ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤١/١١/١٧ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 14 ذي الحجة 1434 هـ - ملاحظة القيود التي تأتي من قبل الحكم كقصد القربة في المأمور به (18)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

15 ذي الحجة

1434

وثانياً: لو سلّمنا بلزوم ملاحظة تلك الحالات الطارئة كالعلم والشك في انعقاد الإطلاق، فيقال أنّ ملاحظة القيود التي تأتي من قبل الحكم كقصد القربة في المأمور به بمكان من الإمكان، ويمكن أخذها في المطلق كما مرّ تفصيل ذلك في بحث التعبدي والتوصلّي وحينئذ لو امكن أخذ ما يتأتي من قبل الحكم نفسه من الحالات والطوارئ، دون ما كان من غير نفس الحكم كالشك فإنه لم يتأتى في الحكم من قبل نفسه.

وثالثاً: ما قاله من تأخر الشك في الحكم رتبةً عن تعلّق الحكم بالموضوع في ذاته غير تام، لأن الشك في الشيء لا يستلزم تحقق المشكوك في الخارج وحتى يكون له حكم غير الحكم الواقعي وفي نفس الأمر، والا لزم إنقلاب الشك علماً عند الالتفات إلى هذه اللازمة وغاية ما يقتضيه الاعتبار هو تفرّع الشك على تحقق الحكم إ جمالاً سواءاً كان قبل الحكم أو بعده. فتفرع الشك على توهم وجود الحكم في الحكم الظاهري لا يوجب ذلك تقدم جعل الحكم الواقعي على الذات، على جعل الحكم الظاهري على المشكوك، بل ربما يجعل الحكم الظاهري قبل أن يجعل الحكم الواقعي، فإن يقال بلغة الحكم العام وبنحو وضع قانون: ان كل حكم شك فيه فإنه يكون كذا وكذا. ثم بعد ذلك يضع الحكم الواقعي فيقول مثلاً الصلاة واجبة والزكاة واجبة وهكذا.

ورابعاً: ما ذكره من الإيراد وجوابه بأن موضوع الحكم الواقعي هو الذات المجردة عن الحكم، وموضوع الحكم الظاهري هو الملحوظ بعنوان الالة الطارئ وهو الشك فيه، فهذا غير تام لدفع التضاد بل يبقى المحذور على ما هو عليه لأن المراد من تجربة الذات من الحكم في الواقع أما عدم اللّحاظ أو لحاظ العدم، فإن كان الأول فإنه يجتمع مع لحاظ الشك ويصير مقسماً لمعلوم الحكم ومشكوكه فيعود المحذور، وإن كان الثاني أي لحاظ عدم الحكم فإنه وإن امتنع إجتماعه مع الحكم إلا أنه لا يكون من الأطلاق حينئذٍ، لأن متعلق الاوامر والنواهي هي نفس الماهية لا بشرط لا الماهية بشرط لا ، وحينئذ يلزمه وجود الحكم الواقعي في رتبة الحكم الظاهري المقيّد مجال الشك المنصب على المشكوك بما هو مشكوك فرجع المحذور مرة أخرى.

وخامساً: إن القول يكون موضوع الحكم الظاهري هو عبارة عن الذات المقيدة بالشك في حكمه، وهذا يعني لحاظ الذات وحكمها والشك في كونه هو الحرمة والحلية معاً هو موضوع الحكم الظاهري الذي عبارة عن المعية، وهذا كرّ على ما فرّ منه، فحينئذٍ يتخذ الذات به لحاظ الشك موضوعاً لحكم ظاهري ويرجح الاشكال والمحذور مرة أخرى باتحاد الموضوع في الحكم الظاهري والواقعي باعتبار ملاحظة الذات في كليهما في الجملة.

وسادساً: إنّ محذورية إجتاع الإرادة والكراهة في موضوع واحد باق على حاله، فإن مقتضى تعلق الحرمة على الخمر مثلاً باعتبار الحكم الواقعي هو مبغوضية إرتكابها، ومقتضى جعل الحلية الظاهرية على مشكوك الخمرية، وحينئذ كيف تكون الحلية الظاهرية مع بقاء الحرمة الواقعيّة، فإنه يلزمه اجتماع الإرادة والكراهة معاً في موضوع واحد، هو الخمر، فلا طريق للخلاص عن المحذور إلا ما ذكر من المختار برفع اليد عن الحكم الواقعي في صورة مخالفة الأمارة له، وهذا يعني الأجزاء بالحكم الظاهري عن الحكم الواقعي، فتدبّر.

ارسال الأسئلة