العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٨)
■ المتفرقات (١٤)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)
■ مقاطع لبرامج التواصل الاجتماعي (٢)

احدث ملفات

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 23 جمادى الثاني 1435 هـ - دليل الإنسداد الدال على حجيّة الظن المطلق (84)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

23 جمادى الثاني

1435

عطفاً على ما سبق: يقع الكلام في بيان الجهة الثالثة من الجهات الأربعة المطروحة في دليل الإنسداد الدال على حجيّة الظن المطلق، فقد مرّ أن الإطلاق والإهمال بإعتبار الماهية من حيث هي ليست إلّا هي لا مطلقة ولا مقيدة فتكون مهملة وهي الماهية لا بشرط المقسمي وأن تقسم إلى ثلاثة أقسام الماهية المشروط وهي المقيدة والماهية لا بشرط القسمي وهي المطلقة والماهية بشرط لا والإطلاق والإهمال قد يلاحظان في المقام تارة بالنسبة إلى الأسباب وأخرى إلى الموارد وثالثة إلى المراتب، وكل واحد منها تارة على القول بالكشف وأُ×رى على القول بالحكومة.

أمّا على تقدير الكشف: فإنّ النتيجة بعد تمامية المقدمات في الإنسداد تكون مطلقة من جهة الأسباب، إذ لا يوجد قدر متيقن في المقام ولا يرى العقل فرقاً بين الأسباب التي يحصل منها الظن المطلق، فلا فرق حينئذٍ بين الظن الحاصل من الإجماع المنقول أو الشهرة وكقول اللغوي وما شابه ذلك ، فالشارع جعل الظن حجة من أي سبب حصل إلّا ما خرج بالدليل كالقياس.

وأمّا من حيث الموارد فتكون النتيجة مهملة وبحكم الجزئية لأنّ العلم بعدم رضا الشارع بالإحتياط الكلي للزم العصر والحرج لا ينافي وجوب الإحتياط في خصوص بعض الموارد المهّمة كالدعاء والأعراض، فلابد من الإختصار على القدر المتيقن وهو الظن في غير هذه المواضع أما فيها حيث علمنا إهتمام الشارع فيها فيجب الإحتياط فيها.

وكذا في المراتب تكون النتيجة مهملة، فإنّ العقل لا يدرك بعد العلم بعدم رضا الشارع بالإحتياط الكلّي أنّه جعل الظن حجة بتمام مراتبه، لأنّه يحتمل أنّه جعل الظن القوي حجة فلابّد من الإقتصار بالعمل على القدر المتيقن وهو العمل بالظن القوي ثم أن لم يتمكن فإنّه يتنزل إلى ما دونه الأمثل فالأمثل.

هذا على القول بالكشف إمّا على الحكومة فإنّه كذلك يكون الأمر، فإنّه بالنسبة إلى الأسباب تكون النتيجة مطلقة، لأنّه بعد عدم التمكن من الإحتياط التام والكلي للزوم العسر والحرج فإنّه العقل يتنزل من الإمتثال العلمي إلى الإمتثال الطين مطلقاً من أي سبب كان إلّأ ما خرج بالدليل.

وأمّا من حيث الموارد فتكون مهملة، فإنّ عدم وجوب الإحتياط الكلّي والتام لا يوجب رفع اليد عن الإحتياط في جميع الموارد، بل لابّد من الأخذ بالإحتياط فيما علم إهتمام الشارع به كالدماء والأمراض وفي غيرها يعمل بالظن المطلق وفي الموارد الخاصة لا يلزم محذور إختلاف النظام أو العسر والحرج،ـ وكذلك الأمر بالنسبة إلى المراتب فإنّ النتيجة بعد تمامية المقدمات مهملة لعين ما تقدم.

نعم إنّما التبعيض في مراتب الظنون من الأقوي إلى القوي ومن القوى إلى الضعيف يكون في الحكومة بعكس الكشف فإنّه كان الكشف كان المتّيقن هو الإقتصار على الظن القوي، وإذا لم يفي بعظم الفقه فإنّه يتنزل إلى الظن المتوسط وإذا لم يف كذلك فإنّه يتنزل أي الظن الضعيف يكون التنزل من الظن العالي إلى السائل فبدداً تكون دائرة العمل بالظن طبقاً وعلى تقدير عدم الكفاية يتوسع شيئاً فشيئاً، وهذا بخلاف القول على الحكومة، فإنّه بعد عدم إمكان الأحتياط الكلي لإختلال النظام أو لزوم العسر وإن العقل يتنزل من الإمتثال العلمي إلى الإمتثال الظني فإنه يبدء بالمظنونات والمشكوكات والموهومات بالوهم القوي ويطرح الموهوم بالوهم الضعيف فقط، وإن تعذر ذلك فيأتي بالمظنونات والمشكوكات ويطرح جميع الوهومات القوية والضعيفة، فيحصل الإمتثال الظني حينئذٍ في المظنونات والمشكوكات وإن تعذر ذلك أيضاً للمحذور فيأتي بجميع المظنونات القوية والضعيفة ويطرح المشكوكات كلّها، وإن تعذّر ذلك أيضاً فيأتي بالمظنونات بالظن القوي فقط ويطرح المظنونات بالظن الضعيف أيضاً كالمشكوكات ويكون الإمتثال حينئذ شكياً لطرح مشكوك التكليف على الفرض، فيكون التنّزل من الضعيف إلى القوي وتكون دائرة العمل بالظن أوسع، وعلى تقدير التعذر يتضيق دائرة العمل شيئاً فشيئاً.

هذا في الجهات الثلاث وأما الجهة الرابعة وهي العمدة ويكون البحث فيها عن تمامية المقدمات الأربعة في الإنسداد وعدمها، فالمختار عدم تمامية المقدمات فلا يكون دليل الإنسداد دليلاً على حجيّة مطلق الظن.

بيان وتفصيل ذلك يأتينا إن شاء الله تعالى والحمد لله أولاً وآخراً وصلى الله على محمد وآله الطاهرين.

ارسال الأسئلة