ارسال السریع للأسئلة
تحدیث: ١٤٤٠/١٢/١٥ السیرة الذاتیة کتب مقالات الصور دروس محاضرات أسئلة أخبار التواصل معنا
العصمة بنظرة جديدة مجلة الکوثر الرابع والثلاثون - شهر رجب المرجب 1437هـ -2016م صحيفة صوت الكاظمين الشهرية العدد 207/206 النور الباهر بين الخطباء والمنابر قناة الکاظمين مصباح الهداية ونبراس الأخلاق بإدارة السید محمد علي العلوي الخصائص الفاطميّة على ضوء الثقلين الشباب عماد البلاد إجمال الكلام في النّوم والمنام المؤسسة الإسلامية العالمية التبليغ والإرشاد برعایة السید عادل العلوي صحیفة صوت الکاظمین 205-204 شهر رجب وشعبان 1437هـ الانسان على ضوء القرآن أخلاق الأنبياء في القرآن الكريم العلم الإلهامي بنظرة جديدة في رواق الاُسوة والقدوة الله الصمد في فقد الولد في رحاب اولى الألباب المأتم الحسیني الأسبوعي بإشراف السید عادل العلوي في دارالمحققین ومکتبة الإمام الصادق علیه السلام- إحیاء للعلم والعل نظرات في الإنسان الكامل والمتكامل مجلة الکوثر الثالث والثلاثون - شهر محرم الحرام 1437هـ -2015م نور العلم والعلم نور مقالات في رحاب الامام الحسين(ع)
اللغة
تابعونا...
عناوین المحاضرات احدث ملفات العشوائیة الاکثر مشاهدة

■ الدروس الحوزوية (١٠)
■ المحاضرات الثقافیّة
■ المحاضرات الأخلاقیة
■ المحاضرات العرفانیة
٨٦- نسمة السحر - رمضان ١٤٣٤ هـ (٥٨)
٨٧- خیر من ألف شهر (٤)
٨٩- شرح حدیث عنوان البصري (١١)
٩١- مناجاة الأرواح (٣٠)
٩٢- المعرفة الإلیهیة في لیلة القدر (١٤)
٦٥ - الطرق الی الله (٥)
٦٦ - الشباب في ضیافة الله (١)
٦٧ - یا رفیق من لا رفیق له (٧)
٦٨ - الدعاء في مدرسة الامام الحسین (١٠)
٦٩ - أسرار الحج والزیارة (٨)
٧٠ - الثبات (٢)
٧١ - مع الراغبین (٩)
٧٢ - شوقاَ إلیک (٣٠)
٧٣ - تلک آثارهم (٩)
٧٤ - شرح مناجات الشعبانیّة (٢٦)
٧٥ - في رحاب الزّیارة الرجبیّة (٢)
٧٦ - في رحاب شهر شعبان
٧٧ - العلم الالهامي (٦)
٧٨ - زیارة الامام الحسین (ع) في یوم العرفة (٥)
٧٩ - قد أفلح من زکّاها (٧)
٨٠ - أقرب الطرق الی الله (١)
٨١ - العرفان في مدرسة فاطمة الزهراء(س) (٢)
٨٢ - الصلح مع الله (٤)
٨٣ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ١ (٢٦)
٨٤ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٢ (١٩)
٨٥ - تفسیر سورة یوسف (ع) - ٣ (٢٧)
٨٨ - مقاطع - لطائف وفوائد (٢١٥)
٩٤- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٦هـ (١٤)
٩٥- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٧هـ (٣٠)
٩٦- ضیاء العاشقین (٢٥)
١٢٢ - شهود عاشوراء (٢)
١٢٣- نسمات رحمانیة - رمضان ١٤٣٨هـ (١٥)
١٢٤- القلب و ما أدرک ما القلب! رمضان ١٤٣٨ هـ (١٦)
١٢٨- في رحاب عاشوراء - قناة الفرات (٥)
١٢٩- کيف أکون عبداً لأمير المؤمنين علیه السلام (٣)
■ المحاضرات العقائدیة
٠١- علي المیزان و الصراط المستقیم (٣)
٠٢- الحیاة عقیدة وجهاد (٥)
٠٣- شرح نهج البلاغة (٢٠)
٠٤- في رحاب المعاد (١٠)
٠٥- علي حبه جنة (٣)
٠٦- الإمام و الإمامة (٦)
٠٧- علم الإمام في ليلة القدر (٤)
٠٨- لیلة القدر، لیلة التقادیر الإلهیة (٣)
٠٩- عظمة لیلة القدر وما یستحب من الأعمال فیها (٣)
١٠- الحج قرآئة قرآنية (٢)
١١- الشوق الهائم في سیرة القائم عج (٢)
١٢- طاووسية الإمام المهدي عج (٢)
١٣- عصر الظهور و الدولة الكريمة (٢)
١٤- إزالة الشبهات عن فضائل الزيارات (١)
١٥- الغلو و الغلاة (٢)
١٦- تثبيت العقيدة و ردّ الشبهات (١)
١٧- الولاية التكوينيّة و التشريعيّة (٥)
١٨- ردّ شبهات الوهابيّة ١ (٢٥)
١٩- رد شبهات الوهابيّة ٢ (٢١)
٢٠- أجوبة الشبهات ١ (١٢)
٢١- أجوبة الشبهات ٢ (١٣)
٢٢- أجوبة الشبهات ٣ (١٠)
٢٣- تفسير زيارة عاشوراء ١- محرم ١٤٣١ هـ (١٥)
٢٤- تفسير زيارة عاشوراء ٢- محرم ١٤٣٢ هـ (٣٠)
٢٥- تفسير زيارة عاشوراء ٣- محرم ١٤٣٣ هـ (٢٧)
٢٦- تفسير زيارة عاشوراء ٤ - محرم ١٤٣٤ هـ (٢٨)
٢٧- تفسير زيارة عاشوراء ٥ - محرم ١٤٣٥ هـ (١٠)
٢٩- شرح وتفسیر زیارة عاشوراء ٦ - محرم ١٤٣٦ هـ (٢٣)
٣٠- الرحلة الحسینیة بهدایته ومصباحه وسفینته (١٤)
٣١- شمة من العرفان الإسلامي علی ضوء الثقلین (١٧)
٣٢- کمال المرأة ادواته ووسائله (٩)
١٢١ - وارث الانبیاء (٣)
■ المحاضرات التفسیریة
■ محرم الحرام
■ رمضان الکریم
■ القنوات الفضائیة و المراکز الإسلامیة (٧)
■ القصص الصوتیة (١٠٠)
■ أدعیة و زیارات (٢٣)
■ النعي و اللطمیات (٥)
■ المتفرقات (١٣)
■ مسجد علوی
■ محاضرات في أستراليا (٤)

احدث ملفات

العشوائیة

الدروس الحوزوية » خارج الفقه » عام 1435 -1436 هـ » خارج الفقه - 26 ذي الحجة 1435 هـ - في بيان مقولة السيد الحكيم إجمالا (5)

قم المقدسة - منتدی جبل عامل الإسلامي - سماحة آیة الله الأستاذ السید عادل العلوي (حفظه الله) - الساعة التاسعة صباحاً

في بيان مقولة السيد الحكيم إجمالا:

حكى عن جماعة من الاعلام ممّا ذكره مهرة الفن من علماء الهيئة في معرفة القبلة لمن كان نائياً وبعيداً عن الكعبة المشرفة ومكة المكرمة وذلك:

لو تساوي البعد ومكة طولاً ـ بإعتبار الكرة الأرضية وتقسيمها طولاً بخط عمودي من القبلة الشمالي إلى القطب الخبري بإعتبار حظ نصف النهار وكذلك تقسيمها عرفاً بإعتبار الخط الإستوائي الذي يقسّم الكرة إلى قسمين الشمالي والجنوبي والذي يمتد أُفقاً من المشرق الإعتدائي إلى المغرب الاعتدالي، فإن تساوي البعد ومكة طولاً بأن يكون الخط الواقع بين الشمال والجنوب المار بأحدهما ماراً بالآخر  أي الذي يمر بالبلد بأن تكون ثقة فوق والعبد تحت أو العكس إلّا انها في حظ واحد وطولاً.

فإذا زاد عليها عرضاً ـ أي من جهت عرض البلد يكون البعد زائداً على عرض مكة فقبلة البلد ستكون في نقطة الجنوب وإن نقص البلد عن مكة عرضاً فقبلة البلد ستكون في نقطة الشمال، وإن تساوى البلد مع مكة عرضاً فإنه من حيث العرض لا يخلو من ثلاث حالات أما أن يؤيد عليها عرضاً أو ينقص أو يتساوى معها مانع التساوي ـ بأن يكون حظ المشرق والمغرب المار بأحدهما كالبلد ماراً بالآخر أيضاً كالمكة، هذا من حيث العرض يكون بينهما التساوي ولكن من حيث الطول يختلفان فإن نقص طولاً فقبلته نقطة المشرق، وإن زاد طولاً فقبلته نقطة المغرب، وفي حالة ثالثة من جهة إختلاف طولاً وعرضاً، فإن إختلف البعد مع مكة طولاً وعرضاً فبعد تسوية الأرض ورسمه دائرة عليها وتقسيم الدائرة أقواساً أربعة متساوية بإخراج خطين متقاطعين على زوايا أربع قوائم:       أحدهما من نقطة المشرق إلى نقطة المغرب وهو الخط الأفقي والآخر من نقطة الجنوب إلى نقطة الشمال وهو الخط العمودي القاطع للخط الأفقي ويسمى الأول خط المشرق والمغرب وهو الخط الإستوائي ويسمى الآخر خط نصف النهار حيث يقسم الأرض إلى الليل والنهار عند الزّوال، ثم يقسّم كل من تلك الأقواس الأربعة التي كانت نتيجة الزوايا الأربع القوائم ونتيجة تقاطع الخطين العمودي والأفقي في دائرة فتقسّم الأقواس الأربع إلى قسمين درجة وهي الزواية القائمة فتتمه إلى تسعين وتسمى كل قسم منها درجة،ويكون مجموع الدائرة والزوايا الأربع ثلثمأة وستين درجة، ثم ينظر فإن زاد البعد على مكة المشرفة طولاً وعرضاً، فإنّه بحسب من نقطتي الجنوب والشمال إلى المغرب بقدر التفاوت بين الطولين ويوصل بين النهايتين من محيط الدائرة المرسومة على الأرض بعد تسويتها، ثم من نقطتي المشرق والمغرب إلى الجنوب بقدر التفاوت بين العرضين ويوصل بين النهايتين بخط أيضاً، ثم يخرج خط مستقيم من مركز الدائرة ووسطها إلى محيط الدائرة ماراً بنقطة التقاطع بين الخطين، فما بين نقطة تقاطع الخط المذكور والمحيط، وما بين نقطة الجنوب هو مقدار إنحراف قبلة البلد عن نقطة الجنوب إلى المغرب، وإن نقص طولاً وعرضاً يحسب من نقطتي الجنوب والشمال إلى المشرق، ومن نقطتي المشرق إلى المغرب أي الشمال .. إلى آخر ما يعمل في هذا الباب، فمقدار إنحراف قبلة البلد عن نقطة الشمال هو مقدار ما بين نقطة التقاطع ونقطة الشمال.

وإن نقص البلد طولاً وزاد عرضاً، فإنّه يحسب من نقطتي الجنوب والشمال إلى المشرق، ومن نقطتي المشرق بحسب والمغرب إلى الجنوب.. وهكذا إلى آخر ما يعمل في هذا الباب.

وإن زاد طولاً ونقص عرضاً، فإنّه يحسب من نقطتي الشمال والجنوب إلى المغرب، ومن نقطتي المشرق والمغرب إلى الشمال إلى آخر العمل في هذا الباب.

ثم السيد الحكيم بعد بيان ما ذكره مهرة الفن في هذا الباب يرى أن الأولى من ذلك أن ترسم الدائرة المذكورة على الأرض ثم تفرض مكة المشرفة في مركزها أي في وسطها، ثم يوضع البلد المطلوب معرفة قبلته في موضعها من الدائرة من حيث الطول والعرض، ثم يُرسم خط مستقيم من البلد إلى مكة وإلى المحيط، ثم ينظر مقدار ما بين موضع تقاطع الخط مع المحيط وبين إحدى النقاط الأربع فذلك المقدار وهو مقدار إنحراف القبلة في البلد عن مكة المكرمة([1]).

ثم يذكر السيد طريقاً آخر لمعرفة القبلة فراجع.

وأمّا السيد الخوئي+، فبعد عرض الروايات التي تبين علامية الجدي لمعرفة القبلة ومناقشتها سنداً ودلالة فأنه يقول: فتحصل: إنّه لم ينهض أي دليل شرعي على أمارية الجدي ولو في الجملة، لضعف اسناد الروايات  بأجمعها، ولكنه مع ذلك لا ينبغي التكامل في اماريتها إجمالاً كما أسلفناك من ملاحظة الواقف في المسجد الحرام متجها نحو الكعبة من الجوانب الأربعة، حيث يكون الجدي بالنسبة إليه وإلران الواقعة خلفه على قفاه تارة، وقبال وجهه أُخرى، وعن يمينه أو شماله حسبما تقدم.

ثم أشار إلى أن البلدان الواقعة فيما بين هذه الجهات الأربع ستنحرف قبلتها بطبيعة الحال نحو الجهة الأخرى بدرجات حسب إختلاف طول البلد وعرضه، فلابد إذن من الرجوع إلى القواعد المقررة في علم الهيئة لمعرفة ذلك.

ولا بأس بالإشارة إليه إجمالاً، وهو نفس الطريق الذي ذكره السيد الحكيم إلّا أنّه بتعبير آخر وبمقدمات كاق قال+ وقبل التعرّض لها ينبغي التعرف على بعض المصطلحات مما ذكره أهل الفن.

فمنها: خط الإستواء: وهو الخط الموهوم المرسوم بين نقطتي الشرق والمغرب الاعتداليين، والموجب لتقسيم الكرة الأرضية إلى نصف شمال ونصف جنوبي، وهو الخط العرضي والأفقي بالنسبة إلى الكرة الأرضية.

ومنها: خط نصف النهار، وهو المرسوم من نقطتي الشمال والجنوب القاسم للأفق إلى نصف شرقي ونصف غربي والقاطع لخط الإستواء المزبور ويسمى بخط الطول أيضاً.

ومنها: عرض البلد ويعنون مقدار بُعده عن خطّ البإستواء الذي هو أكبر دائرة وهمية حول الأرض وتقسمها إلى الشمال والجنوب على بعدين متساويين من القطبين لا يزيد أحدهما على الآخر، فالدوائر الوهمية المنتشرة على سطح الأرض الموازية لهذه الدائرة التي عددها تسعون درجة شمالاً وتسعون درجاً جنوباً ـ باعتبار الزوايا القوائع الأربع ونصف الدائرة 180 درجة بعد أن قسمتنا الدائرة إلى 360 درجة ـ ولا تزال تصغر هذه الدائرة العرضية إلى أن تتلاشى عند القطبين وتسمى هذه الخطوة بخطوط العرض.

ومنها: طول البلد: ويراد به مقدار بعده عن جزيرة (فرّو) ويقال لها (هرّو) أيضاً التي هي من الجزائر الخالدات الواقعة في جانب المغرب عن ساحل البحر التي كانت تعتبر عند القدماء آخر الربع المسكون من الأرض فالمقياس في الإختلاف في الطول هو مقدار القرب والبعد من الجزائر المزبور، أما في عصرنا هذا فيعتبر مبدء الطول من قرية يقال لها (گرینویج) وهي واقعة في الجنوب الشرقي من لندن عاصمة بريطانيا.

ثم السيد بعد ذكر هذه المقدمة يدخل في صلب الموضوع في معرفة القبلة للبلاد التي تقع في الطول والعرض وقربها أو بعدها من مكة المكرمة وأنّ مكة المكرمة تنحرف عن خط الإستواء إلى طرف الشمال بإحدى وعشرين درجة ويضع دقائق فهذا عرضها كما أن طولها وبعد عن نقطة گرینوع  39 درجة وخمسون دقيقة ثم يذكر وضع البلدان بالنسبة إليها وكم درجات الإنحراف فراجع([2]).

 



([1]).إقتباس من المستمسك: 5: 190 فراجع.

([2]).التنقيح: 11: 445.

ارسال الأسئلة