ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٠/١٤ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٢)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 8 ذي الحجة 1434 هـ - في بيان ما أورد على المحقق النائيني (15)

المدة 00:26
قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

8 ذي الحجة 1434

عطفاً على ما سبق:

يقع الكلام في بيان ما أورد على المحقق النائيني في تفصيه عن محذورية التضاد بين الحكم الظاهري والحكم الواقعي في مورد الأصول غير المحرزة، فعن الإجتهاد جعل فرقاً بين الشك والحيرة وقال بكونه واجباً نفسياً لا يعارض ما في الواقع ويكون في طوله، وفي اصالة البراءة في الشبهة الحكمية وأصالة الحلية في الشبهة الموضوعية قال بكونهما في عرض الاحتياط النفسي، ولما كان الاحتياط في قول الحكم الواقعي كان كذلك ما يعرضه في طول الواقع، ولا تضاد ولا منافاة حينئذ بين الحكم الظاهري وبين الواقع ما دام أن يكون في طوله.

وأورد عليه:

أوّلاً: قوله بالفرق بين الشك والحيرة ممّا لا وجه له، فإن الشك في الحكم الواقعي هو عين الحيرة فيه، فكما أنّ الشاك متردّ في الحكم الواقعي، فكذلك المتحيّر متردّد فيه، وإذا كان الشك في الحكم من طوارئ الحكم الواقعي فكذلك التحيّر كان من طوارئه، فكلاهما من المترادفات أو من الكلمات التي إذا افترقت اجتمعت وإذا اجتمعت افترقت، إلا انهما يشتركان في كونهما من طوارئ الحكم الواقعي فيتشتركان في المنع والجواز.

فإذا قيل بصحة الجمع بين الحكم الظاهري والواقعي بلحاظ التحير من جهة إيجاب الشك لذلك، فهذا إنما يتم لو لوحظ بإعتبار كونه من الحالات والطوارئ على الحكم الواقعي، وإذا قيل بعدم تمامية ذلك بلحاظ كون الحكم الواقعي يكون محفوظاً عند الشك فيه فكذلك الأمر عند التحيّر فيه، فلا فرق بينهما من هذه الجهة أي جهة الطوارئ على الحكم الواقعي.

والمختار أن الحكم الواقعي يبقى محفوظاً مطلقاً سواء مع الشك أو الحيرة، فلا يرتفعان بكلا الاعتبارين، ويبقى المحذور على حاله.

وثانياً: لو كان الفصي عن الإشكال والمحذور بما ذكر من أن الرفع بوجود الحكم الظاهري ليس للحكم الواقعي حتى يلزم التضاد والتناقض بينهما، بل إنما هو رفع لتوابع الحكم الواقعي وهو وجوب الاحتياط أو المؤاخذة والعقاب الذي هو تابع للحكم كما في أصالة البراءة، وهذا متأخر عن الحكم الواقعي وفي طوله، فإنه حينئذ لا حاجة إلى القول بالاعتبارين في الشك والفرق بين الشك والحيرة، وأنه في مقام الحيرة يرفع التضاد بل لا فرق بينهما حينئذ لعدم الفرق في ذلك بين كونه الشك من الطواري على الحكم الواقعي أو اعتبار كونه موجباً للحيرة.

وثالثاً: لا يكاد يرتفع المحذور بإيجاب الإحتياط بوجوب نفسي أو جعل المؤمن في صورة المخالفة مع كون الحكم الواقعي فعليّاً لداعويته وباعثيته لأنّ الحكم الواقعي الفعلي يكون محفوظاً مع الشك والحيرة، وعند عدم المطابقة بين المشكوك والواقع يلزم مخالفة الحكم الظاهري للحكم الواقعي.

وبعبارة أخرى: ما ذكره لازمه اللّغوية، فإن إيجاب الاحتياط بوجوب نفسي لدورانه مدار وجود الحكم الواقعي وعدمه، وعدم إمكان تخلفه عنه يكون لغواً، لأنه يرجع إلى العلم بوجوب الاحتياط عند العلم بوجود الحكم الواقعي، والعلم بعدم وجوب الاحتياط عند العلم بعدم الحكم الواقعي، وهذا من الواضح فيكون القول به لغواً.

وأما في صورة الشك في وجود الحكم الواقعي، فإنه يشك كذلك في وجوب الاحتياط، والمرجع فيه أصالة البراءة كما تجري في الشك في الحكم الواقعي، ومن المعلوم أن في موارد الاحتياط يكون وجود الحكم الواقعي مشكوكاً فيه، فالقول بما ذكره لازمه أن يكون وجوب الاحتياط في الشبهات البدوية لغواً، لجريان اصالة البراءة فيه، ولا يتحقق غرض المولى حينئذٍ إلّا بإيجاب الاحتياط مطلقاً سواء أكان في الواقع حكماً أم لا يكون، فلا يكون الاحتياط حينئذٍ واجباً نفسياً، بل لأجل التحفظ على الواقع فلا يكون العقاب على ترك الاحتياط بل يكون على ترك الواقع الذي قامت عليه الحجة بوجوب الاحتياط، لأنه بإيجاب الاحتياط على المكلّف تتمّ الحجة على الواقع. وحينئذٍ لا تكون مخالفة الواقع بترك الاحتياط من المخالفة التي بلا حجة ولا دليل، ولازم ذلك أنّه عند إيجاب الاحتياط لو كان مخالفاً للواقع وكان الحكم الواقعي في المقام فعليّاً للزم مخالفة الحكم الظاهري بوجوب الاحتياط مخالفاً للحكم الواقعي الفعلي فيرجع المحذور من القول بالتضاد بينهما مرة اُخرى، وكذلك الأمر مع القول بالبراءة عند المخالفة وعدم المطابقة بين الظاهر والواقع، فإن المحذور باق في صورة جعل المؤمّن المستلزم للترخيص في الحكم الواقعي الفعلي المخالف له.

هذا ولكن ربما يقال في توجيه ما ذهب إليه المحقق النائيني (قدس) أنه لا يرى فعليّة الأحكام الواقعية لعدم صلاحيتها للداعوية والباعثية، فلا يكون لها فعليّة وباعثية عند الشك، فهذا ممّا له وجه ويصح بذلك الجمع بين الحكم الواقعي والحكم الظاهري إلّا أنه بتكلّف وعلى ما اخترناه من الجمع بينهما نكون في غنى عن هذا التكلّف.

هذا فيما افاده المحقق النائيني وما أورد عليه من دفع المحذور في الموارد الثلاثة في الأمارات والطرق وبين الأصول المحرزة، وفي الأصول غير المحرزة، إلّا أن لبعض الأعلام وجوه أخرى في الدفع عند المحذور كما سيأتي إنشاء الله تعالى. 

 

ارسال الأسئلة