العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
خارج الفقه
خارج الأصول
اللمعة الدمشقیة
رجال (١٥)
١٢٠- شرح التجرید (٢٢٢)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
مهجة قلب الحسين عليه السلام وأصحابه - محرم الحرام ١٤٤٢ هـ (١٠)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٤)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٥)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٣)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 10 ربیع الأول 1435 هـ - أدلة من قال ان الشهرة الفتوائية من الظنون الخاصة (46)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

10 ربيع الاول

1435

عطفاً على ما سبق:

يقع الكلام في أدلة من قال ان الشهرة الفتوائية من الظنون الخاصة قد خرجت بالدليل عن الظن المطلق فاستدل على ذلك بوجوه .

الأول: إن أدلة حجية خبر الواحد تدل على حجية الشهرة الفتوائية بالفحوى كما أشار إليه المحقق الخراساني ومن قبله استاذه الشيخ الأنصاري حيث قال: (ثم إن منشأ توّهم كونها من الظنون الخاصة أمران:

أحدهما: ما يظهر من بعض من أنّ أدلة حجية خبر الواحد يدل على حجيّتها بمفهوم الموافقة، لأنه ربما يحصل منه الظن الأقوى من الحاصل من خبر العادل...).

بيان ذلك: أن المناط في حجيّة خبر الواحد هو الظن، والظن في الشهرة الفتوائية أقوى وأكثر، فكلّ ما دل على حجية خبر الواحد يدل على حجية الشهرة الفتوائية بطريق أولى، وذلك من باب المفهوم الموافق كما في قوله تعالى (لا تقل لهما أف) فإنه بطريق أولى لا تضر بهما ولا تشتمهما، وهذا ما يسمى بالفحوى.

ولا يخفى ان هذا الدليل يتوقف على أمور:

الأول: لابد من القطع والعلم بأن المناط في اعتبار خبر الواحد هو الظن دون غيره.

والثاني: ان هذا المناط وهو الظن الحاصل من الخبر الواحد إنما هو العلّة للجعل وليس من الحكمة للجعل، والفارق بين العلّة والحكمة واضح، فإن الحكم في العلة يدور مدار العلة وجوداً وعدماً بخلاف الحكمة، فإن الحكم لا يدور مدارها.

الثالث: لابد من العلم أيضاً ان الظن الحاصل من الشهرة أقوى من الظن الحاصل من الخبر الواحد، فإنه لولا ذلك لما كان بحال للفحوى والأولوية. فلابد أن يكون المناط في المفهوم أقوى ممّا في المنطوق كما في آية التأفيف، فإن الإيذاء في الضرب والشتم أكثر من الإيذاء في قوله (أفّ) ولا يخفى انه إذا فقد ركن من هذه الأركان الثلاثة فإنه تسقط الأولوية عن الإعتبار، والنتيجة تابعة لأخص المقدمات.

فأورد على الإستدلال بالأولوية في المقام بوجوه ثلاثة:

الأول: إنكار قاطعية المناط بالظن كما كان في الركن الأوّل، فإنه لم يحصل القطع بأنّ المناط في اعتبار الخبر هو الظّن، فإن أدلّة اعتبار خبر الواحد لا دلالة فيها على أن المناط في حجيته هو الظن، فلابد من كشف هذه العلّة من خارج الأدلة، ومن الواضح أنه لا سبل إلى حصول القطع بأن الظن علة لحجية الخبر، نعم غاية ما في المقام أنّها علة مستنبطة ظنية، وهذا من الظن المطلق ويلزمه الدور، فتكون الأولوية حينئذ ظنية لا قطعية، فيتوقف الظن على الظن ولا دليل على اعتبار الظن بأن المناط في حجيّة الخبر هو الظن، فالأصل عدم حجيته، فتنقيح المناط من المخرج وهو من الظني ولم يثبت لاعتباره، فكان وجوده كعدمه، فلا عبرة بالظن بالأولوية، بل لابد من القطع.

الثاني: نمنع تنقيح المناط الظني المذكور، بل نقطع بعدمه، أي إنما نقطع بعدم كون مناط اعتبار الخبر هو الظن وهذا اشارة إلى عدم تحقق الركن الثاني، فإن الظن المذكور في الخبر على نحو الحكمة وليس العلّة حتى تدور الحجية مدارها، وذلك لأن الظن يحصل من غير الخبر أيضاً.

كفتوى الفقيه التي توجب الظن الفقيه آخر بالحكم الشرعي، مع انها ليست حجة على الفقيه الثاني حتى تكون سنداً له على الحكم الشرعي، بل ربما لم يحصل الظن من الخبر أحياناً مع كونه حجّة، والإنفكاك بين الظن والحجيّة يكشف عن عدم كون مناط اعتبار الخبر هو الظن.

وثالثاً: كما أفاده الشيخ الأعظم+ بقوله: (وأضعف من ذلك تسمية هذه الأولوية في كلام ذلك البعض مفهوم الموافقة، وأنّه ما كان استفادة حكم الفرع من الدليل اللفظي الدال على حكم الأصل مثل قوله تعالى: (ولا تقل لهما أُف) ([1]).

وخلاصة ما أفاده: أن اطلاق مفهوم الأولوية في المقام غير صحيح، فإنما ذلك يكون في الدليل اللفظي وتوافقهما في المنطوق والمفهوم كما في آية التأفيف، وهذا المعنى المعنى لا يصدق في المقام، فالمقايسة غير تامة وممّا لا وجه لها.

ولكن أورد عليه المحقق الخراساني في الحاشية بأنه يمكن أن يستدل ببعض أدلة حجيّة الخبر الواحد بمفهوم الموافقة على حجية الشهرة بمثل آية النبأ.

توضيح ذلك:


 



([1]) . فرائد الأصول: 1: 232.

ارسال الأسئلة