ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/٢٤ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الفقه - 3 ذي الحجة 1434 هـ - الروايات التي يستدل بها الأشهر (14)

المدة 00:36
قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

3 ذي الحجة 1434

عطفاً على ما سبق:

يقع الكلام في الروايات التي يستدل بها الأشهر على أن وقت المغرب عند ذهاب الحمرة المشرقية من سمت الرأس فمنها: رواية الكليني.

محمد بن يعقوب بسنده عن علي بن محمد عن سهل بن زياد عن محمد بن عيسى عن إبن أبي عمير، عمّن ذكره عن أبي عبد الله(عليه السلام) قال: وقت سقوط القرص ووجوب الإفطار في الصيام أن تقوم بحذاء القبلة، وتتفقد الحمرة التي ترتفع من المشرق، فإذا جازت قمّة الرّأس إلى ناحية المغرب فقد وجب الإفطار وسقط القرص.

وعدة من أصحابنا عن سهل بن زياد مثله، ورواه الشيخ بإسناده عن محمد بن يعقوب ([1]).

وجه الإستدلال: إنما صريحة على أن تحقق المغرب الذي يوجب ترتب الأثر الشرعي عليه من وجوب الصلاة وجواز الإفطار وهذا يعني أن المغرب له حقيقة شرعية والذي نسميه بالمغرب الشرعي الذي يكون في طول المغرب العرفي والفلكي، فإنّه يكون بمجرد سقوط القرص خلف الأرض عند دوران الأرض وحركتها الوضعيّة التي يتولّد منها الليل والنهار ثم بعد خمسة عشر دقيقة إلى عشرين دقيقة تقريباً يكون المغرب  الشرعي الذي يعرف بذهاب الحمرة المشرقية من فوق الرأس كما قال(عليه السلام): أن تقوم في مقابل القبلة وتتفقد أي تنظر إلى الحمرة التي ترتفع من المشرق والتي عرفت بالحمرة المشرقية، فإذا جازت قمة الرأس من فوق الرأس وسمته إلى ناحية المغرب، فقد وجبت الصلاة والإفطار، فهذا الخبر يدل بوضوح على ما ذهب إليه الأشهر، إلّا أنّه وقع النقاش في سنده بتضعيفه من جهتين الأولى لسهل بن زياد، والثاني بالإرسال بقوله (عمن ذكره) وقيل أمّا سهل فالأمر فيه سهل، بل من الأعلام من يأخذ بروايته على ما عنده من المبنى في الرّجال والرواة كما هو المختار وقد مرّ تفصيل ذلك، وأما الإرسال فإنه يندفع على ما هو المختار من قبول مراسيل إبن أبي عمير فإنه من أصحاب الإجماع ولا يرسل إلّا عن ثقة وتلحق مراسيله بمسانيده أضف إلى ذلك أن عمل المشهور يجبر ضعف السّند.

وأشكل بعض الأعلام في دلالتها أيضاً: من جهتين:

الأولى: إن مضمونها لا يطابق الواقع الخارجي وما يشاهد بالعيان، فإن الناظر إلى جانب المشرق من الأفق يرى لدى الغروب أن ترتفع شيئاً فشيئاً إلى أن تزول ثم تحدث حمرة أخرى من ناحية المغرب، لا أن تلك الحمرة تبقى، وتتعدّى عن قمة الرأس إلى ناحية المغرب كما هو صريح الخبر، فليس شأن الحمرة المشرقية شأن الشمس عند زوالها، فإنها ترتفع حتى تصل إلى دائرة نصف النّهار وهو فوق الرأس عند الزوال، وبذلك يتحقق الزوال، وهذا ما يدل عليه التجربة والتجربة خير دليل وأكبر برهان.

ولكن يبدو الأمر أن تعين ناحية المغرب عن المشرق أن يكون بسمت الرأس لأن الواقف على خط الإستواء أي على الأرض يقسم الخط إلى نصفين بزاويتين قائمتين، وبإعتبار يده اليمنى يكون الجانب المشرقي وبإعتبار يده اليسرى يكون الجانب المغربي فيما إذا وقف أمام نقطة الجنوب أي أمام القبلة في مثل العراق، وحينئذٍ في تشخيصه لغروب الشمس ينظر إلى الحمرة التي في الجانب الشرقي متى ما زالت وإنتقلت إلى الغرب ولو شيئاً فشيئاً فإنه يتحقق الغروب الشرعي، ويدل على سقوط القرص قطعاً لمن لا يرى سقوطها لحاجب كالجبل، فتأمل.

الثانية: أنه لو كان مراده من سقوط القرص في قوله(عليه السلام) (وسقط القرص) هو سقوط عن النظر ودخوله تحت الأفق الحسي فهذا من الواضح جداً فإنه يتحقق ذلك قبل ذهاب الحمرة المشرقية عن قمة الرأس بأكثر من عشر دقائق، وإن أريد به معنى آخر كدخول القرص تحت الأفق الحقيقي فهذا أمر مبهم غير بيَن ولا مبيّن ولازمه الإحالة إلى أمر مجهول وهو قبيح.

ولكن ربما يقال في نقاشهم أن المقصود بيان سقوط القرص في الجملة وأنه يتحقق ذلك قطعاً عند ذهاب الحمرة المشرقية فلا جهالة فيه بعد أن جعل زوال الحمرة في الخبر طريقاً وكاشفاً عن دخول القرص تحت الأفق الحقيقي.

ومنها رواية الكليني بإسناده عن أبان بن تغلب:

محمد بن يعقوب بإسناده عن محمد بن يحيى عن محمد بن الحسن عن إبن أبي عمير عن إسماعيل إبن أبي سارة عن أبان بن تغلب:

قال وقلت لأبي عبد الله(عليه السلام): أي ساعة كان رسول الله‘ يوتر؟ فقال: على مثل مغيب الشمس إلى صلاة المغرب وجه الإستدلال: أنه جعل وقت المغرب على مثل مغيب الشمس أي أن ما بين غيبوبة الشمس إلى وقت صلاة المغرب فاصل كان رسول الله‘ يصلي صلاة الوتر في مقدار هذا الفصل مما قبل طلوع الفجر، وهذا يعني أن يكون بين صلاة المغرب وبين مغيب الشمس فاصل يعلم ذلك بذهاب الحمرة المشرقية والتي في مثل هذا المقدار تقع صلاة الوتر قبل طلوع الفجر.

وأورد علي الإستدلال بالخبر سنداً ودلالة، أمّا السّند فإنه ضعيف بإسماعيل بن أبي سارة فإنه لم يوثق ولكن يكفي في توثيقه نقل إبن أبي عمير عنه، وإنّه لم ينقل إلّا عن ثقة بإعتبار مفاد ما أجمعت عليه العصابة، فكان إبن أبي عمير من أصحاب الإجماع.

وأمّا الدلالة، فإنه يمكن الإستدلال بالخبر لو كان التعبير فيه بقوله (من مغيب الشمس إلى وقت صلاة المغرب، والحال في الخبر إنما عبّر بقوله (صلاة المغرب) من دون ذكر الوقت، ومن الواضح أن الصلاة بنفسها تتأخر عادة عن أول الوقت من أجل بعض المقدمات كالآذان والإقامة، فلا دلالة فيها على أن الوقت بنفسه متأخر عن الاستتار، ولكن يمكن دفعه إنما ذكر صلاة المغرب بحذف المضاف أي وقت صلاة المغرب ويدل عليه شاهد الحال والمقال، فتأمل.

ومنها: مصححة بكر بن محمد كما عند السيد الحكيم أو صحيحته كما عند السيد الخوئي عن ابي عبد الله(عليه السلام).

محمد بن علي بن الحسين الشيخ الصدوق بإسناده عن بكر بن محمد عن أبي عبد الله(عليه السلام) أنه سأله سائل عن وقت المغرب فقال: إن الله يقول في كتابه لإبراهيم (فلّما جنّ عليه الليل رأى كوكباً قال هذا ربّي) وهذا أول الوقت وآخر ذلك غيبوبة الشفق، وأول وقت العشاء والآخرة ذهاب الحمرة، وآخر وقتها إلى غسق الليل بغير نصف الليل ثم محمد بن الحسن بإسناده عن أحمد بن محمد بن عيسى عن علي بن الصلت عن بكر بن محمد مثله، وإسقط لفظ يعني.

قال الشيخ الحُر العاملي: ذكر بعض المحققين أنه موافق لما تقدم، لأنّ ذهاب الحمرة المشرقية يستلزم رؤية كوكب غالباً، ويجوز حمله على عدم  ظهور المشرق والمغرب ([2])، فالكوكب هذا لا يرى عادة لا عند حلول الليل الملازم لذهاب الحمرة المشرقية ولا يمكن رؤيته مجرد سقوط القرص. ولكن أورد عليه: بمنع الملازمة فإن الوجدان يشيد برؤية كواكب نيّرة قبل ذهاب الحمرة بل مجرد السقوط بل قد يرى قبل ذلك كالكوكب الذي رآه إبراهيم الخليل(عليه السلام) فلا يدل الخبر على قول الأشهر ، بل هو أقرب للقول المشهور.



([1] ).  الوسائل : باب 16 من أبواب المواقيت الحديث: 4.

([2] ).  الوسائل : باب 16 من أبواب المواقيت الحديث: 6.

ارسال الأسئلة