العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 7 جمادى الثاني 1435 هـ - لا ظهور لآية النفر في وجوب النّفر ووجوب الإنذار (74)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

7 جمادى الثاني

1435

عطفاً على ما سبق:

ربّما يقال أنّه لا ظهور لآية النفر في وجوب النّفر ووجوب الإنذار حتى يجب التحذّر العملي، ويكون لازمه حجيّة خبر الواحد الثقة، بل صدر الآية وهو قوله تعالى: ﴿ وَمَا كَانَ الْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَافَّةً ﴾ يدلّ على أنّ الغرض المسوق له الكلام هو النفر العمومي للجهاد، فلا يسوغ للمؤمنين أن ينفروا كافة ويدعو النبي ‘ وحيداً فريداً، فلا تدل الآية على إيجاب نفر الطائفة من المؤمنين، فالمقصود هو التبعيض (التجز) في النفر وعدم النفر العام لكل المؤمنين، فلا يستفاد من (لولا) التخصيصيّة ظهور تام في وجوب النفر حتى يزيد وجوب الإنذار حتى يلزمهما وجوب التعذر العملي حتى يلزم الجميع حجية خبر الثقة.

ثم ما ذكره المحقق النائيني+ في الأمر الثالث من أن المراد من التحذر هو التحذر العملي وليس الخوف القلبي فهذا خلاف ظاهر الآية فإنّ ظاهر التحذر فيها هو الخوف والتحّذر القلبي، ولا دليل لنا على أنّ المراد من التحذر هو التحذر العملي وعدم الدليل دليل العدم. بل ظاهر الآية أنّ الطائفة المتفقهة عليها التبليغ وإنذار قومهم وتخويفهم من عذاب الله وتذكيرهم بالبينات والحجج الشافية حتى يحصل لهم الخوف والتحذر القلبي كما في قصة هارون وموسى مع فرعون في قوله تعالى: ﴿ فَقُولا لَهُ قَوْلاً لَيِّناً لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ﴾فالآية تدل على أنّ المبلغين الرساليين لابّد أن يكون بالمستوى المطلوب في العلم  والعمل حتى يهدوا الناس ولا يضلّوهم فلابّد أن يكون المنذر من العلماء والفقهاء حتى يحافظوا على كيان الإسلام والمسلمين.

وخلاصة القول: إنّ الآية بصدد بيان النفير إلى تعلّم الأحكام ومعرفة معالم الدين، ثم بعد بلوغهم الكمال يرجعون إلى قولهم للإنذار وتخويفهم من العذاب الأليم لعلهم يتحذرون ويخشون، فلا دلالة في الآية على حجيّة خبر الواحد، فتدبّر.

ومن الآيات التي يستدل بها على حجيّة خبر الواحد الثقة آية الكتمان في قوله تعالى: ﴿ إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنْ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمْ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمْ اللاَّعِنُونَ ﴾ (البقرة: 159).

وجه الإستدلال أن هناك ملازمة بين حرمة الكتمان للنهي عنه وبين وجوب العمل بالخبر، ولولا ذلك للزم كون تحريم الكتمان لغواً، ومن ثم قالوا بحجيّة قول المرأة في إخبارها عن حملها تمسكاً بقوله تعالى: ﴿ وَلا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ ﴾.

وأورد عليه:

أولاً: بعدم الملازمة بين حرمة الكتمان (وجوب القبول تعبداً في الآية ) إذا الموضوع لحرمة الكتمان عام إستغراقي أي يحرم الكتمان على كل أحد، وربما الوجه في ذلك أنّ أخبار الجميع حينئذ كما يفيد التواتر المفيد للعلم، فلا يقاس بأخبار النساء عن حملهّن لأنّ ذلك لأنه لا يتحقق العلم بالحمل إلّا من طريقهن وأخبار المرأة فما لا يفيد العلم غالباً، فلو لم يكن أخبارها حجّة تعبّداً، وقيدت بالعلم كان تحريم الكتمان عليها لغواً، فصح دعوى الملازمة بين حرمة الكتمان ووجوب القبول هناك دون ما نحن فيه، فالقياس مع الفارق وهو باطل، فالمقصود من آية الكتمان هو أنّه كان على اليهود أن لا يكتموا ما عندهم حول النبي من الآيات والعلائم التي في التوراة، فلولا كتمانهم لظهر الحق لعامة الناس، فحرّم الكتمان تعبداً ليظهر الحق ويحصل القطع للناس لا قبول الخبر تعبّداً. فلا ملازمة بين حرمة الكتمان ووجوب القبول في المقام.


 

ارسال الأسئلة