ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/٢١ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الأصول » عام 1434 - 1435 هـ » خارج الأصول - 26 رجب 1435 هـ - الوجوه التي دلّت على خروج الأصول العملية الموضوعية كأصالة الطهارة (94)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

26 رجب

1435

يقع الكلام عطفاً على ما سبق في بيان الوجوه التي دلّت على خروج الأصول العملية الموضوعية كأصالة الطهارة في الشك في الطهارة والنجاسة أو أصالة الحلية في الشك في الحلية والحرمة عن علم أصول الفقه والبحث عنها في علم الفقه، فمنها:

إنّما لم يذكر أصالة الطهارة في علم الأصول، لأنّ الطهارة والنجاسة من الأُمور الواقعية، فالشك فيها حينئذٍ يكون من الشك في الشبهة المصداقية والموضوعية وهي من الجزئية، والجزئيات يبحث عنها في الفقه، إذ المسائل الأصولية ما يقع كبرى في الإستنباط كما مرّ تكراراً ومراراً كلّما كانت الطهارة والنجاسة من الأمور الواقعية وليست من الأحكام الشرعية والإعتبارية كان الشك فيهما شكاً في الإنطباق والشك في الإنطباق من الشك في الشبهة المصداقية والموضوعية وليس من الشبهة الحكمية كما في الأصول العملية، والبحث عن الشبهات الموضوعية والجزئية لا يكون من المسائل الأصولية، والحال المسألة الأصولية ما تقع كبرى في الإستنباط أو ما تقع نتيجتها في طريق إستنباط الحكم الكلّي.

وأورد عليه:

أولاً: من باب الجواب النقضي إن كان المراد من الأمور الواقعية إنّ الطهارة والنجاسة ناشئتان من وجود المصلحة والمفسدة الواقعتين، أي للطهارة لوجود المصلحة والنجاسة لوجود المفسدة الواقعية، فليست من الأحكام الجزافية المجعولة بلا ملاحظة المصلحة والمفسدة، فالشك في نجاسة شيء أو طهعارته يرجع في الواقع إلى الشك في منشأها الذي هو من الأمور الواقعية، فهذا المعنى لاشك في صحته إلّا أنّ ذلك لا يوجب كون الشك فيهما حينئذٍ من الشبهة الموضوعية والمصداقية، وإلّا لزم أن يكون الشك في كل الأحكام الشرعية من الشبهة المصداقية، لأنّه ما نعتقده أنّ جميع الأحكام الشرعية من ورائها المصالح والمفاسد إن كانت تّامة وبالجملة فهما الواجب والمحرّم وإن كان في الجملة وناقصة منها المستحب والمكروه، وهذه المصالح والمفاسد أمّا من جهة متعلقات الأحكام أو بإعتبار نفس الأحكام على إختلاف القولين، وحينئذٍ الشك في الأحكام مطلقاً يلزمه الشك في منشئها والشك في المنشأ يكون من التسمية المصداقية، فيكون الشك في كل الأحكام الشرعية من التسمية المصداقية وهذا المعنى مقطوع العدم والفساد بالضرورة.

وثانياً: وإن كان المراد من الطهارة والنجاسة ليستا من الأحكام الواقعية التي من ورائها المصالح والمفاسد، بل هما من قبيل الخواص والآثار المترتبة على مثل الأدوية والمعاجين، فإنّه لا يعرف خواصّها إلّا الأطباء وأهل الخبرة، وكذلك الطهارة والنجاسة فلا يعرفهما إلّا الشارع المقدس العالم لجميع الأشياء وخواصّها.

فجوابه: أوّلاً: إنّه خلاف ظواهر الأدلة، فإنّ الظاهر منها أنّ الطهارة والنجاسة من الأحكام الجعلية الشرعية كسائر الأحكام الوضعية والتكليفية، وإنّ الشارع إنّما حكم بهما بما أنّه شارع وفي مقام جعل الحكم، لا بما أنّه عالم بخواصهما وأخبر عنهما.

وثانياً: وعلى فرض من قبيل الخواص والآثار وإنّ الشارع أخبر بهما، ولكن هذا لا يعني على أنّ الشك فيها يكون من الشك في الشبهة المصداقيّة، لأنّ الملاك في الشبهة المصداقية هو من جهة تشخيص العرف وليس من جهة مرجعيّة الشارع، كما أنّ الأمر في الشبهة الحكميّة بعكس ذلك فإنّ المرجع فيها الشارع وليس بتشخيص العرف، ولاشك أنّه في بعض موارد الشك في الطهارة والنجاسة يرجع إلى الشارع فقط ولا دخل للعرف في تشخيصهما كما في عرق الخيل من حرام أو عرق الإبل الجلال، أو العصير الضبي بعد الغليان وما شابه ذلك فكونهما من قبيل الخواص والآثار لا يجعل الشك فيهما من الشبهة المصداقية، بعد العلم بأنّ بيانهما من الشارع كما في الموارد المذكورة.

هذا وخلاصة الكلام أنّ البحث عن أصالة الطهارة من الأصول العملية الموضوعية هي أيضاً من المسائل الأصولية بوجه من الوجوه وإنّما لم يتعرض لها مستقلاً في الأصول كما يتعرض للأصول العملية الأربعة لكونها من المسلمات التي لا خلاف فيها بين الأعلام، بخلاف الأصول العملية كما سيعلم الحال.

ارسال الأسئلة