العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (١٠)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1442 هـ » خارج فقه 18 جمادى الثانية لسنة 1442 هـ إذا حرّك إبهامه في حال الذكر عمداً (91)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

فقه (91)

20 جمادى الثانية

1442 هـ

مسألة 13: إذا حرّك إبهامه في حال الذكر عمداً أعاد الصلاة إحتياطاً، وإن كان سهواً أعاد الذكر إن لم يرفع رأسه، وكذا لوحرّك سائر المساجد، وأمّا لوحرّك أصابع يده مع وضع الكف بتمامها، فالظاهر عدم البأس به لكفاية إطمئنان بقيّة الكف، نعم لو سجد على خصوص الأصابع كان تحريكها كتتحريك إبهام الرجل.

أقول: من مسائل السجود الشرعي في تحققه وكيفيته في وضع المساجد على الأرض إعتماد وإستناداً وليس مجرد اللصوق والمماسة كما مرّ، فإنّه يتفرع على ذلك في وضع الإبهامين فيعتبر فيهما الإستقرار والطمأنينية، إذ أنّ السجود الواجب هوظرف الذكر ويعتبر فيه الإستقرار، فلابدّ من رعايته ليتم ويحصل السجود الشرعي المأمور به، حتى يقع الذكر فيه سالماً لمقتضى الظرفية، وعليه لو حرّك ذلك عالماً عامداً، فإنّه يوجب بطلان الصلاة ويجب إعادتها.

والوجه في ذلك: لأنّ الذكر الذي يقصد به الجزئية سيكون من الزيادة العمدية، لأنّه وقع في غير محلّه، وهذا ما يوجب البطلان إلّا أنّ المصنف ذهب إلى أنّ الإعادة من الإحتياط الواجب وليس من الفتوى وربما الوجه في ذلك: لإحتمال عدم منافاة حركة الإبهام للطمأنينة والإستقرار اللازم عرفاً، وربما يقال بسريان هذا المعنى من عدم منافاة الحركة غير الماحية لصورة الصلاة للطمأنينة في سائر الأحوال لوحدة المناط والملاك في الجميع فإنّها بمعنى واحد.

وربّما يقال بالمنافاة بما يستفاد ممّا ورد في تمكين الجهة، فتأمل، فإنّه أوّلاً: أشبه بالقياس مع الفارق، وأنه من تنقيح المناط المخرج وهو ليس بحجة في مذهبنا خلافاً لأبي حنيفة.وثانياً: أنّ الظاهر عدم المنافاة بين الحركة اليسيرة في وضع الجبهة مع تمكينها وإستقرارها على ما يصحّ السجود عليه، ومن المعلوم كما مرّ تكراراً ومراراً أن تشخيص مثل هذه الموارد موضوعاً في الأعم الأغلب إنّما هو الصدق العرفي، وكما يقال: (العرف ببابك).

الثانية: فيما إذا كانت الحركة سهواً، فإنّه إن لم يرفع رأسه، فإنّه يعيد الذكر لأنه لا زال في المحل مع إمكان التدارك لكون ما وقع سهواً، وأمّا مع رفع الرأس فلا شيء عليه فإنّ ما وقع كان سهواً لا يقدح بصحة الصلاة، ولكن إنّما يتم ما ذكره المصنف فيما لو كان الإستقرار شرط في الذكر فبعد الإلتفات أنّ ما صنعه من الحركة السهوية لا يوجب القدح لكونه لازال في المحل ويمكنه التدارك بأن يأتي بالذكر مع الطمأنينة، فيجب عليه ذلك، وأمّا على القول بأنّ الطمأنينة والإستقرار في الذكر إنّما هو جزء واجب في الذكر وليس شرطاً، فإنّه فات محل الإستقرار والطمأنينة فيسقط، فلا يعيد الذكر لفوات محلّه الطمأنينية وما أتى به كان سهواً فلا يقدح في صحة الصلاة، فتأمل.

الثالثة: فيما لوحرك سائر المساجد الستة الأخرى، فإنّه كذلك الحكم في العمد وبطلان الصلاة وإعادتها وفي السهو وعدم البطلان والقول بصحة الصلاة.

الرابعة: فيما لوحرك أصابع يده مع وضع الكف بتمامها على الأرض معتمداً، فالظاهر عند المصنف عدم البأس به لكفاية اطمئنان بقية الكف، وعند بعض الأعلام المعاصرين لا ينبغي الاشكال في عدم البأس لما ذكر من الوجه والعلّة، فإنّ بقية الكف هي المناط والميزان في تحقق السجود الشرعي.

الخامسة: فيما لو سجد على خصوص الأصابع إن قيل بكفاية ذلك في تحقق السجود الشرعي كان تحريكها حينئذٍ كتحريك إبهام الرجل من حيث الموضوعية والحكم.

وقيل في وجه الإحتياط في المتن بعبارة أخرى: إنّما هو من جهة التشكيك في قدح التحريك والإخلال بالإستقرار المعتبر في الصلاة.

والوجه في ذلك: من جهة أن المستند والمدرك في إعتبار الطمأنينة والإستقرار أما الإجماع، فهذا من الدليل اللبي الذي يؤخذ فيه بالقدر المتيقن ولم يعلم إن لم نقطع بعدم شموله لمثل هذه الحركة اليسيرة عرفاً، كما لا يشمله في غير حال السجود قطعاً فيما لم تكن الحركة ماحية لصورة الصلاة، ويجري هذا الحكم في ما لو حرّك أصابع اليدين أو الرجلين أو نفس اليدين حال القراءة، فإنّها لا تكون مضرّة بصدق الإستقرار، وهذا ما لا إشكال فيه.

وإن كان المستند صحيحة الأزدي ـ كما مرّ ـ فإنّ ما ورد فيها من لزوم التّمكين إنما يراد منه هو التمكين العرفي المتسامح فيه والذي يراد منه تمكين معظم الأجزاء وليس تمام البدن، فلا تنافيه مثل الحركة اليسيرة.

فعليه: الحكم بالمادة الصلاة سواء في صورة العمد وإعادة الذكر في صورة السهو مبني على الإحتياط لا محالة، فتأمل.

والمختار في صورة العمد الأقوى إعادة الصلاة لو كان قاصداً جزئية الذكر في تلك الحال، وإنّ الحركة ممّا تتنافى مع شرطية الإستقرار والطمأنينة . وأمّا في حال السهو أعاد الذكر بقصد ما في الذمة ورجاءً كما هو الأحوط.

وأما آراء الأعلام (التعليقات: 7: 346 ـ 349).

ارسال الأسئلة