العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 16 ربيع الثاني 1435 هـ - الإشكال في المفهوم الشرطي في آية النبأ (61)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

16 ربيع الثاني

1435

عود على بدء:

لقد مرّ علينا ما قيل من الإشكال في المفهوم الشرطي في آية النبأ تارة من جهة المقتضي، وأُخرى من جهة المانع، والأوّل من جهة كون مفاد الآية لفظيّة، والثاني من وجوه: الأول من جهة عموم التعيين وحكومته على المفهوم، فإصابة القوم أو الفرد بجهالة والوقوع في المفسدة كما يكون في الخبر الفاسق لفسقه يكون كذلك في العادل لغفلته مثلاً.

والحكومة بمعنى توسيع أو تضييق دائرة المحكوم عليه، فيكون دليل الحاكم بمنزلة الشارح لدليل المحكوم عليه وأجيب عن الإشكال بأجوبة عديدة، منها ما أجاب به المحقق النّائيني+ كما مرّ تفصيلاً من أنّ الإيراد المذكور يتبين على أن يكون المراد من الجهالة في التعليل هو عدم العلم وهذا يعّم الفاسق والعادل حينئذٍ ولكن الظاهر من الجهالة في خصوص الآية هي السّفاهة وخفّة العقل والإتيان بما لا ينبغي صدوره من العاقل، والحال ليس العمل بخبر العادل من السفاهة كما عليه بناء العقلاء وسيرتهم، كما أنّه على فرض كون الجهالة بمعنى عدم العلم فإنّ خبر العادل من العلم تعبّداً وإعتماداً، فهو خارج عن المفهوم خروجاً موضوعياً وتخصيصّياً، فإنّه يُعدّ من العلم العادي كالإمارات الظنيّة المعتبرة وإنّها من متممات الكشف الواقعي والعلم الوجداني، فيكون المفهوم حاكماً على عموم التعليل بتضييق دائرته بأنّ إصابة القوم بجهالة إنّما يكون مع قبول نبأ الفاسق من دون تبيّن.

وقيل: ربما يرد على المحقق النائيني من كون المفهوم حاكماً على التعليل إنّما يتم لو إقتصرنا في التعليل على قوله تعالى ﴿ أَنْ تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ ﴾ بإعتبار أنّ خبر العادل ليس من الجهالة ومن عدم العلم، بل قد أعتبر علماً ولو تعبّداً، فهو خارج عن الجهالة خروجاً موضوعيّاً وتخصصاً، إلّا أنّ التعليل مذيّل بما يكون معه مانعاً عن المفهوم أيضاً، فيرجع الإشكال مرة أُخرى، وذلك من جهة قوله تعالى ﴿ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ ﴾ فإنّ الندم إنّما يكون لأجل الوقوع في مفسدة مخالفة الواقع وهذا تعليل عام يمنع عن المفهوم وهو حجيّة خبر العادل ، بل حتى في خبر العادل لابدّ من التبيّن لأنّه لا يؤمن معه الوقوع في الندم الناشيء من الوقوع في مفسدة الواقع.

وأجيب عنه: إنّ الوقوع في مفسدة الواقع إنّما يكون من طريقين تارة من طريق العمل بالتكليف الشرعي والوظيفة المقررة شرعاً كالعمل بالبيّنة الشرعية ثُمّ يتبيّن مخالفتها للواقع، وأُخرى بطريق غير شرعي، كما إذا عمل بالقياس أو بخلاف البينة فوقع في المفسدة الواقعيّة فإنّه في المورد الأوّل يكون معذوراً شرعاً للمنجزية والمعذرية في القطع وفي الأمارات الشرعيّة، فلا يستحق العقاب بخلاف المورد  الثاني، فإنّ المكلف لا يكون معذوراً في مخالفة الواقع ويكون مستحقاً للعقاب، ولاشك إنّه ليس المراد من النّدم والوقوع في المفسدة المحرمة هو المواد الأوّل قطعاً، وإلّا لزم سقوط الأمارات الطرق عن الحجيّة مطلقاً سواءاً كان ذلك في الشبهات الحكمية أو الثبات الموضوعية، لإحتمال الوقوع في المفسدة في الجميع، بل حتى يحتمل ذلك في القطع أيضاً لإحتمال أن يكون من الجهل المركب ولم يكن القاطع ملتفتاً غلى ذلك حين قطعه، فلا يصحّ التعليل بالنّدم على نحو الإطلاق حتى يقال بعمومه وحكومة التعليل على المفهوم، فخبر العادل على تقدير حجيّته خارج عن هذا التعليل خروجاً موضوعياً أيضاً، فيصّح حينئذٍ من أن المفهوم على تقدير دلالة الجملة الشرطية عليه بنفسها يكون حاكماً على عموم التعليل، لا أنّ التعليل حاكماً عليه ومانعاً عن المفهوم.

ارسال الأسئلة