العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1442 هـ » خارج أصول 22 جمادى الأولى لسنة 1442 هـ في عدم إستحالة القسم الرابع عند بعض الأعلام (66)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

أصول (66)

22 جمادى الأولى

1442 هـ

عدم إستحالة القسم الرابع عند بعض الأعلام

هذا والتزم المحقق ميرزا حبيب الله الرشتي قدس سره في البدائع  (40 ص) والمحقق الحائري مؤسس الحوزة العلمية في قم المقدسة في (درر الفوائد 1: 5) بإمكان الوضع الخاص والموضوع له العام.

وخلاصة ما ذهب إليه المحقّق الرشتي في مقام الإستدلال على مذهبه: أنّه عند وضع لفظ للخاص تارة: يوضع بإعتبار نفسه، وأنه الموجود المعيّن، وأخرى بإعتبار إشتماله على خصوصية فيه، فيسري الوضع إلى كل ما إشتمل على تلك الخصوصية، كما في أسماء الأدوية، فإنه يوضع تارة بأزاء دواء معين، إلّا أنّه بإعتبار تأثيره الخاص وفائدته المخصوصة، وبهذا يتعدّى الإسم إلى كل ما كان له هذا الأثر من الأدوية، وإن إختلف عن الموضوع له في أجزائه وخصوصياته، وكذلك في الأحكام الشرعية فيما كان منصوص العلّة كما يقال (الخمر حرام لأنه مسكر) فإنّه يسري شرعاً إلى كل مسكر ولو لم يكن خمراً وكذلك الوضع التوقيفي فإنّه كالحكم التوقيفي، فإنّه تارة يثبت لموضوع بنفسه الموجود المعيّن، وأخرى بإعتبار مناط موجود فيه.

وأورد عليه: أنّ الوضع والحكم من الأمور الإختيارية والإعتبارية للواضع والحاكم، فإذا كان الوضع بأزاء فرد خاص، فإنّه يمتنع أن يسري إلى المناط وإلى فرد آخر وإن شاركه في الأثر، إلّا أن يكون الوضع لا لخصوص الفرد الخاص بل للأثر العام، وحينئذٍ يكون من الوضع العام والموضوع له العام، وهذا خلاف الفرض.

والخلاصة: أنّ الوضع وكذلك الحكم بيد الواضع وإختياره، فإن إختار أن تكون العُلقة بين اللَّفظ وخصوص هذا الفرد الخاص من المعنى، فإنّه يستحيل أن يتعدّى إلى غيره، وإن شاركه في الأثر، فتدبّر.

وأمّا ما ذهب إليه المحقق الحائري قدس سره فخلاصته: إنّه ربّما نَرى شبحاً من بعيد ولا نعلم بنوعه وجنسه، ولا أي عنوان آخر غير (الشّبح) فإذا وضعنا لفظ الشبح بإعتبار هذا الموجود الخاص في الخارج الذي لم نتصور حقيقته أصلاً على ما ينطبق عليه هذا الشبح، كان من الوضع الخاص والموضوع له العام، لأنه الكلّي المنطبق على الشبح.

وأورد عليه: أنّ الوضع للعام عند تصور الخاص يتوقف على الإشارة الذهنية إلى العام ليتعيّن الوضع بأزائه، والوضع بالإشارة كما مر يحتاج إلى رابط يربطه بالملحوظ المتصوّر حال الوضع، ولا يكون الرابط إلّا مفهوماً عاماً كقولهم (ما ينطبق عليه هذا الشبح) وإذا كان الرابط مفهوماً عاماً، كان من الوضع العام والموضوع له العام، وبهذا نقول بعدم إمكان القسم الرابع، فتأمّل.

 

 

وأمّا مقولة السيد الخوئي قدس سره  فإنه بناءً على أنّ الخاص مهما كان، فإنّه لا يحكي بما هو خاص عن مفهوم عام أو خاص آخر، فإن تصوّر المفهوم بما هو لا يكون إلّا تصوراً لنفسه، فيستحيل أن يكون تصوراً لغيره بوجه من الوجوه،  بخلاف مفهوم العام فإنّه وجه للمصاديق في الجملة وبهذا لا يكون الخاص وجهاً للعام، بخلاف العام، وهذا مضمون ما جاء في كفاية الآخوند عليه الرحمة في قوله: (إن العام يصلح لأن يكون آلة للحاظ أفراده ومصاديقه بما هو كذلك، فإنّه من وجوهها ومعرفة وجه الشيء معرفته بوجهٍ، بخلاف الخاص، فإنّه بما هو خاص لا يكون وجهاً للعام ولا لسائر الأفراد، فلا تكون معرفته وتصوّره معرفة له ولا لها أصلاً ولو بوجهٍ [1].

ولكن أُجيب عنهما: بأنّ نفي مرآتية الخاص للعام فهو بلا برهان ولا دليل، بل لو قيل بكفاية التّصور الضّمني في الوضع للأفراد، فإنّه يتعيّن الإلتزام بكفايته في الوضع العام وتصور الخاص وكذلك العكس، فيكون الإنسان مرآة لزيد كما يكون زيد مرآة للإنسان، فتأمل، كما مرّ تصوّر ضمني للعام بإعتبار الطبيعة مع ملاحظة الخصوصية الفردية، فتدبّر.



[1] الكفاية: 10 طبع مؤسسة آل البيت.

ارسال الأسئلة