ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٥ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 28محرم 1435 هـ - إيراد المحقق النائيني على مقولة المحقق الخراساني (31)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

28 محرم

1435

يقع الكلام في إيراد المحقق النائيني على مقولة المحقق الخراساني في جوابه عن قول الشيخ الأنصاري قدس الله أسرارهم الزكيّة.

فأفاد المحقق النائيني أنّ الحجيّة في الحكم الوضعي كالوجوب والحرمة في الحكم التكليفي قابلة للإستصحاب ولا يحتاج إلى ترتب أثر شرعي آخر عليه.

فقال: إنّه لا يمكن أن يجري الأصل من دون أن يترتب عليه أثر عملي، من غير فرق في ذلك بين الأصل الموضوعي والحكمي، لأن الأصول إنمّا تكون وظائف عملية، ولا يعقل أن تجري من دون أن تقتفي الجري والبناء العملي، ولمّا كانت الأصول الحكميّة بنفسها تقتضي الجري العملي على طبق المؤدّى ، وكان الأصل جارياً بلا حاجة إلى أن يكون له أثر عملي وراء المودّى، ولهذا اشتهر بينهم: أنّه في الأصول الحكميّة ـ في الشبهات الحكميّة ـ لا يتوقف جريانها على أن يكون في البين أثر عملي، فلو فرض أصل حُكمي لا يقتضي الجري العملي فلا يكاد يجري لعدم صحَة التعبّد.

والحجيّة وإن كانت من الأحكام الوضعيّة وكانت بنفسها ممّا تنالها يد الجعل، إلّا أنّها بوجودها الواقعي لا يترتب عليها أثر عملي أصلاً، لأنّ الآثار المترتبة عليها، منها: ما يترتب عليها بوجودها العملي لكونها منجزة للواقع عند الإصابة، وعذراً عند المخالفة، ومنها: ما يترتّب على نفس الشك في حجّيتها كحرمة التعبّد بها ، وعدم جواز اسناد مؤداها إلى الشارع، فعدم الحجيّة الواقعية بنفسه لا يقتضي الجري العملي حتى يجري استصحاب العدم، إذ ليس لإثبات عدم الحجيّة أثر الا حرمة التعبّد بها، وهو حاصل بنفس الشك في الحجيّة وجداناً، فجريان الاستصحاب لإثبات هذا الأثر يكون من تحصيل الحاصل، بل أسوأ حالاً منه، فإن تحصيل الحاصل إنما هو فيما إذا كان المحصّل والحاصل من سنخ واحد ـ كلاهما وجدانيان او كلاهما تعبديان ، وفي المقام يلزم إحراز ما هو محرز بالوجدان بالتعبّد([1]).

فما أورده المحقق النائيني على أُستاذ. المحقق الخراساني من أن حرمة التعبّد بالظن المطلق كما يكون أثراً للشك في الحجيّة كذلك تكون أثر لعدم الحجيّة في الواقع ، فاشكل عليه بأمرين:

الأول: لا يعقل أن يكون الشك في الواقع موضوعاً للأثر الذي هو في عرض الواقع.

والثاني: أنّه على هذا الفرض بأن يكون الشك في الحجيّة في الواقع موضوعاً للأثر العملي فإنّه مع ذلك لا يجري الاستصحاب أيضاً، لأنّ الأثر يترتب بمجرد الشك لتحقق موضوعه كما هو المفروض فلا يبقى حينئذ مجال لجريان الاستصحاب ، لأنه لا تصل النوبة إلى إثبات بقاء الواقع ليجري فيه الاستصحاب لانه قد تحقق موضوع الأثر في المرتبة السابقة أي في الشك وترتب عليه الأثر، فإثباته بالاستصحاب يكون من قبيل تحصيل الحاصل بل يكون أسوأ منه لان تحصيل الحاصل إنمّا يكون من سنخ واحد وهنا من سنخين أحدهما بالوجدان وهو الشك والآخر بالتعبّد وهو الاستصحاب.

ثم حكومة الاستصحاب على القاعدة كما قال المحقق الخراساني لا تكون في جميع الموارد، بل فيما إذا كان ما يثبته الاستصحاب غير ما تثبته القاعدة، وكان الأثر المترتب عليه زائداً على ما يترتب على القاعدة، كقاعدة الحلّ والطهارة واستصحابها فإنّ القاعدة لا تثبت الطهارة والحلية الواقعية بل مفادها ترتب آثار الطهارة والحلية الظاهرية كجواز الاستعمال وحلية الأكل ولكن مفاد استصحابها بقاء الطهارة والحلّية الواقعية وربما يترتب على بقاء الطهارة والحلية الواقعيتين أثر آخر غير جواز الاستعمال وحلية الأكل.

ثم يذكر المحقق نظير ذلك وما يختاره في اللباس المشكوك فيه وكذلك في قاعدة الاشتغال مع استصحاب بقاء التّكليف ويكون في نهاية المطاف: لا مجال لتوهم جريان استصحاب عدم الحجيّة عند الشك فيها.

وقد أورد  بعض الأعلام المعاصرين اشكالاً على الاعاظم الثلاثة كما أورد اشكالات على المحقق النائيني.

بيان ذلك: إنّ ما قاله الشيخ الأنصاري إنمّا كان يدور مدار تقسيم الحجّية إلى قسمين فعلية واقتضائية وجريان اصل الإستصحاب إنمّا في الثاني لوجود الشك فيه بخلاف الأول فإنّه لا يتصور فيه الشك لأنّه مقطوع الطرفين الوجود والعدم.

فأشكل المحقق الخراساني أولاً أنّ الحجّية قابلة للجعل الشرعي كالحكم التكليفي مثل الوجوب والحرمة فتكون من الأثر الشرعي يجري فيه الشك وثانياً: لو كانت الحجية وعدمها من الموضوعات الخارجية التي يتوقف جريان الأصل فيها على ترتب الأثر الشرعي فإنّه مع ذلك يجري إستصحاب عدم الحجّية لأنّ عدم الحجّية أيضاً من الأثر الشرعي لأن حرمة التعبد كما تكون أثراً للشك في الحجيّة كذلك تكون أثراً لعدم الحجية واقعاً ويكون الشك حينئذ مورداً لكل من الإستصحاب ومن القاعدة التي تجري في حال الشك كقاعدة الطهارة ومع الدوران بينهما يقدم الإستصحاب لحكومته.



([1] ). فوائد الأصول 3 : 127 ـ 129 عند جواهر الاصول: 5 : 183.

ارسال الأسئلة