العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1442هـ » خارج فقه 2 ربيع الثاني لسنة 1442 هـ في مسألة 25: يشترط في تحقق الركوع الجلوسي أن ينحني بحيث يساوي وجهه ركبتيه (45)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (45)

2 ربيع الثانيد

1442 هـ

مسألة 25: يشترط في تحقق الركوع الجلوسي أن ينحني بحيث يساوي وجهه، كيفية، والأفضل الزيادة على ذلك بحيث يساوي مسجده، ولا يجب فيه على الأصح الإنتصاب على الركبتين شبه القائم، ثم الإنحناء، وإن كان هو الأحوط.

أقول: يقع الكلام تفريعاً على ما سبق في الركوع فإنّه تارة يكون اختيارياً وهو الركوع الذي يكون من القيام والمسمى بالركوع القيامي في حال الإختيار وأخرى يكون إضطراباً كما في الركوع جالساً ويسمى بالركوع الجلوسي، وكما كان للركوع القيام حدّ وهيئة خاصّة ببلوغ الأصابع إلى الركبتين أووضع اليدين تقديراً على الركبتين على إختلاف القولين بين المشهور وغيره كذلك يذكر للركوع الجلوسي هيئة خاصة وحدّ وتعريف خاص، وهذا ما يشير إليه المصنف كما عند المشهور بأنه يشترط في تحقق وصدق مفهوم الركوع الجلوسي في الخارج أن ينحني بحيث يساوي وجهه ركبتيه.

وعن الذكر كما في حكاية مفتاح الكرامة، وفي كشف الإلتباس، والرّوض وجامع المقاصد والمدارك وغيرها: أنّ لكيفية ركوع الجالس وجهين ونحوين:

الأولى: أن ينحني بحيث يصير بالنسبة إلى المقاعد انسدى المنتصب كالراكع بالنسبة إلى الإنتصاب، فيعرف تلك النسبة بين الركوع القيامي والركوع الجلوسي ويراعيها في مقام العمل والتطبيق والتحقق الخارجي.

الثاني: أن ينحني بحيث يكون نسبة ركوعه إلى سجوده كنسبة ركوع القائم إلى سجوده، وذلك بإعتبار مراتب الركوع بين أكمل الركوع وأدناه.

بيان ذلك: إن أكمل ركوع القائم أن ينحني إلى أن يستوي ظهره أوّلاً، ومدّ عنقه وكأنه من حكمة ذلك أن يقول لربه بأني حاضر أن يضرب عنقي في سبيلك كما ورد في الحديث الشريف ثانياً، وحينئذٍ يلزمه محاذاة جبهته حين الركوع موضع سجوده حين السجود، وأمّا أدنى الركوع فهو أن ينحني إلى أن تصل كفّاه إلى ركبتيه ـ أو بلوغ الأصابع إلى الركبتين ـ ولازمه أن يحاذي وجهه أو بعض وجهه ما قدّام ركبتيه من الأرض، ولا يبلغ محاذاه موضع سجوده.

وعليه: إذا راعينا هاتين النسبتين في حال الجلوس كان أكمل الركوع الجلوسي هو أن ينحني بحيث تكون جبهته محاذية إلى موضع سجوده ومسجده، وأمّا أدنى الركوع الجلوسي فهو بإعتباره محاذاة ما قدام ركبتيه.

ولا يخفى عن جامع القاصد والروض: أن الوجهين متقاربان، وتبعهما على ذلك صاحب الجواهر قدس الله أسرارهم.

فالمشهور ذهب إلى كفاية أدنى الركوع، وعن بعض عدم كفايته بل عليه بالركوع الأكل بنحو لو نهض على تلك الكيفية إلى حدّ الركوع القيامي، فإنّه لا يحتاج في تحقق الركوع الشرعي من الركوع القيامي إلى مزيد الإنحناء، وتكون يداه واصلتين إلى الركبة أو ما فوقها كما في بلوغ الأصابع في الركوع القيامي.

وأمّا من قال بالركوع الأكمل فدليله والوجه في ذلك تمسكاً بإطلاق ما دل على تحديد الركوع الشرعي فإنّه يعمّ القائم والجالس، وإن الجالس وإن كانت تبلغ يداه إلى ذلك الحدّ حتى قبل الإنحناء إلّا أنه حيث كان طريقاً وبنحو الطريقة إلى بيان مقدار الإنحناء فلابدّ من رعايته حينئذٍ سواء أكان قائماً أو جالساً.

وذهب بعض المعاصرين إلى عدم ظهور الفرق بين الوجهين: أو من الركوع الجلوسي وأكمله، إلّا في تعرّض الوجه الثاني إلى بيان أعلى الركوع وأدناه، وبيان ما يحاذي الوجه في النوعين من محاذاة الركبة ومحاذاة موضع السجود ومسجده، وأنه في الوجه الأوّل لم يتعرض إلى ذلك تفصيلاً وإنّما ذكر في الجملة وإجمالاً وأشير إليه ببيان مرتبة الإنحناء.

هذا أوّلاً وثانيا:  ما ذكر في الأكمل والأعلى من محاذاة الوجه لموضع السجود في الركوع الأكمل للقائم حيث بمدّعنته واستواء ظهره يكون مقابل أو قريب عن موضع سجوده ينفيه الإختبار والإمتحان.

بيان ذلك: فإنّه مع الإنحناء المستوى في الظهر ومدّ العنق يوجب دفع عجز المنحني إلى الخلف لئلا يقع على وجهه، فيحاذي وجهه ما يحاذيه مع الركوع الأدنى، وهو الركبتان حال الجلوس أو ما يقرب من الركبتين من الأرض.

وأمّا موضع المحاذاة حال الركوع الأعلى والأدنى للجالس فيتفاوت ما بين الركبة وأصل الفخذ، وما بين أصل الفخذ والوجه المساوي هذا التعاون لشبر تقريباً، ففي الأدنى يحاذي الوجه الركبتين، وفي الأعلى يحاذي من الأرض ما يبعد عنهما بمقدار شبر، وأياً كان فإنّه لا يحاذي موضع السجود أصلاً كما هو المدّعى، فتأمل.

وكيف كان: فإن ظاهر الأدلة في الركوع الجلوسي أن الجالس يركع الركوع الواجب على القائم بجميع الخصوصيات المحفوظة في الركوع القيامي هذا أوّلاً، وثانياً: ولمّا كان الركوع القيامي يلزم فيه الإنحناء الخاص، فلابدّ في ركوع الجالس من حصول ذلك المقدار من الإنحناء.

وفي المقام لا مجال للرجوع في تشخيص الركوع الجلوسي إلى العرف كما حكى عن الأردبيلي قدس سره وتبعه في الجواهر.

والأفضل كما هو الأحوط إستحباباً كما هو المختار أن يأخذ بالوجه الثاني والركوع الأعلى والأتم بنحو يكون مساوياً لمسجده وموضع سجوده وللحديث صلة إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة