العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (١٠)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1442هـ » خارج فقه 28 جمادى الأولى لسنة 1442 هـ فيما لو وضع الجبهة في سجوده على مرتفع أكثر مما هو المغتفر أي لا يكون أزيد من لبنة أو أربع (80)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

 

فقه (80)

28 جمادى الأولى

1442 هـ

 عطفاً على ما سبق: فيما لو وضع الجبهة في سجوده على مرتفع أكثر ممّا هو المغتفر أي لا يكون أزيد من لبنة أو أربع أصابع مضمومات ، فلو زاد فلا يخلو أمّا أن يكون ممّا لا يصدق عليه السجود الشرعي ولا العرفي أو لا يصدق عليه الشرعي إلّا أنّه يصدق عليه السجود العرفي، فالأوّل قد مرّ بيانه، وما يذكر من الصور  فيه، وأمّا الثاني وهو فيما يصدق عليه السجود العرفي كما لو كان إرتفاعه أزيد من لبنة إلّأ أنّه في الجملة ومن القليل كأن يكون أزيد منه بأصبع وإصبعين، فهذا لا يخلو أيضاً أمّا أن يكون عن عمد أو عن سهوٍ والمصنف ذهب إلى أنّ الأحوط الجرّ وليس الرفع لأنّه مع الرفع تصدق الزيادة الموجبة للبطلان، وإذا لم يمكن الجرّ فالأحوط أيضاً اتمام الصلاة ثم إعادتها، ولكن في صورة العمد ذهب بعض الأعلام المعاصرين قدس سره إلى أنّه يقال بالبطلان مطلقاً سواء أقصد به الجزئية أم لا، والوجه في الإطلاق: هو صدق الزيادة العمدية الموجبة للبطلان، أمّا مع قصد الجزئية فالأمر واضح كما مرّ في الصورة الأولى في الشق الأوّل، وأمّأ مع عدم قصد الجزئيّة، فإنّه يقال بالبطلان أيضاً، فإنّه من باب تنقيح المناط منصوص العلّة واستفادة ذلك فيما دلّ على المنع والتحريم عن تلاوة آيات العزائم في الصلاة، وعلّل ذلك بأنها زيادة في المكتوبة، والحال ما أتى به لم يكن بقصد الجزئية وأنها من أجزاء وأفعال الصلاة بل بقصد سجود التلاوة، وعليه فالسجود وكذلك الركوع بطريق أولى يمتاز عن غيرهما من الأفعال بعدم اعتبار قصد الجزئية في إتصافهما بعنوان الزيادة الموجبة للبطلان،وحينئذٍ تشملهما أدلة الزيادة القادحة من غير إنتظار لرفع الرأس ووضعه ثانياً لأنّ هذا العنوان وهي الزيادة الموجبة للبطلان وإن لم يقصد الجزئية صادق بمجرد وضع الجبهة على المرتفع في الجملة، فينطبق على الوضع الأوّل الذي تحقق معه السجود العرفي كما هو المفروض في المقام، وذلك من حين حدوثه وتحققه في الخارج فلا حاجة إلى تكرره في صدق الزيادة المبطلة.

وإنّما من قال بالجرّ كما عند المصنف ليتحقق السجود الشرعي المأمور به، فهذا ما لا يكاد أن ينفع في المقام والوجه في ذلك: كما مرّ من أنّ ظواهر الأوامر تدل على حدوث وأحداث المأمور به ولا يكفي البقاء، فيعتبر الأحداث في الوضع على ما دون اللبنة وهذا ما يتقوم به السجود الشرعي كما يدل عليه قوله عليه السلام في صحيحة إبن سنان: (إذا كان موضع جبهتك مرتفعاً عن موضع بدنك قدر لبنة فلا بأس) (الوسائل: باب 11 من أبواب السجود الحديث: 1) .

فإعتبرت المساواة بين موضع البدن أي الموقف وبين موضع الجبهة أي محل وضعها، وهذا يدل على أنّ الوضع لابدّ أن يكون حادثاً في المكان المساوي، ومن الواضح أنّ هذا العنوان لا يتحقق بجر الجبهة من المرتفع إلى المستوى المطلوب بأن لا يزيد عن اللبنة، لأنّه إبقاء للوضع السابق وليس عن الأحداث الجديد للوضع على ما دون اللبنة إبتداءً، والذي كان معتبراً ويلزم رعايته بمقتضى الصحيحة.

وإذا قيل: إذا لم يكن  الجرّ في الجبهة فكذلك في موضع البدن لوحدة السياق في الصحيحة فكيف يكون ذلك وأجيب عنه: وإن كان الأمر كذلك بحسب السباق إلّا أنّه خرج موضع البدن بالإجماع والقطع وهذا هوالفارق بين الموضعين، فتأمل فربما خروج موضع البدن خروجاً تخصصاً وموضوعاً دون التخصيص بالإجماع وغيره، وللحديث صلة إن شاء الله.

ارسال الأسئلة