته.

وتقريره وتقريبه: أنّ الأحكام التي قلّده فيها كوجوب صلاة الجملة في زمن الغيبة الكبرى كانت معلومة في زمان حياة المجتهد الجامع، ثم صارت مشكوكة البقاء بعد موته، فيستصحب ذلك، فيقال أنّ وجوب صلاة الجمعة باق على حاله، فإن قيل: إنّ الأحكام الفرعية لا يمكن إستصحابها ومنها: عدم إمكان استصحاب جواز التقليد، لأنّه كما مرّ منشأ حدوث هذه الأحكام هو الرأي فهو موضوع التقليد، وقد زال بالموت، بناءً على أنّ الحياة من مقوّمات الرأي في حدوثه وبقائه، فلا معنى للإستصحاب مع إختلاف الموضوع وعدم وحدته، لانعدامه بإنعدام مقوّمه وهو الحياة.

وهذا ما يحكم به العرف، فلا فرق في عدم الإستصحاب لعدم وحدة الموضوع سواء في التقليد الإبتدائي أو التقليد الإستمراري.

وأجيب عنه: إنّ الرأي وإن كان له دخل في حدوث الأحكام ـ في نظر المجتهد ـ بالضرورة، إلّا أنّ دخل الرأي في حدوث الأحكام ووجودها يكون بنحو الواسطة في الثبوت وليس في الإثبات.

بيان ذلك: بعد التفصيل الكلام في أوّل الكفاية في تقسيم الواسطة في الثبوت وفي الإثبات إلى سبعة أقسام، ثلاثة منها جائزة وثلاثة لا تجوز كما هو المتفق عليه واحدة مختلف فيها ـ فراجع ـ والخلاصة: إنّ الرأي من أسباب العروض وليس من مقوّمات الموضوع.

وفي المقام: إنّما الرأي كان علّة بعروض الأحكام ـ كالوجوب ـ لموضوعاتها كصلاة الجمعة، من دون دخلٍ موضوعي للرأي في ثبوت الأحكام، حتى يكون مقوّماً ـ كالجنس والنوع والفصل من الذاتيات من الكليات الخمس ـ مقوّماً لموضوع الحكم حتى يرتفع الحكم بإنتفاء الرأي.

ونقاش المصنف قد س سره القول والإستدلال على جواز البقاء على تقليد الميّت بإستصحاب بقاء الأحكام الفرعيّة بوجوه ثلاثة:

الأوّل: في القضية المتيقنة قد إنتفى ركن اليقين بالحدوث في الأحكام التقليدية بالموت حتى يجري فيها الإستصحاب.

بيان ذلك: أنّ جواز التقليد وحجيّة الرأي والفتوى إمّا أن يكون حكماً عقلياً مستقلاً كما مرّ بيانه في الفصل الأول من فصول التقليد، كما قال المصنف قدس سره: إنّ جواز التقليد ورجوع الجاهل إلى العالم في الجملة يكون بديهيّاً جبلياً فطرياً لا يحتاج إلى دليل، وإمّا أن يكون حكماً شرعياً تعبّدياً بإعتبار الأدلة اللفظية من الكتاب والسّنة، وهذا لا يخلو من أحد وجهين:

الأول: إمّا أن يكون مفادها الطريقية المحضة وهي المنجزية والمعذرية كأني إمارة أخرى، ويكون حكمها حكم القطع والعلم الوجداني وحجة على الواقع عقلاً، فيكون مؤدى ومفاد العلم العادي في المنجزية والعذرية كالقطع..

وعليه: لا تقتضي أدلة اعتبار الأمارة إنشاء حكم ظاهري مماثل للمودّى والحكم الواقعي، حتى يكون الحكم الفعلي في حق من قامت الأمارة هذه هذا الحكم المماثل وليس نفس الحكم الواقعي.

والثاني: أن يكون مفاد الأدلة جعل حكم مماثل للمؤدى، فأدلة الإفتاء والإستفتاء تقتضي إنشاء حكم فعلي ظاهري في حق المقلد مماثل لما أفتى به المفتي.

فهذه إحتمالات ثلاثة: العقلي والنقلي الثاني: الطريقي والسبّبي، فعلى الأول: لا مجال لإستصحاب الأحكام الفرعية التي تلّده فيها حال حياته، وذلك لعدم اليقين السابق بثبوت هذه الأحكام في الشريعة، فإن حكم العقل بمتابعة العامي لفتوى الفقيه إنّما يكون منجزاً مع الإصابة ومعذراً مع الخطأ على تقدير اصابة الفتوى للواقع، وهذا لا يقتضي قبول فتوى المجتهد التعبّد بحكم شرعي طاهري في مقابل الحكم الواقعي المجهول لفعل المكلف، حتى يكون اليقين بذلك الحكم الظاهري مصححاً لإستصحابه بعد موت المفتي.

ويجري مثل هذا الإشكال في عدم الإستصحاب في الإحتمال الثاني أيضاً أي كون جواز التقليد حكماً شرعياً تعبّدياً، وذلك بإعتبار كون الحجيّة بمعنى المنجزية والمعذرية، لا بمعنى جعل حكم ظاهري شرعي حتى يستصحب.

وأمّا الإحتمال الثالث: بجعل المماثل لوذى الأمارات والإستصحاب، فإنّه يجري فيه الإستصحاب، لأنّ المستصحب كوجوب صلاة الجمعة حكم فعلي شرعي ظاهري تيقن المكلف بجعله شرعاً، وشك في بقائه بعد موت المفتي، فيستصحب.

ولكن أورد عليه: ما أورد على التقليد الإبتدائي من هذه الأحكام الفرعية متقومة بالرأي والمفروض زواله عند الموت بنظر العرف كما كان عليه المصنف قدس سره فلا مجال لإستصحاب الأحكام الفرعية التي قلّده العامي فيها، وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة