العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 4 صفر 1435 هـ - فصل في حجية الظواهر (33)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

4 صفر

1435

فصل في حجية الظواهر

قال المصنف+ : لا شبهة في لزوم اتباع ظاهر كلام الشارع في تعيين مراده في الجملة، لاستقرار طريقة العقلاء على اتباع الظهورات في تعيين المرادات، مع القطع بعدم الردع عنها...).

أقول: يقع الكلام في حجّية الظواهر شرعاً، وهذا أحد الظنون الخاصة الذي خرج عن أصل عدم الحجّية في الظن المطلق بدليل والمصنف اشار إلى ذلك، وأنّه حجّة في الجملة أي إجمالاً لينفي قول من يقول بسلب ذلك كلّا، أي بنحو السالبة الكلية، فأجاب المصنف بموجبه جزئية لتنخرم السالبة الكلية في المقام وهذا ممّا لا شبهة فيه، واستدل المصنف على ذلك بأمرين: الأول: استقرار طريقة العقلاء على إتباع الظهورات، والثاني: القطع بامضاء الشارع لهذه السيرة العقلائية، ويدل على هذا الامضاء الشرعي عدم ردعه عنها باختراع طريقة اخرى في مقام افادة مقاصده ومرامه، ومن الواضح ان عدم الردع منه وهو سيد العقلاء في مثله يوجب القطع واليقين بالامضاء، بعد الوضوح بعد المانع عن الرّدع.

       وبهذين المقدمتين أراد المصنف أن يثبت حجّية الظواهر والأخذ بها وهما تامتان، لأنّ الأولى من البديهيات، فإنّ من البديهي بناء العقلاء على الأخذ بالظواهر وكشفها عن المرادات الجدّية للمتكلّم، ومن ثم لا يُقبل إعتذار العبد الذي يخالف ظاهر كلام مولاه عندما يقول (اسقني ماءً) فيسقيه شراباً آخراً بحجة عدم علمه بكون الظاهر من الماء هو المراد الجدّي للمولى.

كما أنّ الثانية فلأنّه من الواضح ان الطريق الموصل لمعظم الأحكام الشرعية هو الألفاظ من الكتاب والسّنة فلو كانت هذه الطريقة مردودة وغير مقبولة عند الشارع المقدس لكان اللازم بيان ذلك أولاً وإحداث طريقة أخرى ثانياً والتالي باطل فالمقدم مثله.

ولا يخفى أنّ الإعلام إختلفوا  في حجّية الظواهر على ثلاثة أقوال:

الأول: إنّها حجّة مطلقاً والإطلاق باعتبار ما يقال من التفصيل في المقام كما عند المحقق القمي وجماعة من المحدّثين كما سنذكر.

وفي هذا الاطلاق أقوال وتفاصيل أيضاً:

منها: أنّ الظواهر حجّة مطلقاً سواء أفادت الظن الشخصي أو النوعي، وسواء أراد المتكلم الظواهر أو لم يردها، وسواء أكان الظن الشخصي أو النوعي بخلافها أم لا، سواء قصد المتكلم افهام المخاطب بها او لم يقصد، وسواء أكان ظواهر الكتاب أو غيرها، فإن ظواهر الجميع حجّة إذ أنّها منوطة بنفس وضع النقط وحجة من غير شرط إلّا إذا علم بإرادة خلاف الظاهر. وهذا يسمى بالظهور العرفي كما إختاره المحقق الخراساني وأستاذه الشيخ الأعظم الأنصاري قدس سرهما كما هو المختار.

ومنها: أنّها حجّة مطلقاً ولكن بشرط افادة الظواهر بنفسها أو بأمر خارج عنها للظن بإرادة المتكلم للظواهر أي نظن أنّ المتكلم أراد هذا الظاهر من كلامه.

ومنها: انها حجّة بشرط عدم قيام الظن غير المعتبر على خلافها، وأشار الشيخ الأعظم إلى هذين القولين ونسبهما إلى بعض معاصريه بعد أن اختار الحجّية مطلقاً قال: (نعم، بما يجري على لسان بعض متأخري المتأخرين من المعاصرين عدم الدليل على حجّية الظواهر إذا لم تُفد الظن أو إذا حصل الظن الغير المعتبر على خلافها، لكن الانصاف أنّه يخالف لطريقة أرباب اللّسان، والعلماء في كل زمان).

الثاني: القول بالتفصيل وهو المنسوب إلى المحقق القمي كما تعرَض له الشيخ الأعظم وهو التفصيل بين من قصد إفهامه وبين غيره فهو في الأول حجة دون الثاني، ويردّه كما عند المحقق الخراساني وأُستاذه الشيخ عموم دليل اعتبار الظاهر فإنّ السيرة العقلائية الثابتة في الظواهر جريانها مطلقاً حتى بالنسبة إلى من لم يقصد إفهامه، ويشهد على ذلك عدم قبول اعتذار من لم يقصد إفهامه بمخالفة الظاهر على انّه لم يكن المقصود بالإفهام، وعدم اسماع الاعتذار يكشف عن عموم الدليل وعموم السيرة قطعاً، فلا يقال أن السيرة من الدليل اللّبي ويؤخذ بالقدر المتيقن وهو ما يقصد إفهامه، لعدم سماع الاعتذار لمن خالف الظواهر بحجّة أنّه لم يكن مقصوداً  بالإفهام فتدبّر فلو تسأل السائل عن معنى الاستطاعة الشرعية الموجبة لاستقرار الحج على المكلف فأجيب أنّه (من كان صحيحاً في بدنه فحلى سربه له زاد وراحله فهو مستطيع للحج) فلا يقال أنّ ظاهر ذلك حجّة للسائل فإنّه هو المقصود بالإفهام دون غيره، كما إذا قال الرجل عن الدماء الثلاثة فليس المقصود بظاهر الجواب المخاطب نفسه بل غيره من النساء كما هو واضح كما لو وقع الجواب لرجل آخر فإنّه كذلك حجّة بالنسبة إليه، ولا يقال إنّ المقصود بالإفهام هو الرجل الأول، فظاهر الكلام حجّة بالنسبة إلى كل أحد من غير فرق بين كونه مقصوداً بالإفهام أو غير مقصود ولا بين أن يكون مشمولاً للحكم أو غير مشمول، فلا يسمع إعتذار من لا يقصد إفهامه إذا خالف ما تضمنه ظاهر كلام المولى من تكليف يعمّه أو يخصّه كما يصح من المولى ان يحتج بظاهر كلامه على عبده التارك للعمل الذي أراده المولى وان لم يكن المقصود في كلامه فصحة الإحتجاج يدل على حجية الظواهر مطلقاً. كما تصّح الشهادة بالاقرار من كل أحد سمع ذلك الإقرار وان لم يكن مقصوداً بالإفهام وكل هذا ما يشهد به سيرة العقلاء الذي لم يرد من الشارع الردع عنها وإحداث طريقة أُخرى.


 

ارسال الأسئلة