ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٥ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 21 رجب 1435 هـ - لا شك أن الأصول العملية هي المرجع عند الشك في الحكم الشرعي لأنّ الشارع (92)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

21 رجب

1435

عطفاً على ما سبق:

الأمر الثاني:

لا شك أن الأصول العملية هي المرجع عند الشك في الحكم الشرعي لأنّ الشارع المقدس لا يريد لعبده أن يبقى في شكه، فإنّ الشك من الجهل والظلام وأنّه من الشيطان. ولابد من عبوره وتجاوزه والخلاص منه إلى اليقين، فإنّه من العلم والنور، فالله سبحانه يخرج عبده المؤمن من الظلمات إلى النّور ﴿ اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنْ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ ﴾ولكن الذين كفروا أوليائهم الطاغوت وإبليس وجنده من الجن والأنس يخرجونهم من النور إلى الظلمات كإخراجهم من اليقين إلى الشك بإلقاء الشبهات والشكوك كما في العقائد الحقة واليقينية أو في السلوك والأخلاق أو في الأقوال والأفعال.

وحينئذٍ يقع الكلام في بيان أنّ البحث عن الأصول العملية كيف يكون من مباحث أُصول الفقه؟ حتى يبحث عنها في الأصول؟

ذهب بعض الأعلام المعاصرين إلى بيان الضابط في علم أصول الفقه، بأنّ المسألة الأصولية هي التي تقع نتيجتها في طريق إستنباط الحكم الكلي الفرعي، بنحو تكون نسبتها إلى الإستنباط والإجتهاد واستفراغ الموسع نسبة الجزء الأخير من العلة التامة بالنسبة إلى وجود المعلول، فإنّ الشيء إذ أوجب بوجود المقتضي عدم المانع، فلو كانت العلة مركبة من أجزاء فإنها تتم بتحقيق أخرجه لها فالمسألة الأصولية هي آخر جزء من العلة التامة في إستنباط الأحكام الشرعيّة.

وبعبارة أخرى المسائل الأصولية ما تقع كبرى في الحكم الشرعي، فإنّ الحكم الشرعي نتيجة الصغرى وهي المسألة الفقهية التي تأخذها من الفقه والمسألة الأصولية التي نأخذها من علم أصول الفقه.

ثم ذكر العلم العيلم سيدنا الخوئي+ أنّ المسائل الأصولية تنقسم إلى أقسام:

الأول: ما نتوصل به إلى الحكم الشرعي بالقطع الوجداني، كالبحث عن الملازمة بين وجوب المقدمة لوجوب ذلها، أي الملازمة بين المقدمة وذي المقدمة عقلاً كنصب السَلم لكون على السطح، وكالبحث عن الملازمة بين وجوب شيء وحرمته ضدّه، وهو المعروف أن الأمر بالشيء يقتضي النهي عن الضّد العام أو الخاص، والبحث عن إمكان إجتماع الوجوب والحرمة وعدمه والمعروف عنه ، جواز إجتماع الأمر والنهي وعدمه، فإنّه على تقدير الملازمات فإنّه نقطع بالحكم الشرعي بعد إنضمام الصغرى التي نأخذها من الفقه إليها كالقول بوجوب الوضوء بوجوب الصلاة لكونها مقدمة وكل مقدمة تجب بوجوب ذيها الملازمة العقلية بينهما ويسمى مثل هذه البحوث بالبحث عن المداليل أو البحث عن الإستلزامات العقلية أو المستقلات العقلية.

وهذه المباحث وإن ذكرها الأصوليون في مباحث الألفاظ وهو القسم الأول من مباحث علم أصول الفقه إلّا أنّها ليست منها، لأنّه البحث فيها إنما هو عن لوازم نفس الأحكام بما هي هي لا بما هي مدلولة للأدلة اللفظيّة بالدلالة المطابقية أو التضمنية أو الإلتزامية فلا ربط لها بمباحث الألفاظ وربما ذكرت من باب الإستطراد.

الثاني: ما نتوصل به وما يوصلنا إلى الحكم الشرعي تعبداً وبالعلم العادي وهذا على نوعين:

النوع الأول: ما يكون البحث فيه صغروياً كمباحث الألفاظ فإنّ البحث فيها إنّما هو عن الصغرى ونفس الظهور، كالنحو عن أن الأمر بالشيء جعل ظاهرة في الوجوب أم لا وإن النهي كما هي في الحرمة أم لا وكذلك سائر مباحث الألفاظ كالوضع والمشتق والحقيقة والمجاز والمشترك وغيرها فإنها بحث عن أهل الظهور، وأما الكبرى وهي حجيّة الظواهر فإنّها من المسلمات عند العقلاء والعلماء بلا خلاف، فلا يبحث عنها في علم الأصول.

أو لازمه أن ذكرت حجيّة الظواهر في الأصول فإنّه يكون من باب الإستطراد وثانياً بالعرض فليس من الأصول أولاً بالذات.

النوع الثاني: ما يكون البحث فيه كبروياً كالبحث عن حجيّة شيء لإثبات الأحكام الشرعية كالبحث عن حجيّة الخبر، والبحث عن حجيّة الإجماع، المنقول ومنه البحث عن حجيّة الظن الإنسدادي على القول بالكشف الشرعي لا الحكومة العقلي وهذا النوع هو القسم الثالث من المباحث الأصولية. كما أن مباحث الألفاظ هي الحكم الثاني منها.

الرابع: ما لا يوصف ولا نتوصل به إلى الحكم الواقعي لا بالقطع الوجوداني ولا بالتعبد والعلم العادي الشرعي، بل يبحث فيه عن القواعد المتكفلة لبيان الأحكام الظاهرية في فرض الشك في الحكم الواقعي، وتسمى هذه القواعد بالأصول العملية الشرعية، ويعبّر عن الدليل الدال على الحكم الظاهري بالدليل الفقاهتي كما يعبّر عن الدليل الدال على الحكم الواقعي بعلم وجداني وهو القطع أو بعلم عادي وهو الظن المعتبر بالدليل الإجتهادي ـ ثم يذكر وجه التسمية فراجع (مصباح الأصول: 2: 287).

الخامس: ما يبحث فيه عن القواعد المتكلفة لتعيين الوظيفة الفعلية عند الشك والخروج منه عقلاً عند العجز عن جميع ما تقدّم، فإنّ المكلف الملتفت إلى الحكم إذا لم يصل إلى الحكم الواقعي بالقطع الوجداني ولا بالتعبد الشرعي والعلم العادي، وعجز أيضاً عن معرفة الحكم الظاهري شرعاً فحينئذٍ يتعين عليه الرجوع إلى ما يستقل به العقل من البراءة أو الإحتياط أو التخيير على إختلاف الموارد وتسمى هذه القول وحينئذٍ، بالأصول العملية العقلية والأولى بالأصول العملية الشرعية.

فهذه هي مسائل علم الأصول على نحو الإجمال، وقد مرّ علينا التفاصيل والمختارات في ثلاثة أقسام منها أي مباحث الألفاظ والقطع والظن، وبقي البحث عن الأصول العملية الشرعية العقلية، ومن ديدن الأعلام في الأصول أنهم أدرجوا البحث عن الأصول العملية العقلية في الشرعية، وعلى نهجهم يكون المشار إن شاء الله تعالى.

ارسال الأسئلة