العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الفقه - 24 ربيع الأول 1435 هـ - في بيان من صلى من صلاة الليل أربع ركعات أو أزيد وطلع الفجر (60)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

24 ربيع الأول

1435

عطفاً على ما سبق:

في بيان من صلى من صلاة الليل أربع ركعات أو أزيد وطلع الفجر، فذهب المشهور إلى إتمامها بصلوات خفيفة أمّا إتمامها  فتمسكاً بروايتين ضعيفتين من حيث السند ألا أنّه عمل بها المشهور، ولكنها معارضة برواية يعقوب  البزاز وهي ضعيفة بالبزاز من دون أن يعمل بها المشهور، فلا تقاوم الروايتين الأوليتين حينئذ، وعلى مبنى من لم يقل بجبر ضعف السند بعمل الأصحاب، فإنّه يقول بالإتمام تمسكاً بقاعدة التسامح في أدلة السنن، وإن لم يقل بها فتمسكاً بالإنقياد إلّا إذا قيل الأخبار الناهية عن التطوع في وقت الفريضة بنهي تحريمي أو تنزيهي، فلازمه عدم إستحباب الإتمام، فلا دليل على التفصيل المذكور بين الذي صلى من صلاة الليل أربع ركعات وبين غيره، بل عليه أن يبدء بالفريضة على التقديرين فيما لو كان منتبهاً من نومه  قبل طلوع الفجر الصادق كما هو في مفروض المسألة، وإنما تقدم النافلة على الفريضة فيما لو إنتبه وقام بعد طلوع الفجر الثاني كما مرّ تفصيله.

وأمّا أنه يصلي ما بقي من صلاة الليل والوتر مخففة، فإنه وإن حُكي عن الأكثر ذلك إلّا أنّه مما لا دليل عليه خاص يدلّ، بل الظاهر هو الإتمام بالنّحو المتعارف مع عدم ضيق الوقت، ولكن ربّما يقال الوجه في ذلك من باب التناسب بين الموضوع والمحمول أي الحكم، فإنّ التطوع في وقت الفريضة مرجوح في الجملة، فإذا جازت النافلة من باب التخصيص لأدلة الرجوحية، فالمناسب موضوعاً رعاية التخفيف حينئذٍ.

لعدم المزاحمة في الأكثر من المقدار المطلوب، أو بما ورد في رواية إسماعيل بن جابر أو عبد الله بن سنان:

قلت لأبي عبد الله× : إني أقوم آخر الليل وأخاف الصبح، قال×: إقرأ الحمد واعجل واعجل ([1]).

وجه الإستدلال: لقد فسر التخفيف كما عن الشهيد الأول في الدروس وغيره بالإقتصار على الحمد، ولكن يرد على الإستدلال بها إنها إجنبته عمّا نحن فيه، فتأمل.

الفرع الثاني: فيما لو لم يتلبس بصلاة اللل، فهل يصليها بعد طلوع الفجر الصّادق ثم يصلي نافلة الصبح ثم صلاة الصبح؟

ذهب المشهور وفي المعتبر: (هو مذهب أصحابنا) إلى أن يصلي ركعتي الفجر أولاً ثم فريضة الصبح ثم يقضي صلاة الليل ولو في صدر النهار، ويدل عليه:

أولاً: مفهوم الشرط في رواية الاحول محمد بن نعمان كما مرّ: (قال أبو عبد الله×: إذا كنت أنت صليت  أربع ركعات من صلاة الليل قبل طلوع الفجر، فأتم الصلاة طلع أو لم يطلع، فيتمها لو صلى أربع ركعات منها، ومفهوم ذلك لو لم يتمّها، فلا يصليها ولازمه أن يصلي الفجر نافلة وفريضة.

ويؤيده ما ورد في صحيحة إسماعيل بن جابر: قال: قلت لأبي عبد الله× : أوتر بعد ما يطلع الفجر؟ قال×: لا ([2]).

ونحوه صحيحة سعد بن سعد ([3]).

كما في صحيحة عمر بن يزيد عن أبي عبد الله× قال: سألته عن صلاة الليل والوتر بعد طلوع الفجر؟ فقال×: صلّها بعد الفجر حتى تكون في وقت تصلّي الغداة في آخر وقتها ولا تعمد ذلك في كل ليلةٍ، وقال ×: أوتر أيضاً بعد فراغك منها ([4]).

ونحو ذلك روايته الأخرى عن أبي عبد الله×، وكذلك ما ورد في صحيحة سليمان بن خالد، وخبر إسحاق بن عمار عن الإمام الصادق×، وقد عمل بها الشيخ في الخلاف والمحقق في المعتبر.

ولما كان الجمع بين المتعارضين أولى، فمقتضى الجمع في المقام أن تحمل الروايات على التخيير، كما أشار إلى ذلك المحقق في المعتبر فقال: إختلاف الفتوى دليل التخيير، كما ذهب إليه جماعة من متأخري المتأخرين.

الفرع الثالث: لو إشتغل بنافلة الليل كما لو كان في الركعة الأولى وطلع الفجر، فإنّه يتّم ما بيده، ثم يأتي بركعتي الفجر ثم فريضته، ثم يقضي باقي النافلة بعد ذلك ، كما هو المشهور وذهب إليه المصنف وهو المختار.

والوجه في ذلك قيل من حيث قاعدة (من أدرك ركعة فكأنما أدرك الصلاة جميعاً)، ولازمه لو لم يصل ركعة كما لو كان في الحمد فينبغي أن يكون حكمه حكم ما لو لم يتلبس بالصلاة أصلاً.

وقيل ليس الوجه في ذلك حديث وقاعدة (من أدرك) حتى يقال بالتفصيل بين ما إذا طلع الفجر قبل إتمام الركعة فلا عبرة بصلاته وبين ما إذا طلع بعد الركعة فيتّمها، لأن حديث (لا تعاد) إنّما هو مختص بصلاة الغداة، والحق بها باقي الفرائض اليومية للقطع بعدم الفرق بينها وبين صلاة الصبح، وأما أن يتعدى بذلك إلى النوافل كذلك، فهذا يحتاج إلى دليل، وعدم الدليل دليل العدم.

بل الوجه في ذلك أنّه لا يتنفل بعد طلوع الفجر، والمتبادر منه عدم التنفل إبتداء، فلا يعمّ فيما لو كانت بيده النافلة كما في مفروض المسألة، فإنّ البداءة بالنافلة بعد الطلوع ينصرف عن هذا المورد، ويدّل عليه ظهور ما في صحيحة إسماعيل بن جابر كما مرّ، قال: قلت لأبي عبد الله×: أوتر بعد ما يطرع الفجر؟ قال: لا، فظاهرها يدل على المنع من الوتر لو أراد أن يبتدء بها، وإذا كان هذا شأن الوتر وهي من أهم أجزاء صلاة الليل فإن غيرها من النوافل بطريق أولى، فتأمل، والله العالم بحقائق الأمور.



([1] ) . الوسائل باب 46  من أبواب المواقيت الحديث الأول.

([2] ) . الوسائل باب 46  من أبواب المواقيت الحديث: 6 ـ 7 .

([3] ) . الوسائل باب 46  من أبواب المواقيت الحديث: 6 ـ 7  .

([4] ) . الوسائل باب 48  من أبواب المواقيت الحديث: 1 و 5 و 3 و 6.

ارسال الأسئلة