العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1442هـ » خارج فقه 28 ربيع الأول لسنة 1442 هـ في مسألة 17: يجوز الجمع بين التسبيحة الكبرى والصغرى (41)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (41)

28 ربيع الأول

1442 هـ

مسألة 17: يجوزالجمع بين التسبيحة الكبرى والصغرى، وكذا بينهما وبين غيرهما من الأذكار.

أقول: من فروعات الذكر الركوعي أنه يجوز الجمع بين التسبيحة الكبرى والصغرى، وهذا ما تسالم عليه الأصحاب.

والوجه في ذلك: أوّلاً: تسالم الأصحاب: وثانياً: لكون الجميع من مصاديق الذكر المطلق، فيدخل تحت عموم ما دلّ على مشروعية الذكر فيه أي عموم الذكر المطلق في الركوع، وهذا ما ذهب إليه سيدنا الحكيم قدس سره.

وثالثاً: لإطلاق الدّليل لأنّ المطلوب والمأمور به في الذكر هو طبيعي الذكر لا بشرط، فيجتمع مع ألف شرط كما يقال، إلّا أن أحد الأفراد هو الواجب ولم يقيد الذكر الواجب بعدم اقترانه بالزائد كي يكون بالإضافة إليه ملحوظاً بشرط لا، ومن ثمّ كان الأول واجباً، وما بقي يقع على صفة الإستحباب.

وعليه: لا يكون ذلك بمجرد لإندراجه في عموم الذكر المطلق كما ذهب إليه سيدنا الحكيم قدس سره بل لإستحباب الذكر الزائد الركوعي خاصة وذلك لوجهين:

الأول: لما ورد من إستحباب الذكر الزائد بخصوصه كما تقدم في جملة من الروايات والأمر بذلك بخصوصه.

والثاني: لإستحباب إطالة الركوع الذي يتحقق بإطالة الذكر، فيجوز له التسبيحة الكبرى مع الصغرى إلّا أنّه ينوي في جميعهما وجوبهما معاً، بل أحدهما الواجب والآخر يكون مستحباً.

والمختار كما ذهب إليه المصنف والمشهور بل المتسالم عليه من جواز الجمع بين التسبيحة الكبرى والصغرى، وكذا بينها وبين غيرهما من الأذكار. (وفي التعليقات: 7: 302 قال سيدنا الشاهرودي قدس سره في قوله (يجوز الجمع) إلّا بقصد وجوبهما معاً.

مسألة 18: إذا شرع في التسبيح بقصد الصغرى بجوز له أن يعدل في الأثناء إلى الكبرى مثلاً إذا قال: (سبحان) بقصد أن يقول: (سبحان الله) فعدل وذكر بعده (ربي العظيم) جاز، وكذا العكس، وكذا إذا قال (سبحان الله) بقصد الصغرى ثم ختم إليه (والحمد لله ولا إله إلّا الله والله أكبر) وبالعكس.

أقول: إذا شرع المصلي في ركوع في التسبيح قاصداً بذلك التسبيحة الصغرى، فإنّه يجوز له أن يعدل في الأثناء إلى الكبرى.

ومثال ذلك: إذا قال (سبحان) بقصد أن يقول (سبحان الله) بقصد الصغرى فبداله وعدل إلى الكبرى فقال (ربي العظيم وبحمده) جاز له ذلك، وكذلك العكس فيمن قصد الكبرى فقال (سبحان) ثم عدل إلى الصغرى فيقول (الله).

والوجه في ذلك: ربما يقال في مقام الإشكال أنه ما قصد لم يقع وما وقع لم يقصد، ولكن يقال: أن ليس المقام من ذلك، والوجه في ذلك: أوّلاً: لم يقع الخلل في المأمور به، ولا في إمتثال آمره.

وثانياً: مقتضى القاعدة في كل ما كان المأمور به هو الطبيعي الجامع ولامركب بين أمرين أو الأمور أو تعدّد الأفراد، فلا دليل لنا على تعيّن الجامع بمجرد القصد والنيّة والشروع فيما إختاره أوّلاً، ما لم يفرغ عنه، وعدم الدليل دليل العدم.

وعليه: لو قال (سبحان) بقصد الصغرى بأن يقول (سبحان الله) إلّا أنّه يقولون (سبحان) عدل إلى الكبرى فقال: (ربي العظيم وبحمده) أو بالعكس جاز ذلك وصحّت صلاته كما هو المختار ولكن في (التطبيقات) 7: 302 في قوله (يجوز له أن يعدل) قال سيدنا السيد حسين القمي: فيه نظره وقال سيدنا الأستاذ المرعشي: فيه اشكال والأحوط الترك.

مسألة 19: يشترط في ذكر الركوع العربية والموالاة، وأداء الحروف من مخارجها الطبيعية، وعدم المخالفة في الحركات الاعرابية البنائية.

أقول: يتعرض المصنف قدس سره في هذه المسألة إلى بيان جملة من شرائط ذكر الركوع.

الأول: أن يكون بالعربية، فلا يصح الترجمة إلى اللغات الأعجمية مطلقاً أوّلاً: كما ورد من النصوص العامة والخاصة في كون الصلاة كلّها تكون بالعربية إلّا ما خرج بالدليل كما يقال في القنوت يصح أن يكون بغير العربيّة، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: (صلّوا كما رأيتموني أصلي) .

وثانياً: إطلاق أدلة الذكر ينصرف إلى أداء تلك الألفاظ على النهج العربي الصحيح، فلا تكفي الترجمة إلى لغة أخرى.

الثاني: أن يراعي فيه الموالات بين الكلمات وبين الحروف كما تقدم ما يرتبط بالمقام، فلا يصح منه الفصل الطويل بين الكلمات المخل بالموالاة ويدل عليه كما في السابق من الإنصراف في إطلاق أدلة الذكر.

الثالث: أداء الحروف من مخارجها الطبيعية للإنصراف أيضاً كما هو المختار وإن كان يكفي الصدق العرفي مطلقاً كما هو الظاهر إلّا أنّ سيدنا الأستاذ المرعشي قدس سره كما في التعليقات: 7: 33 قال: قد تقدم في مبحث القراءة: أنّ المعيار تحقق الحروف وصدق عناوينها، وتميّز كل من غيره، سواء خرجت من المخارج الطبيعية أم من غيرها، وأنّ الخروج من المخارج الطبيعية ليس بشرط، نعم خروجها عنها هو الغالب.

الرابع: عدم المخالفة في الحركات الإعرابية والبنائية، لأنّه يعدّ ذلك من الغلط في الكلام العربي كما مرّ ذلك في مبحث القراءة، فراجع.

ارسال الأسئلة