العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الفقه - 1 ربيع الثاني 1435 هـ - تأخير الفجر عند مزاحمة صلاة الليل إذا صلّى منها أربع ركعات (64)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة الثامنة صباحاً

1 ربيع الثاني

1435

قال المصنف+: (السابع: تأخير الفجر عند مزاحمة صلاة الليل إذا صلّى منها أربع ركعات)

أقول: الأمر السابع من الأمور التي جاز تأخير الفريضة عن أول وقتها الفضيلي وتقديم صلاة أخرى عليها فيما لو صلى أربع ركعات من صلاة الليل ودخل عليه الفجر الصادق، فإنّ الوقت وإن كان للفريضة إلّا أنّه استثنى من هذا الممورد بأن يكمل صلاة الليل ويوتر بالشفع والوتر ثم يصلي صلاة نافلة الفجر ثم يأتي بصلاة الغداة.

وهذا ما ذهب إليه المشهور تمسكاً بخبر الأموال كما تقوم، وقد أجبر ضعف سنده بعمل المشهور كما هو للمختار، وقيل انما يستحب تأخير صلاة الصبح من صلاة الليل فيما إذا إنتبه من نومه بعد طلوع الفجر، فيصلّي صلاة الليل ثم يأتي بصلاة الغداة ما لم تخرج عن وقت فضيلتها أو لم تتضيق عن وقت إجزاءها، فتأمل والله العالم.

(الثامن: المسافر المستعجل)

اقول: لقد وردت روايات معتبرة ومستفيضة تدّل على أنّ المسافر يجوز له أن يؤخر المغرب إلى ربع الليل أو ثلثه أو خمسة أميال، أو ستة بعد غروب الشمس على إختلاف لسان الروايات([1]).

ولازم ذلك التخصيص للمطلقات الدالة على تقديم الفريضة وإتيانها في أوّل وقتها.

وإنما يتعدى من صلاة المغرب الذي ورد في الروايات إلى غيرها من باب تنقيح المناط وإلغاء الخصوصية في المورد إلا أن بعض الأعلام ناقش ذلك.

أوّلاً: لا يبعد أن يكون منصرف الإطلاقات المسافر المستعجل الذي لا يسهل عليه النزول وإتيان الصلاة في أول وقتها.

وثانياً: إنّ الروايات وردت في خصوص صلاة المغرب والتعدي إلى غيرها ما لا دليل له، وعدم الدليل دليل العدم كما إنّه يلزمه أن يكون الدليل أخص من المدّعى، ولابد من التطابق بين الدليل والمدّعى.

وثالثاً: إنّما وردت الروايات في مطلق المسافر فلا دليل على إختصاصها بالمسافر المستعجل فالتقييد به مما لا دليل عليه إلّا أن يقال بالإنصراف إلّا أنه يزول بأدنى تأمل لعدم كثرة الإستعمال وغلبته فيه.

ورابعاً: يحتمل أن يكون مفاد الروايات هو التوسعة في وقت الفضيلة للمسافر خاصة في مقابل الحاضر، وليس المراد التأخير عن أول وقتها حتى يلزمه الإستثناء والتخصيص كما هو المدعى، وبهذه المناقشات لو تمت لأمكن القول بأن هذا الإستثناء فما لا وجه له، فتأمل.

(التاسع: المربية للصبي تؤخر الظهرين لتجمعها مع العشاءين بغسل واحد لثوبها).

أقول: لقد مر الكلام في بحث النجاسات في هذا المورد تفصيلاً في ثوب المربيّة وتنجيس ذلك ببول الطفل الرضيع، فإنّه لو انحصر ثوبها بذلك جاز لها الصلاة به أما للإستثناء عن اشراط طهارة ثوب المصلّي أو لخفة نجاسة بول الرضيع كما ورد في بعض النصوص، والمسألة خلافية على أقوال، فإنّه ذهب المشهور كما في المقام أنّ المربية للصبي يجوز لها تأخير الظهرين لتجمعهما مع العشائبغسل واحد لثوبها، وقيل لا دليل عليه وإن كان الأولى لها ذلك وقيل بوجوب ذلك، وقيل: قد استثنى المشهور ثوب المربية عن الأدلة التي دلّت على إعتبار طهارته لباس المصلّي إستناداً إلى رواية أبي حفص.

عن أبي عبد الله× قال: سئل عن إمرأة (لا لباس لها إلّا قميص واحد، ولها مولود فيبول عليها كيف تصنع؟ قال: تغسل القميص في يوم مرّة) ([2]).

وجه الإستدلال: إنّها دلت على كفاية رعاية طهارة لباس المصلي لصلاة واحدة في كل يوم ولا تقدح النجاسة فيما عدا ذلك، وإن كان الأفضل لها أن تغسله بعد الزوال فتصلي به الظهرين، وأفضل من ذلك أن تغسل في آخر النهار  لتجمع بين الظهرين والعشاءين كما ذهب إليه المشهور في المقام.

وقيل بضعف السند من أجل محمد بن يحيى المعاذي، محمد بن خالد المردد بين الثقة والضعيف وكذلك أبو حفص، فأمّا أن يقال بجبر السند بعمل المشهور أو يقال بسقوط الخبر عن الإعتبار والرجوع إلى القواعد الأولوية في المقام، كقاعدة نفي الحرج فإذا كان يلزمها الحرج أن تغسل ثوبها لكل صلاة فإنّه تغسلها في اليوم مرة واحدة إلّا أنّه يحجب عليهما حينئذٍ الجمع بين الصلاتين لأن الظرورات تقدر بقدرها ولا دليل على رفع اليد عن إشتراط الطهارة مع التكهن من رعايتها ولو في هذه الصورة، وإذا تمكنت من الجمع بين أربع صلوات كالظهرين والعشاءين تعين ذلك لا أنّه الأفضل كما عند المشهور، وإذا كان الغسل الواحد حرجاً عليها سقط ذلك أيضاً، فكان الأفضل لها حينئذٍ إتيان كل صلاة في وقتها، كما لو تحملت العسر وغسلت ثوبها للظهرين والعشائين كان الأفضل لها حينئذٍ إتيانهما في وقتهما، والمختار ما ذهب إليه المشهور.

العاشر: المستحاضة الكبرى تؤخّر الظهر والمغرب إلى آخر وقت فضيلتهما لتجمع بين الأولى والعصر، وبين الثانية والعشاء بغسل واحد).

أقول: لقد تقدم في حكم المستحاضة ما تتعلق بالمقام، فإنّ تكليف المستحاضة مطلقاً الوضوء لكل صلاة وتبديل الكرسفة وتطهير الموضع، وفي الإستحاضة الوسطى إضافة الغسل لكل صلاة إذا أرادت أن تصليها في وقتها، وجاز لها أن تغسل للصبح مرة، وللظهرين مرة وللعشاءين مرّة، كما يجوز لها أن تؤخر الظهرين إلى أن تجمعهما مع العشاءين بغسل واحد.

وخلاصة الكلام: يجوز للمستحاضة الكبرى أن تأتي بالصلاة في أوّل وقتها الفضيلي إلّا أنّه تغتسل لكلّ صلاة فلو تحملت العسر والحرج فإنّ صلتها تقع في وقتها، فلا يدخل الممورد في المستثنيات حينئذٍ ، ثم ما ورد من النصوص إنّما هو ناظر إلى التخفيف عليها بإتخاذها طريقة سهلة بوقوع الصلوات في وقت فضيلتها إلّا أنّه بغسلين كما يأتي تفصيل ذلك إنشاء الله تعالى.



([1] ) . الوسائل باب 19  من أبواب المواقيت .

([2] ) . الوسائل باب 4  من أبواب النجاسات الحديث: 1.

ارسال الأسئلة